علي محمد يس

علي محمد يس

علي محمد يس


• ظل معلناً ومكشوفاً، رهان معظم فصائل المعارضة السودانية -سواء المسلح منها أو من يصطنع نهج "الجهاد المدني"- على انخراط شعب السودان في موجة ما سُمِّيَ بالربيع العربي منذ انطلاق تلك الموجة في تونس، كأسهل خيارات التخلص من النظام القائم في السودان، الذي تعتبِرُهُ جميعُ أطياف المعارضة حجراً كؤوداً أمام الديمقراطية وأمام "التداول السلمي للسلطة"، والذي جرَّبَت معهُ جميع الوسائل التي أُتيحت لها، من مواجهةٍ بالسلاح، إلى تفاوض، إلى استنجادٍ بـ"المجتمع الدولي"، إلى محاولاتٍ انقلابية، إلى محاولات إغراءِ الجماهير بالانتفاض والثورة.. إلخ.
 
فلم يكن العائد من أيٍّ من تلك المحاولات يتجاوز "قبض الريح"، حتى هبَّت رياح الربيع العربي فانتفضت شعوبٌ ما كان أحدٌ من قادة المعارضة السودانية يظُنُّ أنها تجرؤ على الانتفاض، بعضها لم يعرف الجوع ولا الفقر، وبعضُها ظلَّ محكوماً بالخوف.
 
"
انتفاضتا أكتوبر 1964 وأبريل 1985 كانتا انتفاضتين شعبيتين سبقتا ربيع العرب بعقود، في وقتٍ لم يكن متاحاً أو مأمولاً لأي شعبٍ عربيٍّ آخر مُجرَّد التفكير في الخروج إلى الشارع والهتاف بسقوط الحاكم
"
• ولمَّا كان شعبُ السودان -الذي يعرفُهُ جيداً قادة المعارضة- قد أثبت مرَّتين على الأقل، أنه لا يعتقله الخوف، ولما كان في الوقت ذاته -حسب أدبيات المعارضة- يعاني الفقر والجوع بسبب سياسات الحكم القائم، فإن مبررات واحتمالات انتفاضه والتحاقه بقطار الربيع العربي تبدو أوفر كثيراً حتى مما توفَّر للشعوب العربية الخمسة التي انتفضت، ومن هُنا كان الرهان الواثق، وكانت الدعوات التي انتظمت مواقع الشبكة العنكبوتية -تلك التي ينسبون إليها شرف ابتدار الثورات العربية- فضلاً عن قواعد بعض أحزاب المعارضة في خطابات تحريض مباشر بالخروج إلى الشارع، ثم كانت الحيرة بل الدهشة، اللتان يحدوهُما سؤالٌ حائرٌ ملحاح: لماذا لم ينتفض السودانيون؟
 
• والجذورُ الأعمق لهذا السؤال تربضُ في أعماق تاريخ السودان الحديث ما بعد الاستقلال، حيث انتفاضتا أكتوبر/تشرين الأول "شتاء 1964"، ثم أبريل/نيسان "صيف 1985"، وهما انتفاضتان شعبيَّتان خالصتان، لم يكن للنخبة السياسية فيهما إلا عناء "التناول"، سبقتا ربيع العرب هذا بعقود، في وقتٍ لم يكن متاحاً أو مأمولاً لأي شعبٍ عربيٍّ آخر مُجرَّد التفكير في الخروج إلى الشارع والهتاف بسقوط الحاكم، وبرغم أن شعب السودان خرج في تينك الانتفاضتين لمواجهة العسكر مباشرةً، حيث كان الحاكم في الأولى هو الفريق إبراهيم عبود، القائد الأعلى للجيش آنذاك، وفي الأخرى كان المشير جعفر النميري، القائد الأعلى للجيش أيضاً، وكلاهما كان يتمتع بكامل ولاء الجيش وكان بوسعه أن يأمر الجيش بالتصدي للانتفاضة. برغم ذلك، فإن خسائر أيٍّ من الانتفاضتين كانت دون توقعات الشعب المنتفض بكثير.
 
إذ كانت خسائر انتفاضة أكتوبر شهيدا واحدا، سقط برصاصة طائشة من بعض حراس جامعة الخرطوم (كان الشهيد حينها -حسب المؤرخين لتلك الفترة- بداخلية الطلاب "مسكنهم الجامعي" ولم يكن بين جموع المتظاهرين) هو الطالب أحمد القرشي، ولم تُسجَّل أية خسائر مباشرة في الأرواح لانتفاضة أبريل/نيسان، حيث كان رد الفعل المباشر والبسيط من الفريق عبود في أكتوبر أن ترجل عن الحكم حين اكتشافه أن "كل هؤلاء الناس لا يريدونه". بينما كان رد فعل القائد العام للقوات المسلحة في حكومة النميري الذي كان غائباً في مصر -الفريق حينها سوار الذهب- هو أن أجهض احتمال المواجهة بين الشعب وبين الجيش، بانقلابه على النميري وتسلمه زمام الأمر مؤقتاً إلى حين ترتيب القوى السياسية تسلم أعباء الحكم خلال فترةٍ حدَّدَها بعام واحد، ثم أوفى ما وعد.
 
"
لماذا لم ينتفض شعب السودان؟ بعض المتجردين من أصحاب الرأي اتفقوا على أن الجواب الأوفر منطقاً لهذا السؤال هو أن الشعبَ لا يرى في الأفق بديلاً جديراً بالثقة إذا هو أطاح بحكومة البشير!
"
• ولكن السؤال، الذي ظلَّ يؤرِّق خاطر قيادات المعارضة الراهنة -ومن بينها بلا شك السيد الصادق المهدي الذي أعلن أكثر من مرَّة عن تعويله على انتفاضةٍ شعبية تطيح بحكومة البشير- راح يبحث عن إجابةٍ له بعضُ المتجردين من أصحاب الرأي ممن أداموا النظر وأرجعوه كثيراً، فاتفقوا على أن الجواب الأوفر منطقاً لهذا السؤال هو أن الشعبَ لا يرى في الأفق بديلاً جديراً بالثقة إذا هو أطاح بحكومة البشير.
 
• واضحٌ، بالطبع، أن ما أوتيه هذا الجواب من منطق لا يُسعفُه بالبقاء طويلاً، فقد كان ذات الشعب، وهو ينتفض في أكتوبر، لا يحمِل في ذهنه بديلاً جاهزاً لنظام عبود، كما كان أكثر يأساً من وجود بديل لنظام النميري وهو ينتفض في أبريل، فما الجديد؟؟ والأكيد طبعاً أن رفض هذا الجواب لا يعني القبول بإجابة النظام الحاكم، تلك التي تؤكد أن الشعب راضٍ كل الرضا عن حكومة البشير.
 
• لماذا لم ينتفض شعب السودان إذاً؟؟
لأنه -يا شيخ- يُحسِنُ الإفادة من تاريخه، لقد انتفض شعبُ السودان مرَّتين، وأطاح بحكومتين عسكريتين، وترك انتفاضته الأولى لقمةً سائغةً في فم الأحزاب السياسية، فكان أن خذلته خُذلاناً جعل معظم الذين شاركوا في التظاهر ضد حكومة عبود في أُكتوبر ذاك يعالجُون ندماً وحياءً أمام  ذلك الرجُل الطيب، إبراهيم عبود!! ثم يرحبون بالنميري ويغنون له وينشِدُون كما لم يُغنُّوا ويُنشدوا لأكتوبر.. بل يمنحون النميري الشرعية الكاملة في تسمية انقلابه "ثورة مايو".
 
لم يشذ عن ذلك إلا قيادات الأحزاب التي اجتثها النميري وشردها ووصفها بالطائفية والرجعية، أما بقية شعب السودان، فقد كان خروجه عشية القضاء على انقلاب الشيوعيين على النميري عام 1971 استفتاءً حقيقياً لصالح النميري، وكانت المسيرات المؤيدة لعودة النميري، بل المحتفلة بعودته المجيدة، حجماً وعدداً، لا تقل عن مسيرات أكتوبر!!
 
• ثم إن الشعب ضاق بالنميري، فغضب وخرج في أبريل، حتى أطاح بالنميري، وترك ثمار ثورته -للمرة الثانية- في أيدي الأحزاب، ففعلت بها ما يفعله طفلٌ نهمٌ بقطعة حلوى، وتلفت شعب السودان فلم يجد ثورته المجيدة، بل وجد في مكانها أحزاباً متناحرةً يبحث كلٌّ منها في خزينة الدولة عن التعويض المناسب لما لقيه من تشريد أو سجن في أيام النميري.. وكانت الثمرة الطبيعية لمثل ذلك الهراء الذي عايشه شعب السودان أيام ما سُمِّيَ بالديمقراطية الثالثة، أن يلقى انقلاب جماعة الإنقاذ بذلك الترحيب الذي بث في روع منفذي الانقلاب أنهم مبعوثي العناية الإلهية، وهاهو شعبُ السودان، مرتبكاً في حساب المكاسب والخسائر لثورتيه المجيدتين في أكتوبر وأبريل، وأيضاً في حساب مكاسب وخسائر الانقلابين اللذين سرعان ما أنعم على كل منهما بلقب "ثورة" بمحض رضاه، انقلابي مايو/أيار ويونيو/حزيران، لكنه -مع ذلك- تعلم الكثير.
 
"
شعب مصر الذي انتفض محقَّاً وشجاعاً على نظام مبارك، ربما احتاج إلى انتفاضة أخرى قبل أن يدرك، كما أدرك السودانيون، أنه (ما فيش فايدة)!
"
• تعلم شعب السودان ما بدأ تعلمه، للتو، أشقاؤه العرب الذين انخرطوا في انتفاضات ربيعهم العربي (الذي شاخ وبلغ من العُمر عِتيَّاً أبلغه حلول الشتاء). شعب مصر الذي انتفض محقَّاً وشجاعاً على نظام مبارك، ربما احتاج إلى انتفاضة أخرى قبل أن يدرك، كما أدرك السودانيون، أنه (ما فيش فايدة)!! "وها هم شباب مصر يعودون إلى ميدان التحرير". و شعب ليبيا الذي قدم مئات آلاف الشهداء، سوف يفيق سريعاً على فواتير "الناتو" ومطامعه التي لن تنتهي عند حد. وشعبا اليمن وسوريا ما يزالان يقدمان، بشجاعةٍ لا تقل عن شجاعة شعب السودان في أكتوبر وأبريل، آلاف الشهداء، ولا أحد يدري إلام ينتهي بهما الأمر.
 
ليس من الحكمة ولا من العدل، على أية حال، التقليل من خطر وأمجاد ونُبل انتفاضات الربيع العربي، ولكن الربح الوحيد الأكيد لهذه الشعوب لقاء انتفاضاتها -ربما باستثناء تونس التي استقر أمرها نسبياً- هو ما تتعلمه من هذه الانتفاضات الرائعة!! لقد تعلم شعب السودان من انتفاضتيه شيئاً، هو ألاَّ يكررها أبداً!

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك