أثار مطلب إغلاق قناة الجزيرة الذي قدمته دول الحصار إلى دولة قطر -ضمن 13 بندا- الكثير من الاستغراب لدى الإعلاميين والمتابعين، باعتبار أن طلب إغلاق مؤسسة إعلامية ذات صيت عالمي بشكل مباشر يمثل سابقة في سياق الصراعات الدولية.

واستدعى هذا المطلب موجة تضامن واسعة مع الجزيرة. وأدانته معظم المؤسسات الإعلامية الدولية والمنظمات الدولية ورجال الصحافة والإعلام، واعتبرته صحيفة الغارديان "سخيفا"، في حين أكد الكثير من الهيئات والمؤسسات أنه مناف للأعراف، وهدفه ضرب حرية الرأي والتعبير.

وأكدت صحيفة نيويورك تايمزالأميركية أن مطلب إغلاق الجزيرة كان في أول سلم اهتمامات دول الحصار بهدف "إقصاء صوت قد يدفع المواطنين إلى مساءلة حكامهم"، في إطار حرب على حرية الإعلام والمعلومة.

ولم تكن الجزيرة ومنذ انطلاقتها عام 1996 بمنأى عن سهام النقد والهجوم والاستهداف من قبل دول الحصار نفسها، من خلال التضييق على عمل الصحفيين ثم اعتقالهم وإغلاق مكاتب الشبكة، بما يشير إلى أن الطلب الأخير هو تعبير  عن رغبة "أصيلة" لإزاحتها الجزيرة نهائيا عن المجال الإعلامي.

وتأتي هذه "الهجمة" الجديدة على الجزيرة -كما وصفتها جمعية الصحفيين الدولية- لتستحضر سياقات رفض النظام العربي الرسمي لتوجه القناة الإعلامي الحر والسعي لتنميط الخطاب الإعلامي ووضعه في خانة التأييد المطلق لتوجهات السلطة، ومغالطة الرأي العام.

الجزيرة نت تنشر تغطية عن وقائع حملة دول الحصار على الجزيرة ودوافعها وأبعادها، من خلال مقالات تحليلية وتقارير، وأخبار من الصحافة الدولية وردود أفعال المؤسسات الصحفية الدولية.

محطات الاستهداف

منذ انطلاقتها عام 1996، تعرضت شبكة الجزيرة الإعلامية لحملة مضايقات تزعمتها أنظمة عربية يزعجها الرأي الآخر، ولم تتحمل طرح موضوعات سياسية وحقوقية مغيبة في الإعلام الرسمي، فأغلقت هذه الأنظمة مكاتب الجزيرة، واعتقلت صحفييها وزجت بهم في السجون، ناهيك عن محاولات القرصنة التي تعرضت لها الجزيرة ومختلف فروعها قبل أن تصل الحملة المسعورة إلى المطالبة بإغلاق قناة الجزيرة. لمتابعة القراءة اضغط على الصورة.

مصر .. إغلاق ومحاكمات

تعرضت شبكة الجزيرة الإعلامية منذ الانقلاب العسكري في مصر يوم 3 يوليو/تموز 2013 لحملة  شملت التضييق على نشاطها واعتقال وإبعاد وسجن عدد من صحفييها وتقنييها العاملين بالقسمين العربي والإنجليزي، إضافة إلى التشويش على قنواتها الذي ثبت أن مصدره مصر، ولقيت تلك الممارسات استنكارا وتنديدا من شبكة الجزيرة ومنظمات حقوق الإنسان الدولية. لمتابعة القراءة اضغط على  الصورة.

الهجمة.. منطلقات وأبعاد

تقع "الجزيرة" في بؤرة القصف المكثف لكنها ليست وحدها المستهدفة. فما يشهده العالم العربي هذه الأيام ليس أقل من ردّة جسيمة عن مكتسبات تحققت خلال العقدين الماضيين، في مجال حرية الإعلام وتبادل المعلومات وتعددية مصادر المعرفة للمجتمعات. لمتابعة القراءة اضغط على الصورة.

الحرية وأثمانها

ربما لا تدرك الأجيال المحدثة ماذا كان يعني ظهور قناة "الجزيرة" -بشعارها "الرأي.. والرأي الآخر"- قبل عشرين عاما، ما أحدثته من رجة هائلة في مياه أنظمة الطغاة الراكدة. لمتابعة قراءة المقال اضغط على الصورة .

لماذا الحملة على الجزيرة؟

تساءلت صحيفة واشنطن بوست عن السبب في كراهية السعودية كثيرا لـ"قناة الجزيرة"، مجيبة بأن الجزيرة ومنذ إنشائها عام 1996 أظهرت استقلالا كبيرا لم تكن التلفزيونات العربية تتمتع به. لمتابعة القراءة اضغط على الصورة.

استهداف مستمر

تعرضت الجزيرة لسلسلة لا تنتهي من المضايقات منذ انطلاقها عام 1996، لكنها أخذت طابعا أكثر خطورة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة عام 2001.  لتستمر لاحقا بشكل أكبر. للمتابعة اضغط على الصورة.

المصدر : الجزيرة