جدول زمني

حل الدولتين .. جذور المشروع وبدائله

ما هو حل الدولتين وما البديل المطروح عنه؟ في ما يلي بعض النقاط لفهم هذا الحل الذي يبدو أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لم تعد متمسكة به. للوقوف على التفاصيل اضغط على الصورة. 

حل الدولتين .. المنبت وأفق التطبيق

بدأ الحديث عن حل الدولتين بعد هزيمة مصر والعرب القاسية عام 1967 في ما يعرف إعلاميا بالنكسة، وينص الحل على إنشاء دولتين إحداهما إسرائيل والأخرى فلسطين، بناء على قرارات الأمم المتحدة، ومفاوضات تشمل الحسم في ملفات كبرى شائكة بينها قضية اللاجئين ووضع القدس، وهو حل يرى كثيرون أنه مستحيل بسبب التعنت الإسرائيلي وضخامة الملفات العالقة. للمتابعة اصغط على الصورة.

إسرائيل ومودة ترمب

نقلت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية عن وزير الداخلية الإسرائيلي أرييه درعي -زعيم حزب شاس الديني اليهودي المتطرف- وصفه انتخاب ترمب بأنه يبشر بقدوم عصر المسيح أو المخلص المنتظر.وقال "نحن نعيش حقا في زمن آلام المخاض الذي ينبئ بميلاد المخلص المنتظر، حيث تنقلب كل الأمور لخير الشعب اليهودي". للمزيد اضغط على الصورة.

الفلسطينيون بين مواجهة ترمب ومبايعته

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ناصر القدوة إن الإشارات الصادرة عن إدارة ترمب تحتمل أكثر من معنى "فإذا قصد بحديثه عن حل الدولتين أو حل الدولة الواحدة رفض استمرار الأمر الواقع فهذا معقول، ولكن إذا طرح خيار آخر بهدف التخلي التدريجي عن حل الدولتين فهذا خطير وسيمثل تطورا يعصف بالجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وبالمنطقة". للمتابعة اضغط على الصورة.

محللون: شطب الحل يُعمّق أزمة إسرائيل

 
يؤكد المحلل الإسرائيلي عكيفا الدار  أن تغييب حل الدولتين دون طرح بدائل واقعية من شأنه أن يعمق أزمة إسرائيل الإقليمية والدولية وحتى الداخلية، لافتا إلى أن حكومة اليمين تعي جيدا أن إدارة ترمب لا يمكنها أن تكون طوق نجاه لمخطط ضم الضفة وتحويل التجمعات السكنية الفلسطينية إلى غيتو، الأمر الذي يكرس لنظام الفصل العنصري "الأبرتايد". اضغط على الصورة للوقوف على التفاصيل.

ترمب وخيار حل الدولتين

ليس من قبيل المبالغة القول إن إدارة الرئيس ترمب الحالية تشن حرباً سياسية ومالية شاملة على السلطة الفلسطينية، مع انحياز علني تام لـ"إسرائيل".لا يتوقف الأمر عند التخلي عن خيار "حل الدولتين" بل تعداه لإجراءات أكثر عدوانية، ربما لم يتوقف عندها المتابعون لأنها مُرّرت مع حزمة من الإجراءات والمواقف الأخرى وتسببت في ردود فعل عنيفة. لقراءة المقال اضغط على الصورة.

حل الدولة الواحدة والتباساته

من المحتمل جدا أن ترمب لم يكن يعني في ما قاله أكثر من أن إدارته لن تنطلق من فكرة قائمة سلفا، ولن تنتهج فرض هذه الفكرة على طرفي الصراع، ولأنه كان يغازل "إسرائيل" فإنه ساعتها كان يقصد تحديدا أن إدارته لن تمارس الضغوط التي مارستها إدارات سابقة على "إسرائيل".للمتابعة اضغط على الصورة.

بدائل فلسطينية لحل الدولتين

انتفاضة عام 1987 هي التي حفزت الأميركيين لطرح فكرة حل الدولتين لأن الانتفاضة وضعت إسرائيل وأميركا في موقف حرج أمام العالم. فقد تحرر العالم من الاستعمار والاحتلال ولم يبق سوى شعب فلسطين محتلا، وبدعم من أميركا التي تتحدث دوما عن الحرية وحقوق الشعوب في تقرير المصير.للاطلاع على نص المقال اضغط على الصورة.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك