تفيد كل المؤشرات الواردة من أديس أبابا بأن أكبر دول القارة الأفريقية، وأسرعها نموا اقتصاديا، مقبلة على تغييرات سياسية داخلية غير مسبوقة.

فالدولة التي شهدت مجاعة كبرى في الثمانينيات تحت حكم منغيستو الموالي للسوفيات، آل حكمها عام 1991 إلى ائتلاف يقوده ميليس زيناوي، وما لبث الأخير أن حولها لنمر اقتصادي وصل فيه حجم النمو السنوي إلى 10%، وأتى سد النهضة -الذي يقلق جيران إثيوبيا العرب- ليكمل صورة إثيوبيا الجديدة كقوة سياسية واقتصادية ذات شأن.

وفي السنوات الست اللاحقة على وفاة زيناوي، واصل حليفه وخليفته هيلاميريام ديسالين السير على الدرب ذاته الذي لم تخدش صورته إلا اضطرابات قومية أورومو عام 2015، التي لفتت الأنظار إلى التباينات القومية التي شكلت على ما يبدو أساس التغييرات المفاجئة التي بدأتها إثيوبيا أواسط فبراير/ شباط.

ففي خطوة مفاجئة، اتخذ ديسالين مطلع يناير/كانون الثاني الماضي قرارا بإفراغ سجون إثيوبيا من المعارضين، و"فتح باب الحوار المجتمعي". وبعد شهر استقال من منصبه، ثم يأتي بعد ذلك إعلان حالة الطوارئ من قبل الائتلاف الحاكم، وسط تصريحات تطمينية بأن تلك الخطوات اتخذت "ضمن سياق تعزيز الاستقرار ومواصلة الإصلاحات السياسية، مع المحافظة على المكتسبات الاقتصادية والاجتماعية".

وفي خطوة ذات دلالة، خرج وزير الدفاع سيرج فيليسا بعد أيام قائلا إن إعلان الطوارئ مدته ستة أشهر، وإنه قابل للتمديد أربعة أشهر أخرى.وبحلول نهاية مارس /آذار اختار الائتلاف الحاكم آبي أحمد علي ليكون أول إثيوبي من عرقية الأورومو  ذات الغالبية المسلمة ليترأس الحكومة.

الجزيرة نت تلقي الضوء على تطورات إثيوبيا عبر معلومات عن الشخصيات المركزية في المشهد السياسي الإثيوبي، وتحليلات لانعكاسات الوضع في القرن الأفريقي على إثيوبيا.

آبي أحمد ونذر التغيير

اختيار رئيس وزراء من قومية الأورومو يحدث لأول مرة منذ وصول الائتلاف للحكم عام 1991، وتعد هذه الخطوة بمثابة الانتقال الثالث للسلطة خلال مسيرة الائتلاف الحاكم، منذ أن سلّم زعيم الائتلاف التاريخي سبخت نقا السلطة لملس زيناوي وتسلمها بعد وفاته هيلاميريام ديسيلين.

ويرى مراقبون أن انتخاب آبي أحمد بداية الطريق لإصلاحات واسعة في إثيوبيا تنتظرها الأجيال الجديدة، إلا أن ثمة تحديات صعبة تواجه رئيس الوزراء الجديد؛ أولها الدولة العميقة المتغلغلة في الأمن والجيش والاقتصاد، التي لا يمكن مصادمتها، كما أن التماهي معها سيجعل التغيير والإصلاح اللذين تنشدهما الأجيال الجديدة أمرا بعيد المنال. لقراءة المزيد اضغط على الصورة.

إثيوبيا .. الجغرافيا .. السكان

تقع إثيوبيا في شرق القارة الأفريقية تحدها من الشمال إريتريا ومن الشرق إريتريا وجيبوتي والصومال ومن الجنوب الصومال وكينيا ومن الغرب السودان وجنوب السودان. للوقوف على المعلومات الأساسية عن اقتصاد إثيوبيا وموقعها وتركيبتها اضغط على الصورة.

ماذا يجري في إثيوبيا ؟

وضعت استقالة هيلاميريام ديسيلين من رئاسة الوزراء ورئاسة الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوبي (الائتلاف الحاكم) وما تبعها من إعلان حالة الطوارئ دون تحديد سقف زمني، البلاد تحت سيطرة الجيش والأجهزة الأمنية.

بهذه القرارات تكون إثيوبيا قد دخلت مرحلة من الاضطراب جعلت الدولة "أشبه ما تكون بطائرة تحلق في منطقة مطبات جوية"، بحسب تصريحات صحفية للباحث المتخصص في شؤون منطقة القرن الأفريقي رينيه لوفور.

غير أن حالة القلق وتلك الأجواء المضطربة لم تكن وليدة اللحظة، إذ ظلت إثيوبيا تتعايش مع تلك الأوضاع لسنوات طويلة . لمزيد من التفاصيل اضغط على الصورة.

بين 2015 و2018

آبي أحمد رئيس الحكومة الجديد

بدأ آبي أحمد علي حياته السياسية عضوا في "المنظمة الديمقراطية لشعب أوروميا"، الحزب الحاكم في منطقة أوروميا منذ العام 1991، والذي قاتل نظام منغستو هيلاميريام الماركسي، ثم أصبح عضوا في اللجنة المركزية للحزب بين عامي 2010 و2012، وأيضا عضوا في اللجنة التنفيذية للجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية، الائتلاف الحاكم.

وفي 22 فبراير/شباط 2018 عيّن أحمد علي من طرف اللجنة المركزية لحزب "المنظمة الديمقراطية لشعب أوروميا" رئيسا جديدا للحزب وبعد شهر اختاره الائتلاف الحاكم لترؤس الحكومة. للمزيد عن أبي أحمد علي اضغط على الصورة.

قوميات إثيوبيا

يتكون المجتمع الإثيوبي من طوائف عرقية عديدة تقدرها بعض المصادر بتسع رئيسية وثمانين  فرعية، وتتداول على السلطة في هذا البلد قوميات معينة، بينما تشكو أخرى من تهميشها وحرمانها  من المشاركة السياسية، مثل قومية الأورمو ذات الغالبية المسلمة. 

ويقع الإثيوبيون تحت حكم طائفة واحدة منذ عام 1991، وهي قومية تيغراي المتهمة بالاستحواذ عل المناصب الحكومية والعسكرية المهمة، رغم أنها لا تمثل سوى نسبة قليلة من سكان البلاد.

للتعرف على  أبرز الطوائف الرئيسية في إثيوبيا من حيث التمثيل السكان والنفوذ السياسي اضغط على الصورة :

ديسيلين حليف زيناوي وخليفته

 

استفاد ديسيلين من محاولة زيناوي بدءا من عام 2009 تمكين الكفايات التكنوقراطية من الولوج إلى الحكومة المركزية، فاكتسب سمعة جيدة باعتباره من أقرب المسؤولين إلى رئيس الوزراء، وفي السنوات القليلة الماضية حل محل زيناوي في رئاسة عدد من اللجان البرلمانية.

أهلته ثقة زيناوي المتزايدة فيه ليصبح نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية عام 2010، كما انتخب في تلك السنة نائبا لرئيس التحالف الحاكم -حركة التمرد السابقة التي كانت تسمى الجبهة الثورية الديمقراطية للشعب الإثيوبي- بعد فوز التحالف بالانتخابات للمرة الرابعة على التوالي وبأغلبية ساحقة. للمزيد عن ديسالين اضغط على الصورة.

معارض: إثيوبيا تمر بمرحلة تحول

في تعليق على الوضع الحالي واستقالة رئيس الوزراء، قال زعيم المعارضة ميريرا غودينا إن بلاده تمر بنقطة تحوّل رئيسية، ولا يتعلق الأمر بهذه الاستقالة إنما بتفاقم الأزمة السياسية، متابعا: لدينا صعوبة في رؤية أين نسير، لكن، هناك شيء واحد هو أن الإثيوبيين يرفضون أن تدار البلاد بالطريقة القديمة عن طريق الحزب الحاكم.

وبشأن اعتقاده إن كانت استقالة الوزير الأول (رئيس الوزراء) تعود بسبب كونه ليبراليا وأراد تطبيق إصلاحات، قال غودينا إن ديسيلين لا يملك سلطة رئيس الوزراء السابق (ملس زيناوي، المتوفى عام 2012).

للتعرف على تصريحات غودينا الخارج حديثا من السجن إلى صحيفة فرنسية اضغط على الصورة.

زعيم مؤتمر شعب أورومو

في 17 يناير/كانون الثاني 2018 أفرجت السلطات الإثيوبية عن غودينا، ليكون أول من يطلق سراحه من المعارضين السياسيين الذين شاركوا في الاحتجاجات السابقة، وذلك بعد الوعود التي قدمها الوزير الأول المستقيل في الثالث من يناير/كانون الثاني 2018.

واستغل الأستاذ الجامعي والمعارض السياسي فرصة الإفراج عنه ليدعو الحكومة إلى الحوار مع التشكيلات السياسية لقيادة البلاد نحو الديمقراطية والوحدة الوطنية. للمزيد اضغط على الصورة.

العرب وإثيوبيا .. مواقف وحسابات

يعتقد مراقبون أن هناك أربع دول عربية مرشحة للانخراط في الصراع الإثيوبي الداخلي، فالسودان الحليف الوثيق للنظام الإثيوبي يتخوف من حرب أهلية في إقليم أروميا تدفع بآلاف اللاجئين إلى داخل حدوده. كما سيؤثر الصراع سلبا على إكمال بناء سد النهضة الذي يعول عليه في مده بالطاقة الكهربائية التي تمكنه من إقامة مشاريع زراعية ضخمة.

في المقابل، ستجد مصر في الصراع الداخلي الإثيوبي فرصة لوقف تقدم بناء السد أو تعطيله نهائيا. وبانشغال إثيويبا بصراعاتها الداخلية سيعزز التحالف السعودي الإماراتي الإريتري وجوده السياسي والعسكري في منطقة القرن الأفريقي. للوقوف على التفاصيل اضغط على الصورة.

عبدي : أزمة الخليج طالت القرن الأفريقي

 

رأى مدير مشروع القرن الأفريقي في مركز المجموعة الدولية للأزمات رشيد عبدي إن الخليج والقرن الأفريقي هما منطقتان متشابكتان بشكل وثيق، إذ تواجهان تهديدات ومواطن ضعف مشتركة هي: الصراعات المسلحة والحركات الجهادية العابرة للحدود الوطنية والجريمة المنظمة.
 
وقال عبدي إن الاضطراب في الخليج أدى إلى تصعيد حاد في العسكرة الخطيرة الجارية أصلا في المنطقة، حيث يتم الضغط على الحكومات فيها لتأييد إمّا السعودية والإمارات العربية المتحدة أو قطر (وبشكل غير مباشر تركيا أيضا) مضيفا أن ذلك أدى إلى زعزعة الاستقرار بشكل عميق، وزرع الانقسامات الإقليمية الجديدة، وأيقظ العداوات النائمة.

 وبخصوص إثيوبيا قال عبدي إن رئيس وزرائها هيلاميريام ديسالين أعرب عن قلقه بشكل خاص من الوجود العسكري المتزايد لدول الخليج، مشيرا إلى أن ذلك مخاوف بلاده من أن تغتنم إريتريا -التي تلعب دورا محوريا في إستراتيجيات الرياض وأبو ظبي الإقليمية- هذه الفرصة لتعزيز قدرتها العسكرية.

تقديرات عبدي  بصيغة إجابات عن مجموعة من الأسئلة نشرت في 3 أغسطس/ آب 2017 على موقع المجموعة.

إثيوبيا..إلى أين بعد ديسيلين؟

قال مدير مكتب الجزيرة في أديس أبابا محمد طه توكل  إنه التقى ديسيلين على هامش استقباله رئيس غينيا الاستوائية وسأله عن أسباب استقالته المفاجئة والمحيرة للناس، فأجاب "لم يكن أمامي سوى أن أقدم نموذجا للإصلاح، وقد حاولت أن أفتح الباب أمام وجوه جديدة".

ووفقا للزميل توكل فقد ظُلم ديسيلين كثيرا عندما خلف رئيس الوزراء الراحل ملس زيناوي الشخص القوي الذي قاد حركة مسلحة وصلت إلى السلطة، وكان يملك كاريزما قوية على مستوى أفريقيا. كما أن ديسيلين وجد نفسه فجأة أمام صراع بين أحزاب الائتلاف الحاكم الأربعة التي يمثل كل حزب منها إثنية عرقية كبرى وتشكل مجتمعة 60% من سكان إثيوبيا. للمزيد اضغط على الصورة.

المصدر : الجزيرة