حسن طاهر أويس

- ضابط سابق بالجيش الوطني الصومالي. - أحد مؤسسي الحركة الإسلامية بالصومال ومن أبرز قياداتها. - شغل منصب رئيس مجلس شورى المحاكم الإسلامية عقب سيطرتها على السلطة في مقديشو عام 2006. - حاليا زعيم الحزب الإسلامي الصومالي.


إن الناظر إلى اليقظة الشعبية في العالم الإسلامي بعد طول سبات ليرى أن الأمة رغم ما توالى عليها من مخططات تستهدف بنيتها الأساسية وثوابتها، وما لحق بها من ضعف وهوان جراء تركها للكتاب والسنة -موضع القوة وركيزة وجودها الأساسي- رغم ذلك كله فإنها ما زالت قادرة على النهوض، وضرب أروع الأمثلة وأرقاها للكرامة الإنسانية، عندما تتوق إلى الحرية والقيم العليا من عدالة اجتماعية، واستقلالية في الرأي والقرار.

"
انتهج العدو الغربي، في تحكمه على العالم الإسلامي، فرض شخصيات تنتمي إلى عالمنا اسما ومظهرا، لكنها في باطنها غريبة عنه
"
نهاية الكرزايات في العالم الإسلامي
انتهج العدو الغربي، في تحكمه على العالم الإسلامي، فرض شخصيات تنتمي إلى عالمنا اسما ومظهرا، لكنها في باطنها غريبة عنه لا تمت له ولثوابته بأي صلة، ليوقع بذلك بين أبناء البلد الواحد، وليتصور البعض أن الرئيس الفلاني أو العلاني هو من أبناء الوطن، ويجب إعطاء الفرصة له لتحقيق الرفاهية والعدل المنشود.

حدث ذلك في أفغانستان المسلمة، وحاولوا من وراء عباءة كرزاي خديعة الناس والتشويش عليهم وعلى مبادئهم وتعاطفهم مع حكومة طالبان، التي حكمت البلاد بشريعة الله وأمّنت حياة الناس وأموالهم وأعراضهم فاستحقت بذلك عداوة الغرب، فجيشوا جيوشهم وسخروا مواردهم للقضاء عليهم، وإسكات صوت الحق، وهدم القليل الذي بناه الشعب الأفغاني المسلم بشق الأنفس بعد سنوات عجاف من الحروب المتلاحقة.

غير أن ما يجري على أرض هذا البلد الأبي يشير وبجلاء إلى فشل تلك السياسة، بقوة الله أولا ثم بصمود المجاهدين وتمسكهم على الحق على مرارته وتخلف الكثيرين في نصرتهم.

إن الحرب القائمة في أفغانستان اليوم منذ عشر سنوات هي حرب على الإسلام ومحاولة يائسة لتركيع الأفغان، لكن عزيمة المجاهدين أبت إلا أن تكون لهم بالمرصاد، فأفشلت معظمها، والباقي إلى زوال بإذن الله، ثم بسواعد أبناء هذا الدين الأباة الذين رفضوا أن يعطوا الدنية لدينهم وأمتهم.

الصومال ولحظة الحقيقة
لقد كشفت الأحداث الأخيرة في الصومال، وخاصة ما خرج من اجتماع كامبالا بين الشريفين، من إسقاط حكومة فرماجو واستبدالها بأخرى تكمل المشروع الاستعماري الأفريقي الغربي الغاشم، وتكريس الاحتلال السياسي والعسكري والاقتصادي من خلال تأسيس لجنة أجنبية تكون المرجع الأول والأساسي لكل ما يجري في البلاد، وتكون الحكومة العميلة ملزمة برفع كل تقاريرها إليهم.

"
لقد سقطت ورقة التوت عن الحكومة الصومالية، ولا شك أن عهد الكرزايات والعملاء ولّى إلى غير رجعة، ونهايتهم إلى مزبلة التاريخ وبئس المصير
"
كشف هذا كله وبما لا يترك أي شك، أن العملية السياسية كلها في يد القوات الأفريقية وحكوماتهم الممولة أميركيا ودوليا، وأن من يدعي المسؤولية في الحكومة الصومالية ليسو إلا عملاء ودمى في يد أسيادهم، لا حول لهم ولا قوة إلا الانقياد لمن صنعوهم.

لقد سقطت ورقة التوت عنهم، وأدرك الشعب أن الرئيس ورئيس برلمانه وجميع من هم على السرايا ووراء الدبابات الأوغندية والبورندية لا يعملون لما فيه صلاح الشعب الصومالي المسلم، وإنما لإرضاء أسيادهم الأفارقة والغربيين، وإشباع رغباتهم النفعية من خلال نهب وبيع الدين والوطن بثمن بخس، لبئس ما سولت لهم أنفسهم وفي العذاب هم خالدون.

أقول للشعب الصومالي، الذي أدرك الحقيقة وحجم المؤامرة والمكيدة، هبوا إلى نجدة بلدكم العزيز وإنقاذه من براثن أعدائكم، وقوموا لنصرة دينكم الحنيف، وإسقاط العملاء من كراسي الذل إلى عز الإسلام وعدله وإحسانه "ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون".

إن عهد الكرزايات والعملاء ولّى إلى غير رجعة، ونهايتهم إلى مزبلة التاريخ وبئس المصير.

الثورات العربية
إن ما سمي "ربيع الثورات العربية" والذي خرج من تحت الرماد، مفاجئا طغاة العالم ومن يرعاهم في الشرق والغرب، أعاد للأمة قوتها وبعث قوتها الكامنة والتي كانت خامدة وخاملة منذ زمن بعيد، وأثبت للعالم أن الأمة ما زالت حية وقادرة على العطاء وفعل المعجزات.

لكن، ومع كل الإيجابيات والآمال العريضة التي تعلقها شعوبنا على تلك الثورات، يجب أن ننظر الأمور ونزنها بدقة وتؤدة كيلا تكون النتائج عكسية ودون توقعات الكل.

"
لا بد أن تعيد الثورات العربية للأمة شخصيتها الإسلامية وكرامتها الغالية، بدلا من أن نسعى وراء مسميات أضلتنا عن الصراط المستقيم
"
لابد أن تعيد هذه الثورات للأمة شخصيتها الإسلامية ومبادئها السامية وكرامتها الغالية وهيبتها العالية، بدلا من أن نسعى وراء السراب الديمقراطي أو الاشتراكي أو البعثي أو القومي أو غير ذلك من المسميات التي أضلتنا عن الصراط المستقيم.

أما الحرب التي يشنها الناتو في ليبيا فبرأيي حرب تدمير وتخريب، تستهدف المنشآت الحيوية في البلاد وبنيتها التحتية أكثر مما تستهدف قوة القذافي الطاغية.

صحيح أن القذافي طاغية وفاسد، ولكن حرب الناتو حرب تدمير وتأمين: تدمير للأسس التي كان يقوم وسيقوم عليها الشعب الليبي حتى لا يرثه الإسلاميون والشعب الليبي المسلم، وتأمين لإسرائيل الدولة اليهودية التي هي أسوأ من القذافي وحكمه، وأكثر جرأة في ارتكاب الإبادات ضد شعب أعزل، وأكثر تجاوزا للنظام العالمي المزعوم.

والهدف مما يبذلونه واضح وهو أن تكون لهم الكلمة الفصل فيما بعد القذافي بسبب ما يصورونه تضحيات قدمتها تلك الدول.

أليس من حقنا أن نتساءل: لماذا لا يسلحون الثوار إن كانوا صادقين مع حماية الأجواء من طيران القذافي، لأن تلك الخطوة كافية لحسم المعركة بأقل الخسائر البشرية والمادية؟

"
في سوريا النظام رأى أنه لا يستطيع العيش إلا بالتسلط على الشعب وأخذهم بيد من حديد، ليبقى أمام الشعب خياران إما الإبادة أو الرضا بالنظام وتسلطه عليهم
"
ويا غفلة الجامعة العربية وقلة حميتها حيث استنجدت بمن لا تعرف نواياهم، ولا تستطيع التحكم في نتائج هذا الاستنجاد. ووقع الاتحاد العام لعلماء المسلمين في نفس الفخ تماما كما فعلت هيئة كبار العلماء في السعودية في حرب الخليج الثانية، أجازوا لهم الدخول وما استطاعوا إخراجهم حتى اليوم، ونفس التجربة تعاد في ليبيا. ما أشبه الليلة بالبارحة!

أما في سوريا فالنظام رأى أنه لا يستطيع العيش إلا بالتسلط على الشعب وأخذهم بيد من حديد، ليبقى أمام الشعب خياران إما الإبادة أو الرضا بالنظام وتسلطه عليهم، وكأن الشعب السوري يخير بين الحياة بكرامة أو الحياة بذلة، ولا أخاله إلا مختارا حياة الكرامة والإباء، وإن كان الثمن غاليا والطريق طويلا.

إذا الشعب يوما أراد الحياة      فلا بد أن يستجيب القدر

ولعل من المفارقات العجيبة التي كشفتها الثورة السورية موقف حزب الله اللبناني الذي كشف عن وجهه الحقيقي، والذي يترجم عما وراء العباءة السوداء من سواد القلوب وسواد العقول وسوء الظن بالأمة جمعاء. كيف سولت لهم أنفسهم مباركة ودعم نظام يبيد أهله ويهجرهم بلا رحمة ولا شفقة، حسبنا الله ونعم الوكيل.

السودان.. الوقوع في الشرك
ماذا فعل الجبن وعدم وضوح الرؤية ونقص معرفة مآلات الأمور وحب الدنيا وكراهية الموت بالسودان؟ تقطيع وتقتيل وتهجير وتقتير وتجويع وترويع وتذليل ثم تسويد إثيوبيا عليهم، لا حول ولا قوة إلا بالله.

لست أدري كيف تكون إثيوبيا المعروفة نواياها تجاه السودان ودورها في تفتيته وتشتته، واستعدادها لاستغلال وهن السودان في تقوية مكانتها الإقليمية في المنطقة، كيف تكون حكما ووسطا وقوات حفظ سلام لسلام هي من قتله في مهده؟ إن العملية أشبه بمن استرعى الذئب في غنمه.

"
نعيش فترة مخاض وتشكل وضع جديد، تتطلب من الكل أن يكون على قدر عظم المسؤولية والظرف، وألا تطغى علينا العوطف فنعيد الأخطاء الماضية، أو نقع فريسة مخططات خارجية تحاول سرقة الثمار
"
دعوة للثورات والمجاهدين ومثقفي الأمة
يبدو من التحركات المتلاحقة في طول العالم الإسلامي، وفي منطقته العربية بوجه خاص، أننا نعيش في فترة مخاض وتشكل وضع جديد، تتطلب من الكل أن يكون على قدر عظم المسؤولية والظرف، وألا تطغى علينا العواطف فنعيد الأخطاء الماضية، أو نقع فريسة
مخططات خارجية تحاول سرقة الثمار، وتحويل البوصلة عن اتجاهها الصحيح "فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين".

أقول لثوار العالم الإسلامي: اتحدوا واتخذوا قيادة واحدة، ولا ترجعوا بعد الثورة واللحمة التي شهدناها في الأحداث الأخيرة متفرقين متنازعين فتضلوا عن الصراط المستقيم.

اتخذوا مع الله عهدا لا نقيض له بأن تحتكموا إلى كتاب الله وسنة نبيه العظيم صلى الله عليه وسلم، وبه فضلكم على الأمم "كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله. ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم، منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون"، وفي آية أخرى "ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم، وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون. فضلا من الله ونعمة والله عليم حكيم".

أما العلماء والمفكرون فعليهم دراسة الوضع ووضع الخطط المناسبة له، وترشيد الثوار الشباب، والوقوف معهم في الميادين، ومخالطتهم ومعايشتهم بشكل قريب لتسهيل عمليات الانتقال بسلاسة، وبما يتوافق مع تمنيات شعوبنا المسلمة.

وأخيرا وليس آخرا، أدعو المجاهدين في كل بقاع العالم الإسلامي إلى الاتحاد فيما بينهم بفهمومه الديني والإداري، مع مراعاة ظروف وأحوال كل قطر من الأقطار الإسلامية، كما أشدد على ضرورة إشراك الأمة في القضية، لا الانفراد بها، والمشي معها لا الانغلاق عنها، والتسامح معها، لا التشدد عليها، والرفق بها، لا العنف ضدها. يقول الله تعالى "محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم".

عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال "إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا نزع من شيء إلا شانه" رواه مسلم.

"
عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "يا عائشة عليك بالرفق، فإنه لم يكن في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه"
"
وعن مقداد بن شريح عن أبيه قال: سألت عائشة رضي الله عنها عن البداوة فقالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبدو إلى هذه التلال، وإنه أراد البداوة مرة فأرسل إليّ ناقة محرمة فقال لي: يا عائشة ارفقي فإن الرفق لم يكن في شيء إلا زانه، ولا نزع منه قط إلا شانه". أبي داود.

وعن عائشة أيضا أنها كانت على جمل، فجعلت تضربه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم "يا عائشة عليك بالرفق، فإنه لم يكن في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه".

وأوصيهم بأن يقوموا بإحياء فريضة الجهاد الذي كتب الله على الأمة المسلمة إلى قيام الساعة، حتى يكون الدين كله لله. فمتى كان بعض الدين لغير الله وجب القتال باتفاق المسلمين.

قال تعالى "وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله"، قال تعالى "وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين"، وقال تعالى "قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم، ويخزهم، وينصركم عليهم، ويشف صدور قوم مؤمنين، ويذهب غيظ قلوبهم، ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم".

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك