حمدي عبد الرحمن

حمدي عبد الرحمن

خبير في الشؤون الأفريقية


القومية الكروية
أفرقة الكرة العالمية

قصة قارتين

عندما استضافت أوروغواي أول بطولة لكأس العالم في كرة القدم عام 1930 بمشاركة 13 دولة فقط كان ذلك حدثا فريدا ومبتكرا. وقد بلغت الإثارة ذروتها بفوز الدولة المضيفة بالكأس وحصول كل لاعب في فريقها القومي على قطعة أرض على سبيل المكافأة والتقدير.

وسرعان ما أضحت هذه المسابقة العالمية أمرا لا يمكن تجاهله، بل ترنو إليه الأفئدة وينتظره عشاق هذه اللعبة الساحرة. على أنه بعد مرور ثمانين عاما من تاريخ هذه البطولة حدث تحول فارق بإجراء دورتها لعام 2010 على التراب الأفريقي وتحديدا في جنوب أفريقيا. ولم تعد البطولة العالمية مجرد حدث رياضي لا يخلو في كثير من الأحيان من محاولات التسييس وتحقيق المآرب الخاصة وإنما أضحت أبعادها الاقتصادية والاجتماعية غير خافية.

إن تنظيم كأس العام الكروية بات يمثل استثمارا بمليارات الدولارات، كما أن كثيرا من اللاعبين الدوليين يتمتعون بثراء فاحش يجعلهم لا ينتظرون مكافأة من حكوماتهم على حسن الأداء كما حدث لأقرانهم في الأوروغواي عام 1930.

والملفت للانتباه أن تنظيم جنوب أفريقيا لهذا العرس الكروي العالمي قد أثار جدلا ونقاشا حامي الوطيس بين المؤيدين والمعارضين، وهو الجدل الذي حمل بين طياته الصور الذهنية والقوالب الجامدة السائدة عن أفريقيا في وسائل الإعلام الدولية ولا سيما تلك التي تهيمن عليها الدوائر اليمينية والدينية المتطرفة في المجتمعات الغربية.

فما هي دلالات وانعكاسات احتضان أفريقيا لأول مرة هذه الدورة من كأس العالم في كرة القدم؟ وهل يبشر ذلك ببداية القدوم الجديد لأفريقيا بوصفها قوة صاعدة على الساحة الدولية؟ أم أنه يبقى مجرد محاولات للتجمل وتحسين الصورة الأفريقية؟!

القومية الكروية

"
وجد الأفارقة في الانتماء الكروي رمزا للتخفيف من معاناتهم ومظالمهم، بل ربما وسيلة للتعبير عن مطالبهم السياسية والتاريخية
"
يلاحظ المتابع لمباريات كأس العالم لكرة القدم أنها استطاعت على مر السنين أن تخلق شعورا جامعا بالانتماء بين العشاق والمحبين لها يتجاوز في قوته في كثير من الأحيان الانتماء الوطني الذي تحده اعتبارات الجغرافيا والتاريخ وما إلى ذلك من عوامل العيش المشترك. إنها، بالنسبة للأفارقة الذين يعانون من أنواء الطبيعة وظلم الإنسان لأخيه الإنسان ارتقاء بالمشاعر لتتخطى جدر الوطنية والإقليمية وتصل إلى مستوى الإنسانية بما يحفظ لهم كرامتهم التي منحهم الله إياها.

لقد وجد الأفارقة في هذا الانتماء الكروي رمزا للتخفيف من معاناتهم ومظالمهم، بل ربما وسيلة للتعبير عن مطالبهم السياسية والتاريخية. يقول أحد الكتاب الأفارقة في ذلك: "لقد أضحت كرة القدم بالنسبة لنا بمثابة منبر عام يمكن القول من خلاله إنه وإن لم نكن أعضاء في مجموعة الدول الثماني التي تقرر مصير العالم، وإن كنا نحتل دائما مكانة دنيا على سلم مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ونعاني من وجود مؤسسات وبنية أساسية متهالكة عفا عليها الزمن... فإننا مع ذلك نحقق النصر الكروي بالموهبة والإرادة.

إن كثيرا من اللاعبين الأفارقة قد بدؤوا لعب الكرة وهم حفاة الأقدام. فكيف يمكن لنا أن نتصور ما يستطيع تحقيقه هؤلاء إذا كانت لديهم القدرة على شراء الأحذية منذ البداية؟!".

ولعل ما يؤكد هذا النزوع إلى تبني الانتماء الكروي باعتباره قومية جديدة هو أنه لا يرتبط بالقوة العسكرية أو الاقتصادية للدولة. ألم تغب كل من كندا وروسيا عن مونديال جنوب أفريقيا؟ كما أن العديد من دول مجموعة العشرين مثل الصين والهند التي تمثل قوى اقتصادية صاعدة لم تستطع التأهل كذلك. وعلى الصعيد الأفريقي غابت كل من مصر وإثيوبيا وهما من أبرز القوى الإقليمية بأفريقيا.

وبشكل عام هيمنت دول شمال وغرب أفريقيا على التمثيل الأفريقي في كأس العالم في حين لم تستطع دول شرق أفريقيا أن تنال هذا الشرف الكروي. وقد لا يوجد تفسير مقنع يفسر ذلك، اللهم إلا غياب التقاليد الراسخة والتنظيم المحكم لهذه اللعبة الشعبية في تلك الدول.

أفرقة الكرة العالمية

"
تعكس كأس العالم لكرة القدم أمرين متلازمين بالنسبة للواقع الأفريقي أولهما عولمة كرة القدم في الدول الأفريقية ووصول الكثير من منتخباتها إلى مستويات رفيعة من حيث المهارة والإمكانيات الفنية. أما الأمر الثاني فهو يشير إلى أفرقة كرة القدم العالمية
"
إذا تجاوزنا مشاركة الفريق المصري في مسابقة كأس العالم عام 1934 وجدنا أن الأفارقة عموما كانوا بعيدين تماما عن هذه المسابقة العالمية. وأذكر أن الحضور الأفريقي المنتظم في كأس العالم قد بدأ منذ الثمانينيات من القرن الماضي. وقد استطاع الفريق الكاميروني الذي ضم لاعبه الأسطوري روجيه ميلا أن يجذب أنظار الملايين حول العالم ويؤكد على أهمية المكون الأفريقي لكرة القدم العالمية. اتضح ذلك بجلاء في وجود ستة منتخبات أفريقية بما فيها الدولة المضيفة في بطولة العالم الحالية في جنوب أفريقيا.

ويعكس كأس العالم لكرة القدم أمرين متلازمين بالنسبة للواقع الأفريقي أولهما عولمة كرة القدم في الدول الأفريقية ووصول الكثير من منتخباتها إلى مستويات رفيعة من حيث المهارة والإمكانيات الفنية. أما الأمر الثاني فهو يشير إلى أفرقة كرة القدم العالمية.

إذ يلاحظ أن معظم المنتخبات المشاركة في البطولة تضم في صفوفها لاعبين منحدرين من أصول أفريقية. ولعلنا في هذا السياق نتذكر أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه الذي يعكس هو نفسه أهمية التمثيل الأفريقي في الفريق البرازيلي. ولا يمكن للمرء أن يتصور وجود فريق من أميركا اللاتينية، التي تحتضن بين ظهرانيها أكبر جالية أفريقية في الشتات، دون مشاركة لاعبين منحدرين من أصول أفريقية.

ولعل الأمر ينطبق كذلك على الفرق الأوروبية التي تضم عددا من اللاعبين ذوي البشرة السمراء. وربما تؤكد النظرة الفاحصة لتشكيلة الفريق الفرنسي المشارك في مونديال جنوب أفريقيا أنه يضم عددا من اللاعبين الذين يرجعون بأصولهم إلى القارة السمراء. فما الذي دفع إلى تلك الظاهرة على الصعيد الكروي العالمي؟!

ربما تعكس أفرقة كرة القدم العالمية في بعض جوانبها سياسات التهميش والتمييز التي يعاني منها الأفارقة في بلاد الشتات. فقد حرم هؤلاء تاريخيًّا من المشاركة في المجال العام والقطاعات المؤثرة في المجتمع ولم تترك لهم فرصة للتعبير عن مواهبهم وقدراتهم إلا في مجالات الترفيه والرياضة، وحتى في هذه المجالات المحدودة نجد استبعاد ذوي الأصول الأفريقية من الرياضات النخبوية مثل ألعاب التنس والجولف والكرة الطائرة وما إلى ذلك. أما كرة القدم فهي لا تحتاج إلى استثمارات كبيرة، كما أنها تمثل لعبة الطبقات الوسطى والعاملة.

قصة قارتين
على الرغم من الحضور الأفريقي القوي على ساحة كرة القدم العالمية فإن انعكاسات تنظيم جنوب أفريقيا لهذه الكأس العالمية لا تزال تثير جدلاُ واسعًا بين الكتاب والمحللين.

فقد استطاعت جنوب أفريقيا, على الرغم من تأثيرات الأزمة المالية العالمية، أن تنفق أكثر من خمسة مليارات دولار من أجل استضافة هذه المسابقة وذلك من خلال إنشاء الملاعب وغيرها من مشروعات البنية الأساسية الأخرى. دفع ذلك بعض المحللين إلى القول إن أبناء أمة قوس قزح الذين يستلهمون روح وإرادة زعيمهم الذي لا ينسى نيلسون مانديلا قد استطاعوا أن يعطوا صورة مشرفة ليس فقط عن جنوب أفريقيا وإنما عن القارة الأفريقية كلها.

ومع ذلك فإن حملة التشكيك في قدرات جنوب أفريقيا ما فتئت تسترجع روح ما أطلق عليه الفقه النيوليبرالي الغربي اسم "التشاؤمية الأفريقية" Afropessimism التي تؤكد على الوجه السلبي لجنوب أفريقيا مثل انتشار الفقر والأوبئة وغياب الأمن.

وقد امتد هذا التيار النقدي لتنظيم أفريقيا لكأس العالم إلى بعض الكتاب الأفارقة التقدميين الذين رأوا أنه لا يمثل أولوية تنموية للأفارقة. وعلى سبيل المثال فإن واحدا من بين كل أربعة أشخاص في سن العمل يعاني من البطالة في جنوب أفريقيا. كما أن نصف السكان في جنوب أفريقيا يعيشون على أقل من 8% من الدخل القومي.

"
أبناء أمة قوس قزح الذين يستلهمون روح وإرادة زعيمهم الذي لا ينسى نيلسون مانديلا استطاعوا أن يعطوا صورة مشرفة ليس فقط عن جنوب أفريقيا وإنما عن القارة الأفريقية كلها
"
ولعل ذلك كله يطرح إشكالية سوء التوزيع وعدم العدالة الاجتماعية. وما يزيد الأمور سوءًا في مرحلة ما بعد التفرقة العنصرية انتشار مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) وتفشي الجريمة والعنف الاجتماعي بالإضافة إلى تزايد حالات السخط وعدم الرضا بين الجماهير.

تلك الصورة البائسة لجنوب أفريقيا ولأفريقيا كلها تقابلها صورة أخرى أكثر تفاؤلاً حيث تنظر إلى الآثار الإيجابية التي تحملها كأس العالم. فعلى صعيد جنوب أفريقيا يمثل هذا الحدث لحظة تحول فارقة تحمل إمكانيات صعود لأمة قوس قزح لتصبح قوة لا يستهان بها. كما أنها خلقت روحًا وطنية لا تضاهى.

فقد التفت الجماهير على اختلاف انتماءاتها العرقية والاجتماعية حول فريقها الوطني. وعلى صعيد آخر فقد أسهم نجاح جنوب أفريقيا في تنظيم المونديال في تبديد الصورة السلبية التي تم الترويج لها طويلاً عما يسمى المرض الأفريقي المزمن.

وتؤكد التقارير الدولية المعتبرة على وجود مؤشرات إيجابية على صعود أفريقيا في النظام الدولي. إذ تمتلك القارة نحو 40% من الموارد المعدنية الرئيسية في العالم، وكذلك 10% من إجمالي المياه العذبة ونحو 15% من الأراضي الزراعية.

ومن المتوقع أن تصبح أفريقيا قوة لا يستهان بها في مجال إنتاج النفط. ولعل ذلك كله يتزامن مع انتهاء عصر الحروب الكبرى في أفريقيا وتحقيق الكثير من الدول لدرجة مقبولة من الاستقرار السياسي والتحول نحو آليات الحكم الديمقراطي.

وأيا كان الأمر فإن نشوة وحماسة المنافسات الكروية العالمية في جنوب أفريقيا سرعان ما يخبو لهيبها ولكنها سوف تترك بلا شك آثارًا بعيدة المدى ليس فقط للدولة المضيفة ولكن على الصعيد الأفريقي كله. فهل يمكن الحديث عن تعظيم الإمكانيات الأفريقية وتحويل التحديات إلى فرص للنهضة والتقدم، ومن ثم يتم تعزيز الوجه المشرق للقارة الأفريقية؟

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك