خالد الطراولي

خالد الطراولي

كاتب وأستاذ جامعي تونسي


يتردد الفرد أحيانا ويناله كثير من الهم والغمّ ليبحث عن مجال يعبر فيه عن خبايا ما يحمله ويشعر به، وهو يلمس ويرى بأم عينيه كيف تزيغ أمة عن طريقها وتدخل صحراء التيه تحت أضواء كاشفة من الاستخفاف والعربدة، ويحفها الاستبداد من كل جانب وفي كل حين، ونحمد الله نحن من يزعم الكتابة أن سُخّر لنا القلم ووجدنا إطارا من الحرية النسبي الذي يدفعنا إلى البوح بما نريد.

أردت أن أعلق على الانتخابات التي تقع في أرجاء عالمنا العربي إن سمح لها بالانعقاد، وكان النموذج التونسي الأخير خير دافع ومعين، أردت أن أعلق كمواطن حر ومسؤول فما وجدت تعليقا، ووجدت قدماي تغوصان في الوحل، لست أدري إن كان اليأس أو الإحباط أو التعود على الغريب والشاذ والسيئ، أم هو هول الصدمة التي تكلس الأطراف وينال العجز كل البدن، أم هو خيار التقوقع والسكون وصعود الصومعة أو البقاء على الأطلال.

"
المشهد السياسي في عالمنا العربي, رؤساء جمهوريات يورثون حكمهم إلى أبنائهم وكأن الوطن قطعة من أملاكهم الخاصة وهي فضيحة الفضائح سيكتبها التاريخ بحبر أسود، مع ضحكات مريبة، تعبيرا عن أكبر مهازل القرون الحديثة
"
أردت أن أصدر بيانا أن أجمع عريضة باسمي أو باسم الآخرين، فلم أجد القلم يطاوعني لأن الهزل لا يقابله إلا الهزل، ولم يكن المشهد يحمل في طياته منازل الجدية والحزم والوضوح، وإن كان الديكور يتمسك بقواعد هشة وفضفاضة، لا يرتاح لها القلب ولا يقبلها العقل، من إعلام محنّط وحضور مزيف وحراك مغشوش!

هل أتحدث عن الرئاسيات مدى الحياة وتنقيحات الدساتير المسترسلة، حتى خفتُ يوما أن نستيقظ صباحا فنجد أن الدستور قد نُقّح في غفلة من أمرنا ليُسمح لحاكمنا أن يحكمنا من قبره! وهل أتحدث عن مهزلة عجزت كتب العلوم السياسية أن تُنظّر لها، وعجز سياسيو الغرب أن يتفطنوا لها، وهي "الجمهوريات الملكية" مصطلح يجعل صدرك ضيقا كأنك تصعّد في السماء، ولا أحسب الخليل بن أحمد أو سيبويه قادرين على فك ألغازه.

رؤساء جمهوريات يورثون حكمهم إلى أبنائهم وكأن الوطن قطعة من أملاكهم الخاصة وهي فضيحة الفضائح سيكتبها التاريخ بحبر أسود، مع ضحكات مريبة، تعبيرا عن أكبر مهازل القرون الحديثة، حيث يتم الاستخفاف بالشعوب في وضح النهار وعلى مرأى الجميع!... هل أتحدث عن كل هذه الصور المقيتة المعبرة عن حالة التخلف السياسي التي تعيشها أوطاننا حيث يظهر الاستبداد كمعضلة الأمة الكبرى، حيث لا تقدم ولا تحضر دون رتق هذا الفتق الأعظم الذي انطلق تاريخا في أيام عابسة، وتواصل اليوم على وقع أجندات داخلية وخارجية، فردية وأسرية وغيبة محيرة للشعوب والجماهير، وكما يقول مظفر نواب من حيث أرتقها تتفتق...

لكني عزمت القول والتعليق حتى لا أقع في محظور الصمت المريب ولعلي ألامس شهادة الزور دون وعي أو فهم، فكان بياني ابتسامات حزينة على فيه لا يريد الصمت، وتعليقي ضحكا وبكاء وتوجسا وأملا..،

ضحك على حالنا وما قاربناه من استخفاف واستحمار -والمصطلح لعلي شريعتي- حيث لامسنا ألعاب السرك ومشاهد الأساطير وحكايات ألف ليلة وليلة... وإن شئتم فتصفحوا قاموس الانتخابات العربية، هذا إذا وُجدت، وسينالكم القرف والغثيان من تغييب أو غش أو تزييف!

وهو بكاء على حالنا أيضا، بين أضلع أنفسنا أولا حيث يرتابنا الحياء عندما ننظر في المرآة، ومع بعضنا حيث النداء يبقى صدى في صحراء قاحلة لا تسكنها إلا العفاريت، ومع الآخر الجار والصديق والعدو حيث العدم والفناء وحيث الآخر يتبختر في مشيته استعلاء وهيمنة..

وهو توجس مما يحدث ومما ينتظرنا، بلاد العرب على كف عفريت ولا يمكن اليوم مهما كانت قوة الحاسوب ومفاتيحه من البوح عن مستقبل العرب من خليجهم إلى محيطهم، وإلى أين يسير ركبهم ونحو أي مستقر لهم، حفر في الماء وخطوات إلى الوراء وموت سريري، فالظلال كثيفة ودهاليز الحكم يعمها كثير من التدافع غير السليم نحو توريث الحكم وتقاسمه، أسر وأسماء تصعد رويدا إلى السطح وكثرت التنبؤات والمراهنات حولها في غياب العقل والنقل.

"
في ليبيا لا تعرف من تصدق، العقيد في خيمته يتبرأ من رئاسة البلد والجماهير الليبية تنادي بقائدها وثورة الفاتح، وبين هذا وذاك يسعى الجميع لإيجاد موقع قدم سياسي للنجل الشاب، وقد يصبح بين عشية وضحاها حاكما للبلاد تاركا أباه بين ملوك أفريقيا وأمرائها
"
ففي ليبيا لا تعرف من تصدق، العقيد في خيمته يتبرأ من رئاسة البلد والجماهير الليبية تنادي بقائدها وثورة الفاتح، وبين هذا وذاك يسعى الجميع لإيجاد موقع قدم سياسي للنجل الشاب، وقد يصبح بين عشية وضحاها حاكما للبلاد تاركا أباه بين ملوك أفريقيا وأمرائها، فتكون وراثة بدون ثورة وبدون عنوان سابق ولاحق، وما على الجميع إلا التهيؤ لخدمة السلطان.

وفي تونس لا تعرف هل الانتخابات التي وقعت هي بداية مرحلة أم نهايتها، الجميع يتحدث عن الإرث والوراثة والأوراق لم تغادر بعد صناديق الاقتراع، وكأن تونس قطعة أرض مرمية في فلاة تملكها بعض الأسر والعائلات، حديث طويل عريض يبدأ بزوجة الرئيس ثم بصهره الصغير أو الكبير، وتبدو الصورة بلا ألوان، والمشهد يستعصي على الفهم إذا أردت أن تسبره بعقل رشيد، والجماهير في واد آخر ترقب قصة نهاية وطن، ومعارضة ديكور يتجرأ أحد مترشحي الرئاسيات أن يدعو ويناشد مناصريه أن يصوتوا لمنافسه الرئيس المنتهية ولايته!

وفي مصر لم تعد تفهم ما يريده الحاكم علنا، وإن كنت فهمت أو قاربت فهم المحكوم، والمسكوت عنه أكثر من المباح، والخفايا لم تعد من الأسرار، والانتخابات وكأنها حسمت سلفا منذ زمان، فالكنيسة وفي أعلى هرمها الأب شنودة تزكي ولاية العهد، والمسجد غائب أو يكاد، فالأزهر شغلته قضايا أعمق وأكبر وأشد من خلافة المسلمين، فانبرى يحدثنا عن النقاب ومدى خطورته على الشأن العام، ولعله في مخيلة البعض يفوق شأنا من الاستبداد، والإخوان -سامحهم الله- في شأن آخر من يخلف المرشد وكيف يسمح أو لا يسمح للارتقاء بعض القيادات إلى مناصب أعلى والبلاد من حولهم تمور، وأمور تدّبر بليل، وأجندات خفية وعلنية تجوب الشارع في غفلة من الجميع وفي غياب الوعي، ولي العهد صامت وصاحب العهد صامت وبعض الحجاب على الباب ينتظرون العطايا ويتنصتون على الأبواب... الكل مفتوح على المجهول والكلمة الفصل يحملها الخارج أكثر من الداخل حين يكون هذا الداخل في غيبة أو غيبوبة بنخبه وجماهيره إلا من رحم ربك وهم قليل.

وفي سوريا أُغلق الملف منذ سنوات وكفى الله المؤمنين القتال، واستتب الأمر للراعي واستقر أمر الرعية وتمت الولاية دون كثير حديث، وكأن الأمر بديهية من البديهيات ومسلمة من المسلمات التي لا تستدعي كثير استفسار واستغراب أو كلام، وغابت الانتخابات أو تكاد في شعاب وثنايا الجمهوريات الملكية.

وفي اليمن استبشر الناس لما أعلن حاكم البلاد عن انسحابه من حلبة الصراع السياسي، ثم تراجع تحت ضغط الخاصة والعامة، وكانت الانتخابات تأكيدا لإرادة الشعوب لهذه العودة المباركة! غير أنه في انتظار مواصلة المشوار يكاد اليمن أن يصبح يمنين أو ثلاث على وقع خطوات وأجندات داخلية وخارجية.

أمام هذه الدهاليز المظلمة وهذا السعي نحو المجهول هل يبقى للأمل والتفاؤل خيمة ومكان تحت الشمس؟ لكنه تفاؤل أتقاسمه مع نفسي أولا أنه مهما تطاولت الجدران وكثرت الأسوار، فإن هناك شعبا أو بعضا من شعب لن يبقى ساكنا، ونكاته ومجالسه ولقاءاته ولو من وراء الجدران تؤكد هذا العزم الكامن والإرادة التي بالمرصاد، وهناك معارضة أو بعضا من المعارضة المدنية القابضة على الجمر والحاملة للهم والعاملة برشد من أجل غد أفضل.

هل علقت أم التزمت المشي حذو الحائط؟ لست أدري، ولعلها أطياف وأشباح، لأني إن علقت حقيقة لا مجازا فستجدني ألتزم منحى ابن حزم والجاحظ في مزج الجد بالهزل ولعلي أقترب أكثر من شعوب ملقاة على أرصفة الطريق، ولكنه ضحك كالبكاء... أقترب من قول أحدهم بأن الانتخابات في بلاد العرب والذي يمثلها النموذج التونسي كانت مزورة ومغشوشة لأنها لم تلامس المائة بالمائة... وسأطالب كما طالب بتحقيق عاجل من أجل إعادة كرامة الديمقراطية لأنه من الأكيد أن هناك تلاعبا بالأصوات منعت الأرقام من تدافع سليم نحو الرقم المعجزة 99,99 بالمائة!

وإن علقت فسأقترب من اقتراح أحدهم والذي يدعو إلى تحول بلادنا وبلاد الكثير من العرب إلى إمارات وممالك واضحة المعالم والرايات ويكون الحكم بالوراثة واضحا جليا والصولجان لامعا نقيا والدرة بالمرصاد لمن أتى بغير قلب سليم.. ولحفظنا الكثير من المصاريف وكثيرا من أوجاع الرأس وأبقينا حبات الأسبرين لما هو أخف وأجدى...

"
أضم صوتي إلى القائل بأن أوطاننا تنقصها الكفاءات حتى في الكذب والافتراء والغش, وأطالب بتكوين الإطارات والاعتناء بالطاقات وإحداث دبلومات وإرسال البعثات وبناء الجامعات وإجراء دورات حتى نتعلم فن الغش والكذب والافتراءات
"

إن علقت فسأضم صوتي إلى القائل بأن أوطاننا تنقصها الكفاءات حتى في الكذب والافتراء والغش ولطالبت بصوت عال أحيانا إذا كنت في منزلي، وخافت أحيانا أخرى إذا كنت خارجه، بتكوين الإطارات والاعتناء بالطاقات وإحداث دبلومات وإرسال البعثات وبناء الجامعات وإجراء دورات حتى نتعلم فن الغش والكذب والافتراءات.

ختاما وحتى لا يبقى افتراقنا على مضض، فخير ما وجدت تعبيرا ملما وشاملا يرصد واقعنا بكل صدق ووعي في إطار من الهزل الممزوج بالجد، ولكنه مجددا ضحك كالبكاء ما قاله أحدهم: زار الرئيس المؤتمن،، بعض ولايات الوطن،، وحين زار حينا،، قال لنا: هاتوا شكاويكم بصدق في العلن،، ولا تخافوا أحدا فقد مضى ذاك الزمن،، فقال صاحبي حسن ،،: يا سيدي أين الرغيف واللبن ؟؟ وأين تأمين السكن؟؟ وأين توفير المهن؟؟ وأين من يوفر الدواء للفقير دون ثمن؟؟ يا سيدي،، لم نر من ذلك شيئا أبدا،، قال الرئيس في حزن،،: أحرق ربى جسدي،، أكُلّ هذا حصل في بلدي؟؟!،، شكرا على صدقك في تنبيهنا يا ولدى،، سوف ترى الخير غدا،، وبعد عام زارنا،، ومرة ثانية قال لنا: هاتوا شكاويكم بصدق في العلن،، ولا تخافوا أحدا فقد مضى ذاك الزمن،، لم يشتك أحد ،، فقمت معلنا أين الرغيف واللبن ؟؟،، وأين توفير السكن ؟؟،، وأين توفير المهن؟؟،، وأين من يوفر الدواء للفقير دونما ثمن؟؟ ،، معذرة يا سيدي!! وأين صديقي حسن؟؟

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك