خالد المعيني

الاسم: خالد حمزة المعيني- المولد: 1960 بغداد - الحالة الاجتماعية: متزوج- التحصيل العلمي: دكتوراه فلسفة في العلوم السياسية - علاقات دولية


مقدمات الدرس التونسي
احتمالات البركان المصري
مأزق المجتمعات العربية

لم يكن مقدرا للشعب العربي في تونس أن ينجح بهذه الصورة التي أذهلت العالم بعفويتها وانسيابيتها حتى بدت كنموذج سيجتاح المنطقة سريعا وكأنها تدشن عصرا جديدا وبارقة أمل لاستنهاض الشعوب المقهورة والمغلوبة على أمرها في مطلع القرن الحادي والعشرين.

وكشأن جميع الوقائع الكبيرة في تاريخ الشعوب، فإن ما يظهر على السطح من أسباب مباشرة تبدو للوهلة الأولى كأنها تقف خلف هذه الوقائع، لكنها في الحقيقة لا تشكل سوى ما يظهر من جبل الجليد، وليست أكثر من قدحة الزناد التي عادة ما تفجر مخزون الغضب المتراكم عبر سنين من الشعور بالغبن والظلم والقهر والاستغلال.

مقدمات الدرس التونسي
حقق الشعب التونسي غايته من الثورة بعد تضافر وتفاعل عدة عوامل منها داخلية بدرجة أساسية وأخرى خارجية جاءت مواتية. يمكن على المستوى الداخلي الإشارة إلى جملة عوامل ساهمت في نجاح النموذج التونسي:

أولا- كشأن معظم المجتمعات العربية، بلغ مستوى التناقض بين النظام الحاكم وواقع الشعب حد الانفجار، حيث يتفشى الفقر والبطالة وانعدام الأمل وكثرة الاعتقالات وسط الشباب، وتحولت الأنظمة إلى سلطات بوليسية واجبها قمع الحريات.

ثانيا- تتميز خلفية الشعب التونسي بتجانسه العرقي والديني الذي أبعد الثورة عن أية احتمالات اللعب على التناقضات الفرعية، مما جنبها أي انشقاقات لتأخذ طابعا شموليا.

"
لم تأت شعارات الثورة لتأخذ طابعا ثوريا أيدولوجيا، وإنما كانت محركاتها بسيطة وصادقة واعتمدت على عنصرين لا أكثر هما الخبز والحرية، بمعنى المطالبة بالعدالة الاجتماعية ورفض الدكتاتورية
"
ثالثا- لم تأت شعارات الثورة لتأخذ طابعا ثوريا أيدولوجيا، وإنما كانت محركاتها بسيطة وصادقة، واعتمدت على عنصرين لا أكثر وهما الخبز والحرية، بمعنى المطالبة بالعدالة الاجتماعية ورفض الدكتاتورية، وهذان الشعاران قبلا القسمة على كل الشعب التونسي.

رابعا- اتسمت ثورة الشعب التونسي بطابع حضاري من حيث طريقة التظاهر أو حجم الخسائر البشرية أو الرغبة في الانتقام التي رافقت عملية تغيير النظام، ويقف خلف ذلك طبيعة الشخصية التونسية المثقفة ومستوى الوعي الذي يتميز به الشعب التونسي وانفتاحه على الثقافات الأخرى.

خامسا- كانت شريحة الشباب هي العمود الفقري للثورة، وعادة ما تتسم هذه الشريحة بصفة الإقدام وعدم الخوف والتحدي. وقد فجر مشاعر هذه الشريحة استشهاد وتضحية محمد البوعزيزي الذي أحرق جسده فأشعل فتيل برميل البارود.

سادسا- خلت الثورة التونسية في كافة مراحلها من التسييس الحزبي من هذه الجهة أو تلك، واستمرت إلى النهاية ثورة شعبية خالصة شارك فيها كل أبناء تونس بغض النظر عن توجهاتهم السياسية والحزبية.

سابعا- يعد موقف الجيش التونسي والأجهزة الأمنية مقارنة بالنتائج النهائية التي تمخضت عنها حركة الشارع موقفا إيجابيا اتسم إلى حد بعيد بالحيادية والانحياز إلى جانب الشعب في ثورته.

على مستوى العوامل الخارجية المساعدة فإن تونس بموقعها الجغرافي ومواردها لا تشكل عاملا جوهريا وحساسا للغرب، إلا بتعلق الأمر بموقعها المتوسطي في المغرب العربي وعلاقاتها التاريخية بأوروبا، لذا لم تكن استجابة الغرب سريعة ولا منسجمة مع سرعة التطورات على الأرض، بل إنها بلا شك تفرجت على النظام الحاكم وهو يفقد ماء وجهه أمام صلابة وإرادة الشعب التونسي، وأعطت بذلك ضوءا أخضر لإسقاطه ورحيله غير مأسوف عليه، الأمر الذي قد يفسر سرعة انهيار النظام وفرار رئيسه بهذه الطريقة الدرامية.

احتمالات البركان المصري
لم تلبث رياح التغيير التونسية أن هبت على مصر التي كانت تغلي أصلا منذ سنين سبقت الثورة في تونس، ورغم توافر نفس المقدمات ووقوع الشعبين التونسي والمصري تحت نفس الظروف الاجتماعية والسياسية من حيث الفوارق الاجتماعية وتردي الظروف المعيشية القاسية والبطالة والحرمان السياسي من خلال القمع وقوانين الطوارئ ورغبة جامحة في توريث الحكم الذي قد يشكل أهم مولدات الغضب وأشدها تحفيزا واستمرارا، فإن أهمية مصر في معادلة صراع الشرق الأوسط في حالتي السلم والحرب تتخذ مركزا متقدما مقارنة بمركز تونس.

لذا ليس من المتوقع أن تتعامل أميركا والغرب مع الحالة المصرية بنفس الطريقة التي تعاملت بها مع الأحداث على الساحة التونسية، حيث اكتفت بالتفرج وعدم الاكتراث، فما بذله الغرب من جهود طيلة عقود طويلة لاحتواء مصر وتحييدها والنجاح في إخراج قوتها المركزية من معادلة الصراع العربي الإسرائيلي، يقودنا إلى أن الغرب لن يسمح بخروج الأمور في مصر عن نطاق السيطرة وإعادة المنطقة مرة أخرى إلى المربع الأول قبل اتفاقيات السلام.

فالمراقب لردات الفعل الأوروبية والأميركية على وجه الخصوص يجد هناك إشارات مبكرة وتجاوبا ملفتا للنظر يؤيد مطالب الشعب المصري مقارنة بما جرى في تونس، وضرورة إجراء تغييرات عميقة وشاملة وفورية، بل وصل الأمر حد تشكيل ما يشبه غرفة طوارئ في البيت الأبيض، وسط قلق شديد في الدوائر الإسرائيلية تحسبا لجميع الاحتمالات.

"
يمكن تشبيه احتمالات نجاح التغيير في مصر باتجاه استعادة مكانتها الريادية السابقة في الوطن العربي، بعملية تحرير وإطلاق مارد تمكن الغرب من حشره في قمقم وعزله منذ 40 عاما
"
ويمكن تشبيه احتمالات نجاح التغيير في مصر باتجاه استعادة مكانتها الريادية السابقة في الوطن العربي بعملية تحرير وإطلاق مارد تمكن الغرب من حشره في قمقم وعزله منذ 40 عاما، الأمر الذي قد يقلب كالزلزال جميع الموازين ويعيد رسم خارطة توازن وتوزيع القوى في المنطقة من جديد، لما لمصر من ثقل بشري ومادي ومعنوي وريادي بالمنطقة.

مما لا شك فيه أن الحراك الشعبي المصري المرشح لمزيد من التفاعل والتصعيد، سيتمخض عن تغيير سياسي ولكنه تغيير محدود يتعلق بالقشرة السياسية، وهذا أمر يمكن للولايات المتحدة وإسرائيل أن تتحمله وتحتويه من خلال تغيير الوجوه، مع الحرص على إبقاء نفس المؤسسات العسكرية والأمنية تحت السيطرة واستمرار السياسة الخارجية المصرية بما يضمن الحفاظ على التوازنات والتعهدات في المنطقة التي تصب مباشرة في صالح الأهداف الإستراتيجية الأميركية المتعلقة بالأمن الإسرائيلي، والحيلولة بكافة الوسائل دون وصول قوى وطنية حقيقية أو إسلامية إلى سدة الحكم، حتى لو تطلب ذلك إجراء أكثر من عملية جراحية تجميلية لوجه النظام القبيح.

مأزق المجتمعات العربية
عانت معظم المجتمعات العربية منذ استقلالها من اختلالات اجتماعية واقتصادية عميقة، فهذا الاستقلال الذي تحقق من قبل حركات التحرر الوطني في حينها كان في الحقيقة ظاهريا مقتصرا على المستوى السياسي فقط، ولم يلامس واقع المجتمع في أبعاده الاجتماعية والاقتصادية، مما أدى إلى تجارب حكم فاشلة منذ نصف قرن لم تتمكن من إنجاز الحد الأدنى من مستلزمات التنمية المستدامة وبناء الهوية الوطنية وإطلاق الحريات العامة وتوفير فرص العمل والحياة الكريمة لأجيال كاملة باتت تعيش دون حد الفقر.

وابتعدت هذه الأنظمة تدريجيا وتحولت إلى مافيات أكثر منها حكومات، ونمت في ظلها طبقات سياسية منتفعة أثرت على حساب هذه الشعوب المسحوقة غير عابئة ومستخفة بمشاعر الملايين.

من يراقب مولدات الحراك الشعبي الذي يجتاح المنطقة العربية هذه الأيام يجد أنها تعمل خارج سقوف التوقعات، فالأحزاب التقليدية تقف عاجزة عن تحريك الشارع والسيطرة عليه وتعيش في فضاءات لا علاقة لها بواقع الشعب، مما يرتب عليها إعادة حساباتها وشعاراتها أو تتنحى جانبا وتتفرغ لكتابة مذكراتها فتريح وتستريح. أما أحزاب السلطة المليونية على الأقل في تونس ومصر فقد تبخرت عند نزول الحشود الغاضبة إلى الشوارع.

لذا يبدو أننا أمام ظاهرة وثقافة جديدة طورتها شريحة من الشباب العربي تكيفت مع أدوات التواصل الإلكتروني وثورة الاتصالات والمعلومات التي أتاحت بدورها نمطا جديدا من قدرة التواصل الفريد لم تخطر في بال دوائر تخطيط الأنظمة المتخلفة أو الأحزاب السياسية التقليدية.

عبر هذه الوسائط تتم بلورة وتصميم رأي عام وشعارات حرة بعيدا عن القيود والرقابة، لتنتقل بعد ذلك هذه الحشود من الشباب الثائرين التي سبق لها أن تعارفت عبر ساحات وفضاءات الانترنت إلى ساحات وشوارع وميادين حقيقية على الأرض, وكأنها نظمت نفسها بنفسها مسبقا بصورة وسرعة باغتت وأرعبت أجهزة وجيوش الأنظمة وأذهلت الشعوب المقهورة نفسها وزرعت فيها الأمل من جديد.

"
إننا أمام ظاهرة وثقافة جديدة طورتها شريحة من الشباب العربي تكيفت مع أدوات التواصل الإلكتروني وثورة الاتصالات والمعلومات التي أتاحت بدورها نمطا جديدا من التواصل الفريد لم يخطر في بال الأنظمة
"
أجيال جديدة يحركها مثقفون وقادة من الشباب أنفسهم لم ينخرطوا في أحزاب أيدولوجية، وتحركهم مشاعر عميقة بالغضب نتيجة الإحباط واليأس وانعدام الأمل بالمستقبل.. هذا الشعور العميق بالانكسار الذي لم تتحسسه الحكومات الغارقة في الفساد والبيرقراطية.

لقد تضافرت عدة عوامل داخلية وتلاقحت مع عوامل وظروف خارجية إيجابية تمكن من خلالها الشعب التونسي -في وقت قياسي لم يتجاوز عدة أسابيع- من إسقاط النظام بالضربة القاضية. ولكن ما أتيح للشعب التونسي من خصائص وظروف مواتية ونموذجية داخليا وخارجيا، قد لا يتاح بنفس القدر لبقية الشعوب التي عليها أن تسقط الأنظمة الفاسدة والمتسلطة ربما بطريقة تسجيل النقاط وليس بضربة قاضية واحدة، الأمر الذي يضع على عاتق المفكرين في الوطن العربي ضرورة مغادرة بروجهم العاجية ومحاولة اللحاق بمتغيرات ظاهرة ثورة الشباب وفهم محركاتها ودوافعها الحقيقية وتوفير الأطر والأهداف السياسية، والإجابة على السؤال المركزي والخطير: ماذا بعد؟ وإيجاد الحلول الفكرية المناسبة التي تنسجم وتطلعات الأجيال الجديدة من الشباب الكفيلة بتمهيد الطريق أمامهم لإجراء تغييرات حقيقية وضمان عدم احتوائهم وسرقة ثمرة تضحياتهم.

ولعل هذا الطريق الجديد الذي فتحه الشباب العربي بأجسادهم المحروقة والمشتعلة، يضيء درب العرب ويعيد لهم بريقهم وكرامتهم المفقودة والمغيبة على يد الحكام.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك