عبد الله البريدي

عبد الله البريدي

- كاتب وأكاديمي سعودي- دكتوراه في السلوك التنظيمي "في موضوع الإبداع"- جامعة مانشستر


ذاكرة ثقافية: في خضم احتفاء ذاكرتنا الثقافية بالذكرى الأولى لرحيل مفكر القرن البروفيسور عبد الوهاب المسيري يجيء هذا المقال كتعريف مختصر ببعض الاستحقاقات الواجبة على تلك الذاكرة، كي تكون أكثر أمانة وبما يزيد من ذكائنا الجمعي!

ولئن تحدث الأكثرية من المثقفين والكتّاب العرب عن السبق الكبير الذي حققه المسيري في عمله الموسوعي المذهل عن "اليهود واليهودية والصهيونية" باعتباره الإسهام الفكري الأهم له، فإن لذلك مسوغاته ولا شك، فهو عمل بحثي وفكري مدهش، غير أن الإسهام الأهم –في نظري- الذي ُيحسب للدكتور المسيري ليس "موسوعته العلمية" بل "موسوعيته المنهجية".

فالموسوعة العلمية تعكس نتاجاً بحثياً علمياُ ذا طبيعة "سكونية" في شكل نتائج وخلاصات تجاه قضايا محددة، وكثير هم أولئك الذين يطيقون القيام بعمل موسوعي سكوني، أما الموسوعية المنهجية فتشير إلى قدرة "ديناميكية" يتمتع بها الباحث أو المفكر يتجاوز بها مجرد إنجاز موسوعة علمية إلى تأسيس منهجية وإطار مفاهيمي يتمكن الآخرون من خلالها من إنجاز موسوعات علمية دقيقة وفق منظومتهم الثقافية.

"
المنتجات المنهجية والفكرية التي أنتجها المسيري أفلحت في صناعة "لحظة تفكير فاصلة" للعقل العربي في فضاء الفكر والعلوم الاجتماعية والإنسانية من خلال قدرته المذهلة على نحت "المصطلحات الانعكاسية" وبناء وتطوير "النماذج الإدراكية" و"النماذج التفسيرية"
"
وبعبارة مختصرة يمكن القول بأن المسيري لم يعطنا موسوعة واحدة بل عوّدنا كيف نبني موسوعات في مجالات اهتماماتنا المختلفة، ويعني ذلك بالضرورة أن الدكتور المسيري أدخل "مناهج تفكير جديدة" في الأجهزة المعرفية العربية والإسلامية، بل إنه يمكننا الذهاب إلى ما هو أبعد من هذا القول، فالمنتجات المنهجية والفكرية التي أنتجها المسيري أفلحت في صناعة "لحظة تفكير فاصلة" للعقل العربي في فضاء الفكر والعلوم الاجتماعية والإنسانية من خلال قدرته المذهلة على نحت "المصطلحات الانعكاسية" وبناء وتطوير "النماذج الإدراكية" و"النماذج التفسيرية" التي تتجاوز حدود "الوضعية" Positivism الضيقة باختزاليتها الكمية وتجريبيتها الشكلانية لتصل إلى تخوم "النماذج التركيبية" ذات "القدرة التفسيرية" في ضوء الإحاطة المنهجية الفائقة لـ "التحيزات" التي يغص بها المشهد أو الظاهرة المراد تحليلها وتفسيرها ومن ثم فهمها، وهذا هو الشيء الرئيس الذي يدعوني لاعتبار البروفيسور المسيري "مفكر القرن"، وهذا القرن مرشح -بطبيعة الحال- لمفكرين آخرين بذات المستوى.

الفكر العميق والإنتاج الغزير الذي جاد به مفكر القرن البروفيسور عبد الوهاب المسيري، يجعلني أؤمن –مع مثقفين آخرين- بضرورة تأسيس مؤسسة بحثية ثقافية خاصة بالمسيري، ويتوجب علينا القول بأن تأسيس مثل تلك المؤسسة وإن كان يتضمن نوعاً من التكريم المعنوي والتاريخي للدكتور المسيري، إلا أننا نشدّد على أن ذلك يأتي –بالدرجة الأولى- كاستجابة ذكية ومطلب ملح للوفاء ببعض احتياجاتنا الراهنة ومواجهة بعض تحدياتنا المستقبلية عبر تدعيم العقل العربي بأدوات منهجية وتشخيصية وتحليلية جديدة قادرة على (تفتيت التعقيد) و(بناء سلّم أولياتنا) بما يزيد من (ذكائنا الجمعي)، ففكر المسيري وإنتاجه كان منبثقاً من أطر منهجية شديدة العمق والصلابة –معرفياً وفلسفياً وإجرائياً-، وسنرتكب خطأً فادحاً حين ننكب على نتاجه الفكري والبحثي ونغفل عن تلك الأدوات المنهجية والتشخيصية والتحليلية.

وبخصوص مؤسسة المسيري، فقد تلقيت ملفاً تعريفياً تفصيلياً بالمؤسسة من الصديق الدكتور محمد هشام باعتباره أحد أعضاء الفريق المعني بتلك المؤسسة، والذي يتكون من زوجة الدكتور المسيري وابنه (الدكتورة هدى حجازي والدكتور ياسر المسيري) بجانب زملاء آخرين، وتعتبر المؤسسة منظمة غير هادفة للربح، وسيكون مقرها الرئيسي في القاهرة.

ولضمان مقومات نجاح المؤسسة وفعاليتها في تحقيق رسالتها وأهدافها، فقد قدر أنها تحتاج إلى مبلغ ستة ملايين دولار –على الأقل– من أجل بداية قوية في التأسيس من خلال تأمين مبنى خاص بالمؤسسة وتجهيزه وتأثيثه، وتخصيص جزء من المبلغ لاستثمارات مأمونة لصالح المؤسسة بحيث تدر عوائد مالية تسهم في تغطية المصروفات التشغيلية للمؤسسة، فضلاً عن استكمال إعداد ونشر بعض الكتب والأعمال البحثية للدكتور المسيري وبقية أعضاء الفريق البحثي، وتنفيذ برامج المنح للباحثين وغير ذلك من برامج المؤسسة التي سوف نتطرق لها لاحقاً.

ولعلي بعد هذه المقدمة المختصرة، أترككم مع التعريف المفصّل بالمؤسسة بحسب الملف التعريفي الذي وردني – بالنص-:

يمثل الدكتور عبد الوهاب المسيري (1938-2008) ظاهرةً فريدةً في مسار الفكر العربي والإنساني خلال العقود الأخيرة. فقد قدم على مدى قرابة نصف قرن إسهامات ثرية ومتميزة باللغتين العربية والإنجليزية في مجالات شتى، تمتد من الدراسات الصهيونية، التي أصبحت كتاباته فيها معلماً بارزاً ومرجعاً أساسياً للباحثين في هذا الحقل، مروراً بالدراسات الفلسفية والحضارية والإسلامية، وصولاً إلى مجالات الأدب والترجمة. كما تعددت اهتماماته ما بين الفنون التشكيلية والعمارة الإسلامية والموسيقى والخط العربي.

وطوال مسيرته الفكرية، حرص الدكتور عبد الوهاب المسيري على مد يد العون لشباب الباحثين، بتزويدهم بالأدوات والمناهج البحثية وتوفير ما يحتاجونه من مراجع وتعهدهم بالرعاية والتوجيه، فتتلمذت على يديه أجيال من الباحثين الأكفاء الذين شاركوا في مختلف المشاريع البحثية التي أشرف عليها.

"
تسعى أسرة المسيري، ونخبة من تلاميذه وعارفي فضله، إلى إقامة مؤسسة بحثية وثقافية، هي "مؤسسة المسيري الثقافية"، لكي تتولى مواصلة الرسالة السامية التي كرَّس لها المسيري حياته وبذل في سبيلها كل ما وسعه من جهد
"
واستكمالاً لهذه المسيرة الخصبة، ووفاءً لما أرساه الدكتور عبد الوهاب المسيري من قيم وتقاليد فكرية وإنسانية، تسعى أسرة الدكتور المسيري، ونخبة من تلاميذه وعارفي فضله، إلى إقامة مؤسسة بحثية وثقافية، هي "مؤسسة المسيري الثقافية"، لكي تتولى مواصلة الرسالة السامية التي كرَّس لها الدكتور المسيري حياته وبذل في سبيلها كل ما وسعه من جهد.

بخصوص الشكل القانوني، تنشأ "مؤسسة المسيري الثقافية" كمؤسسة أهلية في جمهورية مصر العربية وفقاً لأحكام "قانون الجمعيات والمؤسسات الأهلية" رقم 84 لعام 2002. وتلتزم المؤسسة في عملها بأحكام هذا القانون والأحكام الأخرى ذات الصلة في القوانين المعمول بها في جمهورية مصر العربية.

أما الأهداف العامة للمؤسسة فهي:
1- تنمية وتشجيع البحوث في مجال الدراسات الإنسانية بوجه عام، مع التركيز على الحقول التالية بوجه خاص:

• الدراسات المتعلقة بالتحديات التي تواجه البلدان العربية والإسلامية.
• الدراسات المتعلقة بالحضارة العربية والإسلامية.
• الدراسات المتعلقة بإشكاليات الحضارة الغربية والعلمانية.
• الدراسات المتعلقة بإشكالية التحيز في المعرفة.
• الدراسات المتعلقة بالأدب العربي والمقارن.
• الدراسات المتعلقة بالأدب الإنجليزي والأميركي.
• الدراسات المتعلقة بالآداب غير الغربية (مثل آداب بلدان آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية).
• الدراسات المتعلقة بالفنون التشكيلية والموسيقى العربية والخط العربي.

2- تنمية الحوار الفكري البناء، في أوساط الباحثين والمهتمين، حول القضايا المتعلقة بهذه المجالات المعرفية.

3- تشجيع المتميزين من شباب الباحثين على إتمام بحوثهم في مجال الدراسات الإنسانية.

4- تشجيع المتميزين من شباب الفنانين على عرض أعمالهم والتواصل مع الجمهور والنقاد.

5- تنمية الاهتمام بالفنون التشكيلية وتذوقها.

6- تنمية الاهتمام باللغة العربية والتراث الثقافي العربي والإسلامي، وتشجيع الشباب على الارتباط بلغتهم وثقافتهم باعتبارها من العناصر الأساسية للهوية القومية.

ولتحقيق تلك الأهداف، فإن المؤسسة سوف تقوم باتخاذ العديد من الوسائل المشروعة ومن ضمنها:

• تخصيص منح بحثية لفترات محددة للمتميزين من شباب الباحثين، وفقاً لمعايير تضعها المؤسسة ويتم الإعلان عنها؛ على أن تُراعى في عملية الاختيار قيم النزاهة والشفافية بما يكفل توجيه المنح لأفضل العناصر البحثية.

• إقامة مكتبة إلكترونية ومكتبة عادية، تكون نواتها المراجع الخاصة بالدكتور المسيري، وتزويدها بشكل مستمر بالمراجع الحديثة اللازمة، بما يتيح للباحثين الاطلاع مباشرةً على الكتب في القاعات المخصصة لذلك أو من خلال موقع إلكتروني.

• عقد مؤتمرات وندوات وحلقات دراسية في مجال الدراسات الإنسانية، ونشر الأوراق البحثية التي يتم تناولها في تلك الندوات.

• عرض المقتنيات الفنية الخاصة بالدكتور المسيري في قاعة خاصة حتى يتسنى الاطلاع عليها لدائرة واسعة من المهتمين.

• عرض الأعمال الفنية لشباب الفنانين في قاعة مخصصة لهذا الغرض.

وبشأن الإدارة، يتولى (مجلس الأمناء) الإشراف العام على المؤسسة، وتحديد سياستها العامة وخطط النشاط الخاصة بها، ومتابعة تنفيذ هذه الأنشطة وتقييمها بما يضمن تحقيق الأهداف الرئيسية للمؤسسة.

ويتم اختيار (مجلس الأمناء) من عدد من الشخصيات البارزة المشهود لها بالكفاءة في مختلف المجالات الفكرية والفنية والإدارية من مصر والخارج. ويتولى إدارة العمل اليومي للمؤسسة مدير عام متفرغ، يعاونه فريق من الإداريين والفنيين، سواء من الموظفين المعينين بمرتبات أو من المتطوعين. ويتم تحديد عمل العاملين حسب مقتضيات العمل بالمؤسسة.

"
نحن مطالبون بالكثير تجاه ذلك المفكر الصادق.. المفكر الكارزمي.. المفكر الإنسان، والأمل معقود على التجار والأثرياء للنهوض بأمر (مؤسسة المسيري الثقافية) وتقديم الدعم الكافي لها
"
وفيما يتعلق بالتمويل، فسوف تعتمد المؤسسة في إنشائها وتمويل أنشطتها على وديعة مالية تخصصها أسرة الدكتور عبد الوهاب المسيري لهذا الغرض، باعتبارها نواة أولية لهذا المشروع الطموح، بالإضافة إلى التبرعات والمنح المقدمة من الشخصيات والهيئات الراغبة في تحقيق أهداف المؤسسة.

وتتم عمليات تلقي التبرعات والمنح وتوجيهها للأغراض المختلفة بشفافية كاملة، من خلال الإعلان عن الجهات المانحة وقيمة المنح والتبرعات وعن موارد المؤسسة وميزانيتها وأوجه الإنفاق فيها، وذلك وفقاً للأحكام القانونية المعمول بها (انتهى التعريف).

نحن مطالبون بالكثير تجاه ذلك المفكر الصادق.. المفكر الكارزمي.. المفكر الإنسان، ولعلي أتفاءل بأن بعض نبلائنا سينهض بأمر (مؤسسة المسيري الثقافية) ويقدم لها الدعم الكافي.. حينها سنشعر بأن الأمل ما زال معقوداً بالتجار والأثرياء، ورحم الله مفكر القرن الدكتور المسيري الذي كان يقول بل يفعل "ويل للمرء الذي يربح كل شيء ويخسر نفسه!!".

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك