يُعتبر "الشتات" أحد أبرز سمات المأساة السورية، حيث وجد ملايين من السوريين أنفسهم مضطرين لمغادرة البلد في موجات نزوح جماعي، بسبب ويلات الحرب والدمار، محاولين بشتى الطرق بلوغ ضفاف أكثر أمنا.

طرق السوريون أبواب الدول المجاورة أولا، واستقر كثير منهم في مخيمات للاجئين بالأردن وتركيا أولا، قبل أن يتوجه كثيرون نحو أوروبا في موجات نزوح أثارت تعاطفا وتخوّفا في آن، لارتباطها بالوضع الاقتصادي من جهة، والوضع الأمني من جهة أخرى.

مات سوريون وهم يبحثون عن تذكرة عبور نحو الأمان والاستقرار، وانتشر بقيّتهم في ربوع العالم، لتبدأ رحلة التأقلم مع الوضع الجديد، بفسيفسائه الاجتماعية والثقافية، ويجد اللاجئون أنفسهم أمام أوضاع جديدة تتطلب منهم بذل جهود كبيرة من أجل الاندماج في البلدان التي ألقوا بها عصا الترحال.

وتسلط هذه التغطية التي أعدتها "الجزيرة نت" الضوء على اللاجئين السوريين في أكثر من دولة استوطنوها، مصغية إلى هواجسهم وأحلامهم، بين الاستقرار في أوطان بديلة، أو العودة إلى سوريا، الوطن الأم، وقد اكتسى بردة السلام والأمن من جديد.

الشتات السوري بالأرقام



يوضّح هذا الإنفوغراف عدد طلبات اللجوء الرسمية التي قدّمها لاجئون سوريون إلى عدة دول في العالم، وقد أعدت الجزيرة نت هذا العمل بناء على آخر إحصائيات نشرتها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وهي تتعلق بالعام 2015.

التعليم والعمل أبرز ما يحتاجه السوريون بتركيا

قال أمين عام اتحاد منظمات المجتمع السوري الدكتور خضر السوطري إن التعليم والعمل أهم احتياجات اللاجئين السوريين في تركيا، مؤكدا أن أولوية المنظمات السورية تتمثل في التنمية والتشغيل وإعالة عائلات الشهداء والأسر التي لا تملك من ينفق عليها.. اضغط على الصورة للتفاصيل

رحلة لجوء بطعم العلقم للبنان

يتحدث اللاجئ السوري محمد العبيد بتفاصيل كثيرة عن رحلة المعاناة منذ خروجه من منزله في عدرا وما واجهه من عذاب حتى حط رحاله في لبنان.. اضغط على الصورة للتفاصيل

تراجيديا الشتات.. بالصور

الشتات السوري هو فصل موجع في الأزمة التي شهدتها سوريا منذ 2011، حيث دق السوريون أبواب العالم بأسره بحثا عن مكان إقامة آمن في رحلة أودت بحياة الآلاف منهم.

اللاجئون بتركيا.. هموم المخيم والمدينة


قدر تقرير صادر عن المفوضية العليا للاجئين في أواسط العام 2016 تعداد المقيمين في مخيمات اللجوء بتركيا بنحو 217 ألف لاجئ، يتوزعون على 22 مخيما أنشأتها الحكومة التركية في المحافظات الجنوبية والجنوب شرقية.. اضغط على الصورة للتفاصيل

تحدي اللغة والتأقلم بألمانيا

تعبّر اللاجئة السورية سكرة الشديدي عن سعادتها بحياتها الجديدة بألمانيا، لكنها تشكو من ضغوط برامج المساعدات الحكومية الهادفة لإلحاقها بسوق العمل بأسرع وقت دون مراعاة لظروفها كأم.. اضغط على الصورة للتفاصيل

أمل العودة.. حلم السوريين بالأردن

يستقبل اللاجئون السوريون عام شتات خامس في ظل ظروف إنسانية صعبة في بلدان اللجوء، وفي الأردن يعيش أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ سوري أوضاعا مأساوية بعد تخلي المجتمع الدولي عنهم.. اضغط على الصورة للتفاصيل

المصدر : الجزيرة

التعليقات