الغوطة الشرقية.. الهدنة المميتة

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

باستثناء هدنة الساعات الخمس المفروضة بتدبير روسي وقرار أممي، تواصلت الحملة العسكرية جوا وبرا لكسر إرادة سكان الغوطة الشرقية المحاصرة ,لدفعها للاستسلام أو إفراغها من سكانها.

في هذا السياق، سيطرت قوات النظام منذ بدء سريان الهدنة الإنسانية في 25 فبراير/شباط الماضي على قرى بينها النشابية والشيفونية؛ مما يمثل 10% من مساحة المنطقة، إضافة إلى مقتل 26 مدنيا في الثالث من مارس/آذار الجاري وحده.