الصحبي عتيق

- بين خيار المقاومة وخيار المساومة
- التيه العربي أشدّ من التيه الإسرائيلي
- من يحاصر غزّة؟
- عبّاس في الحجّ والغزّاويون بين الجوع والقهر
- حماس بين المبدئية والسياسة والتنظيم
- القمة العربية لن تداري المواقف المخزية

إنّ الدماء التي سفكت في غزة نتيجة العدوان الظالم وغير المتكافئ, وإنّ الدموع الحارقة التّي ذرفتها عيون أهالي غزّة وهم يعيشون الحصار الشرس وشدّة المعاناة وصقيع الشتاء لا يمكن أن تمرّ دون وقفة تأمّل ولا يمكن أن تبرّرها الخلافات السياسية بين أطياف المشهد الفلسطينيّ.

وفي الحقيقة وإذا أزحنا ما تراكم من الضّباب والغبش لنرى الصورة في وضوحها وعمقها دون خلط ولا تضليل. إنّه صراع بين خيارين مختلفين في المنهج والأسلوب.

بين خيار المقاومة وخيار المساومة
إنّ المقاومة هي الخيار الذي ضغط على الصهاينة وساهم في قلب موازين القوى لإجلاء العدوّ من غزّة ولتقدّم ورقة قويّة في يد عرفات للتفاوض فأضاف "أريحا". فجاء مشروع "غزّة وأريحا أوّلا".

المقاومة بالدّاخل هي التي قدّمت الشّهداء والتّضحيات الجسام لتوقف الزّحف الاستيطاني. إنّ القبول بتسليم غزة لم يكن تنازلا عن طيب خاطر بل كان نتيجة لعجز عن مواجهة المقاومة المسلحة التي حررت غزة.

إنّ الذين تورّطوا في متاهات "أوسلو" لم يستطيعوا الخروج منها لأنّ الخروج منها يعني إعلان الفشل ونهاية المسار ونهاية المشروع واستقالة الرّموز التّي وقفت وراءه.

كان عرفات –رحمه الله- يفاوض محافظا على سلاح المقاومة باعتبارها تساهم في تحسين شروط التفاوض بل ذهب في تشبيه العمليّة التّفاوضيّة بصلح الحديبيّة في حديث له بجنوب أفريقيا ورفض المساومة على أهمّ الملفّات (القدس، والعودة، والحدود...).

"
الخلاف الحقيقيّ ليس في "تأشيرات الحجّ " أو الأمن الداخلي أو الحضور في القاهرة أو الالتزام بالتهدئة إنّما هو في الصّراع بين خيار المقاومة والاستقلال وخيار التّفاوض والاستسلام
"
أمّا عبّاس فقد عبّر عن رفضه للمقاومة حتّى بالحجارة؟ وانتهى بوصف الجهاد المسلح بالإرهاب والحقارة وعانق أعداء الأمّة الوالغين في دماء المسلمين في الوقت الذي يتضوّر فيه الغزّاويّون جوعا وقهرا وحسرة تحت وطأة الحصار الظّالم.

إنّ الخلاف الحقيقيّ ليس في "تأشيرات الحجّ " أو الأمن الداخلي أو الحضور في القاهرة أو الالتزام بالتهدئة إنّما هو في الصّراع بين خيار المقاومة والاستقلال وخيار التّفاوض والاستسلام. وتواصل مشروع "روجرز" ومخيّم داوود وقمّة فاس و"أوسلو".

إنّ المراهنة على الحلّ التّفاوضي والتّعويل على أميركا هو ضرب من الخداع تمارسه الأنظمة العربيّة لتخدير الشّعوب والتّمثيل عليها وهو سراب لأنّ التّفاوض –الذي في أصله مشروع- تحوّل إلى استسلام بعد الالتفاف الإسرائيلي على استحقاقات السلام. إنّه انحدار مفجع لأنّه حوّل التّفاوض إلى إذلال وإملاءات إسرائيلية لا تملك سلطة عبّاس إلاّ الانصياع لها كما لا تملك جرأة التّراجع لوقف الانهيار وتغيير الإستراتيجية لأنّهم أحرقوا سفن العودة مثلما فعل طارق بن زياد غير أنّ طارق أحرق السّفن في خيار الجهاد وهم أحرقوها في خيار التّفاوض. انتصر طارق وهم لم ينتصروا. لقد تحولت السلطة الفلسطينية بقيادة عباس إلى قوّة تساند مشاريع تفكيك المقاومة وخنق "غزّة" والدّفع في اتّجاه توتّر شعبي يضعف من سلطة الحكومة المنتخبة بل يعمل على إسقاطها وتوخوا في سبيل ذلك كل الطرق القذرة وما كشفه السيد محمد نزال لقناة الجزيرة يغني عن التعليق.

التيه العربي أشدّ من التيه الإسرائيلي
خرج النبيّ موسى عليه السلام بالشعب الإسرائيلي المؤمن لفتح فلسطين، وبعد كلّ المراحل التي قطعوها مع موسى وما أظهره الله على يديه من معجزات آخرها غرق فرعون وجنوده ونجاة الشعب الموحّد بقيادة موسى عليه السلام أمرهم نبيّهم بدخول الأرض المقدّسة. وبعد نقاش طويل سجّله القرآن الكريم في سورة المائدة (20-26) قالوا له: "اذهب أنت وربّك فقاتلا إنّا ها هنا قاعدون" (المائدة/24).

وكان الردّ الإلهي صريحا: "قال فإنّها محرّمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض فلا تأس على القوم الفاسقين"  (المائدة/26). واليوم وبعد أن تحوّل شعب الجبّارين إلى شعب مؤمن يدافع عن الإسلام والعروبة والأرض والحريّة والكرامة ويقاوم العدوان الصهيوني تاه العرب في صحراء التواطؤ المخزي والاستبداد. لقد صمتت الأنظمة العربيّة ولم يستفزّها القتل والإبادة ولا صرخات الأطفال والثكالى والرضّع.

"
محاولات كسر الإرادة بالحصار ثمّ العدوان الغاشم هو شكل من أشكال العقاب للشعب على ممارسة حقّه في اختيار من يمثله فى انتخابات حرة ومحاولة لتغليب مسار التفاوض المذل
"
بل إنّ بعض الأطراف العربيّة اتهمت المجاهدين الشرفاء بتقديم المبررات لشنّ العدوان بعد انتهاء التهدئة وإلقاء الصواريخ على مستوطنة إسرائيلية وكأنّ إسرائيل تبحث عن مسوّغات لما تفعله؟ وكأنّ الحصار هو الوضع الطبيعي لغزة كما عبر عن ذلك الدكتور عزمي بشارة في تصريح لقناة الجزيرة.

إن محاولات كسر الإرادة بالحصار ثمّ العدوان الغاشم هو شكل من أشكال العقاب للشعب على ممارسة حقّه في اختيار من يمثله فى انتخابات حرة ومحاولة لتغليب مسار التفاوض المذل.

ما كان هذا ليحدث لولا التوافق الصهيوني الأميركي والتواطؤ الأوروبي والصمت العربي الرسمي وخاصة أطراف المحيط الإقليمي.

إنّ هذا الموقف لا يفهم إلاّ أنه تشجيع ضمني لضرب حركة "حماس" والتخلص منها أو دفعها للاستسلام واتخاذها ذريعة للفتك بمليون ونصف المليون من الشعب الفلسطيني. إنّ الصمت العربي عموما والمصري بصفة خاصّة يعكس الشعور بالتواطؤ مع العدوان على القطاع.

من يحاصر غزّة؟
لقد انتظر أهل غزّة فكّ الحصار وتسرّبت لهم تواشيح الأمل في الحصول على المعونات من الغذاء والأدوية وعلى تأشيرات الحج ولكنّ الإحساس المضني بالقهر والمرارة كان أقوى من الحلم فبكى النّساء والشيوخ لضياع فرصة أداء فريضة الحج قبل الموت. وضاعت الفرصة في مخاض الخيبة والانتظار وربّما يأتي الموت قبل موسم آخر للحج فتصعد الأرواح ملبيّة لائذة بربّ العباد شاكية ظلم العباد وليتحرّروا بالموت من هذا الواقع الأليم بين ظلم المحتلين وصواريخ الصهاينة وصمت الأنظمة المرتمية في أحضان القوى المعادية للأمّة.

فمن يحاصر غزّة؟ إنّها القوى التي تقف وراء مشروع المساومة، وراء أوهام التّفاوض. إنّها القوى التي فقدت الإحساس الوطني وانخرطت في أجندة إسرائيل وأميركا. إنّها الأطراف التي ترفض نتائج الخيارات الشعبية وتمارس الاستبداد والوصاية على مقدّرات الأمّة ومكوّناتها السياسية والفكرية.

كان العرب يتابعون الانتخابات في فلسطين ليشهدوا ميلاد تجربة عربيّة ديمقراطيّة حقيقية بعيدا عن التّزييف والتّزوير ولكنهم نسوا أنّ رموز السلطة تربّوا في أحضان الأنظمة العربية ولم يتخلصوا بعد من إرثها في الاستبداد والوصاية ورغم أن التراث عموما هو تشكّل غير نهائي ويحمل عوامل التطور والتحول غير أن الاستبداد و"الائتمان على الوطن"  (والتعبير للنظام التونسي) هما أكثر العناصر ترسبا وثباتا و"أعدلها توزعا بين الأنظمة العربية".

إنّ الحصار لم يحقق أهدافه بفضل المقاومة ولما لاحت بوادر الفشل قرر العدو الصهيوني العدوان لكسر سلطة حماس وتركيعها.

الغزّاويون بين الجوع والقهر

"
ستبقى معاناة أهالي غزّة نقطة سوداء في تاريخ الأنظمة العربية وجرحا غائرا بل هو الأعمق غورا والأشدّ إيلاما وأفضل ما يقال لعبّاس في هذه المناسبة ما قاله الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز:  الأفواه الجائعة أولى عند الله من البيت الحرام
"
القلوب في غزّة مكلومة والدّموع حارقة والجوع ناهش والقهر قاتل والحصار شرس والدمار شامل والقتل يتربص بالجميع ولا يستثني امرأة ولا طفلا ولا شيخا ولا مريضا، ومن يرد جوع الأطفال، ومعاناة المرضى، ودَين الشهداء والأسرى؟

ستبقى معاناة أهالي غزّة نقطة سوداء في تاريخ الأنظمة العربية وجرحا غائرا بل هو الأعمق غورا والأشدّ إيلاما وأفضل ما يقال لعبّاس في هذه المناسبة ما قاله الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز: "الأفواه الجائعة أولى عند الله من البيت الحرام " أولم يقل عليه الصلاة والسّلام وهو ينظر إلى الكعبة: "ما أعظمك وما أعظم حرمتك والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن عند الله أعظم من حرمتك." (المنذري). إنّ ما يجري في غزّة إنّما هو مؤامرة. وجريمة لتفكيك الملحمة التي صنعها الشهداء والأبطال وترويج لأوهام التّفاوض المذلّ.

حماس بين المبدئية والسياسة والتنظيم
إنّ حماس نجحت في اكتساب شعبية كبيرة داخل الشعب الفلسطيني بل نفذت إلى كل البيوت ورغم انخراطها في المشاركة السياسية وإدارتها للسلطة في قطاع غزّة لم تفقد قدرتها على الاستقطاب.

ورغم "الفيتو" الإقليمي والدولي عليها والعدوان الغاشم على غزّة فقد أثبتت تماسكا نادرا ووحدة تنظيمية قوية. لا شك أنّ هذه القوّة الحزبية تخفي وراءها إدارة ناجحة للحوار الداخلي وديمقراطية حقيقية داخل مؤسساتها وأسلوبا فائقا في إفراز القرارات فلم يصبها الانقسام أو التآكل وبروز الشقوق المتصارعة خارج المؤسسات كما حصل في بعض الحركات الإسلامية هنا وهناك.

وإلى جانب هذه الوحدة التنظيمية المساهمة في قوة حماس يمثل الوفاء للمبادئ التي تأسست عليها عنصرا كبيرا في شعبيّتها. إنّ خوض حماس غمار العمل السياسي والمشاركة في الانتخابات وتسلم السلطة لم يجعلها تتنازل عن "الأيديولوجيا" فلم تستسلم للتكتيك السياسي على حساب الأفكار والقيم وإنّ إدارتها للسلطة لم يحولها إلى بيروقراطية ولا قوة تسلّطيّة ضدّ إرادة الشعب.

إنّ حماس لم تتورّط في الفساد المالي والإداري وانتصرت لمنطق المقاومة على منطق الدولة ولم تفقد بريقها ولا شعبيتها بوجودها في السلطة.

القمة العربية لن تداري المواقف المخزية
إن الفجوة بين الأنظمة العربية وشعوبها في توسع والوضع في غزة كشف ما عليه هذه الأنظمة من خيانة لقضايا الأمّة لأنّ الإهانة التي حصلت في غزة هي إهانة لحكامها بدرجة أولى وأن الدعوة لقمة عربية لن يغيّر من الأوضاع شيئا ولن يفرز غير البيانات ولن يداري الخذلان والصمت ولن يوقف الهجمة الظالمة.

"
المقاومة ولئن دفعت ثمنا باهظا اليوم وقدمت التضحيات والشهداء والجرحى فقد زادها العدوان تجذرا وقوة وأصبحت نموذجا مأمولا للشعوب العربية وباتت رقما صعبا على مشاريع الترويض
"
فبعد كل عدوان عودتنا الأنظمة العربية بمزيد من مشاريع الاستسلام والتنازل و"مبادرات السلام" من جانب واحد في حين تضرب إسرائيل بكل المعاهدات والمواثيق والاتفاقيات بل تحاول وتسعى جاهدة لوضع المجتمع الدولي في إطار رؤيتها مستعينة بالدعم الأميركي واللوبي الصهيوني المالي والإعلامي القويين.

إنّ غزة هي الهامة التي رفضت الاستسلام ولم تركع وكما قال رئيس الحكومة المنتخبة إسماعيل هنية "قد يسقط مزيد من الشهداء والجرحى ولكن لن تسقط غزة".

وستبقى زيارة وزيرة خارجية الكيان الصهيوني "ليفني" لمصر قبيل العدوان بقليل عارا على جبين النظام المصري وليس غريبا ولا مستبعدا أن تكون أبلغته بشنّ العدوان.

وفي الأخير إنّ المقاومة ولئن دفعت ثمنا باهظا اليوم وقدمت التضحيات والشهداء والجرحى فقد زادها العدوان تجذرا وقوة وأصبحت نموذجا مأمولا للشعوب العربية وباتت رقما صعبا على مشاريع الترويض الثقافي والسياسي ونجحت في الاستعصاء على كل محاولات الاستئصال والإبادة.

"ولينصرنّ الله من ينصره إنّ الله لقوي ّعزيز". صبرا أهل غزة إنّ موعدكم إحدى الحسنيين.
ــــــــــ
كاتب تونسي

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك