صالح السنوسي

صالح السنوسي

أستاذ القانون الدولي والعلاقات الدولية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة بنغازي


لعل لقب الحاكم هو الصفة السياسية التي تليق بالقادة العرب, باعتبار أن تصنيفات الأنظمة السياسية التي أتعبت منظري الفكر السياسي منذ أرسطو إلى جورج بوردو, لا تعني شيئا لهؤلاء الزعماء طالما أن أنظمتهم تشترك في كل الصفات بما في ذلك التوريث السياسي بصرف النظر عن التسمية الرسمية لشكل السلطة.

لقد كان معاوية بن أبي سفيان بن حرب هو عراب التوريث السياسي, ومذ ذاك صارت الأمور على هذه الشاكلة ودرجت على هذا المنوال إلى يومنا هذا في قرننا هذا دون أن تجد لها تبديلا.

لقد توافرت لمعاوية صفات وشروط جعلته يصل في مسيرته السياسية إلى محطة التوريث، ولا شك أن بعض هذه الصفات والشروط هي نفسها التي تمكن الحكام العرب من الاستمرارية ومن توريث عقبهم دون خشية من محكوميهم.

"
انتفاء المعايير السياسية نظريا عن معاوية للوصول إلى الحكم, يشاركه فيها الكثير من الحكام العرب الذين ارتقوا سدة الحكم بفضل ظروف عرضية لم تكن داخلة في السياق المنطقي لمسار الأحداث السياسية في زمن الحدث
"
لم تكن المعايير السياسية النظرية السائدة في عصر معاوية تؤهله من حيث المبدأ لأن يكون الخليفة الخامس. إن هذه الصفة أي انتفاء المعايير السياسية نظريا للوصول إلى الحكم يشاركه فيها الكثير من الحكام العرب الذين ارتقوا سدة الحكم بفضل ظروف عرضية لم تكن داخلة في السياق المنطقي لمسار الأحداث السياسية في زمن الحدث.

كان معاوية بن أبى سفيان شيخ مشايخ بنى أمية ولكنه كان أيضا الخليفة الخامس في دولة كانت تسير بخطى حثيثة على طريق إمبراطورية عملاقة لا يزال يفاخر بها الكثيرون في هذا الزمن, وهذه قطعا صفة لا يدانيه فيها خلفاؤه من الحكام المعاصرين.

إن أهم ما يجمع هؤلاء بمعاوية حجتان سياسيتان ظلتا تبرران الاستمرار في السلطة والتوريث السياسي أيضا وهما المتمثلتان في حجتي الفراغ السياسي والخوف من الفتنة, فبعد اختفاء علي بن أبى طالب (رضي الله عنه) عن مسرح الصراع قدم معاوية نفسه خليفة بديلا عن استمرار الفتنة، فقبلت الأغلبية هذا العرض عملا بقول بعض الفقهاء "ملك غشوم ولا فتنة تدوم", فكان عام الجماعة الذي توصل فيه الفرقاء المتصارعون إلى اتفاق يضمن الخلافة لمعاوية حتى نهاية حياته.

كان اتفاق عام الجماعة اتفاقا بين أطراف متصارعة أرادت أن تعيد السيوف إلى أغمادها بعد صراع استحل فيه بعضهم دماء بعض ولم يكن فيه معاوية هو القوي الوحيد وإن كان أقواهم، ولم يكن الاتفاق على القبول بتولية معاوية مبعثه فقط الخشية من قوة معاوية, بل كان أيضا وراءه سبب بالغ الأهمية في نظرهم، وهو الخوف من الفتنة واستمرار الصراع في دولة وإن بدت آفاق المستقبل مفتوحة أمامها فقد كانت ما تزال هشة بسبب عدم وجود سلطة مركزية.

"
لم يكن بمقدور معاوية إفراغ الساحة السياسية من خصومه الذين تعاقدوا معه في عام الجماعة ولذا فقد عول على تفكيك تحالفاتهم وخراب صفوفهم لكي يتسنى له توريث يزيد في خطوة لاحقة
"
إذن كانت الخطوة الأخيرة في مسيرة معاوية إلى السلطة متوجة باتفاق الجماعة, التي كانت تضم أطرافا أقوياء كان بإمكانهم أن يستمروا في الصراع معه إذا ما وضعوا مصلحة الأمة خلف ظهورهم, وفي هذه النقطة خاصة لا يتشابه وصول معاوية للسلطة مع وصول خلفائه المعاصرين, فهؤلاء ليسوا في مواجهة تلك الجماعة القوية التي كان شيخ بنى أمية يداورها ويناورها ولا يقطع الشعرة معها, بل قطعان من البشر فاقدة لروح الفعل الجماعي وغنيمة مباحة لمن تغلب في الصراع أمام بوابات القصور والقلاع والمعسكرات.

في هذه النقطة تفوق هؤلاء على معاوية في أنهم لم يتركوا شيئا بينهم وبين محكوميهم قابلا للشد, فليس بينهم وبين هؤلاء سوى ذبابة السوط وكلاب الشرطة, ومع ذلك ظل صوت المعارك الوهمية والعدو المتربص خلف الحدود والمحيطات, حجتهم البديلة عن حجة معاوية في الحفاظ على الأمة من التشرذم, غير أن الحفاظ على الأمة والدفاع عنها لم تكن لدى معاوية مجرد حجة سياسية لتبرير استمراريته في كرسي الخلافة بل كانت قناعة لم يتخل عنها حتى في خضم صراعه مع علي.

فعندما حاول الإمبراطور البيزنطي أن يستضعفه ويفرض عليه شروطا منتهزا فرصة الحرب الدائرة بين الخصمين, كتب إليه معاوية ليقول له إنه في تلك الحالة سيأتي إليه في مقدمة جيش صاحبه (يقصد عليا)، فالعداوة بينهما لا يمكن لها أن ترقى إلى حد التآمر على الأمة مثلما يفعل أحفاده من الحكام المعاصرين الذين يقاتلون إلى جانب الغزاة والمحتلين في سبيل أن يبقوهم رعاة للقطعان.

لم يكن بمقدور معاوية آنذاك إفراغ الساحة السياسية من خصومه الذين تعاقدوا معه في عام الجماعة، ولذا فقد عول على تفكيك تحالفاتهم وخراب صفوفهم لكي يتسنى له توريث يزيد في خطوة لاحقة, بينما عول الحكام العرب على السجون والمنافي والتصفيات الجسدية للأقلية المعارضة بحيث لا يبقى بديل عنهم في الساحة السياسية سوى الخراب والفتنة, ولذا وصلوا إلى ما وصل إليه معاوية من اقصر الطرق وبأكثر الوسائل قسوة ودموية.

"
ابتدع معاوية أسسا للبقاء في سدة الحكم وأخرى لتوريث العقب في دولة ناهضة عملاقة ولم يكن في حاجة لمباركة البيزنطيين أو الروم لتوريث يزيد على عكس ما يفعل من جاؤوا بعده من حكام هذا الزمان
"
حينما حانت ساعة التوريث حصل ما توقعه وعمل من أجله معاوية فقد تفسخت صفوف قوى اتفاق عام الجماعة ولم تعد لها تلك الفاعلية التي كانت لها ولم يجد معاوية في أن يأتي ببعض ممن تبقى منهم إلى المسجد ويطلب منهم مبايعة يزيد تحت ظلال سيوف بنى أمية, فقد حافظ الرجل على شكلانية البيعة المتعارف عليها آنذاك، فلم تكن صناديق الاقتراع قد ظهرت بعد وهى الوسيلة التي سيجيد بعض خلفائه المعاصرين استخدامها فتدر عليهم 99.9% من الأصوات الوهمية, هذا بالنسبة لمن يفضل منهم هذه الوسيلة وهم في كل الأحوال قليلون.

لقد كانت حجة الخوف من الفتنة والتفتت هي التي شرعنت جلوس معاوية على سدة الخلافة مثلما ظلت حجة الخوف من المجهول تشرعن لاستمرارية هؤلاء فوق كراسيهم إلى أن يصطفيهم ربهم, ولكنهم قبل ذلك وخوفا من الفراغ السياسي يكونون قد ثبتوا ولاية الأمر في عقبهم دونما حاجة إلى بيعة أو سيوف لأنه لا أحد يجرؤ أن يسألهم حول حقيقة ما يجرى حوله.

لقد ابتدع معاوية أسسا للبقاء في سدة الحكم وأخرى لتوريث العقب في دولة ناهضة عملاقة ولم يكن في حاجة لمباركة البيزنطيين أو الروم لتوريث يزيد على عكس ما يفعل من جاؤوا بعده من حكام هذا الزمان ولكنه ذهب وذهبت معه تلك الدولة ولم يبق سوى هؤلاء والتوريث وهيمنة الغرب.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك