توجه الأردنيون في العشرين من سبتمبر / أيلول الجاري إلى صناديق الاقتراع لانتخاب مجلس نواب جديد هو السابع منذ استئناف الحياة البرلمانية الكاملة أواخر عام 1989.

وجرى الاقتراع وفق قانون انتخابي جديد اقترحته حكومة عبد الله النسور وأقر في مارس/آذار 2016، ألغي في سياقه نظام التصويت لمرشح واحد الذي اعتمد لمدة 23 عاما واستبدل بنظام القوائم.

وكان المأخذ الأساسي على القانون الملغى الذي كان وراء مقاطعة جبهة العمل الإسلامي للانتخابات لأكثر من دورة أنه أتى ببرلمانات لا طابع سياسيا لها.

الجزيرة نت واكبت الانتخابات الأردنية بتغطية إخبارية تتضمن تعريفا بالنظام الانتخابي وبالقانون الجديد إلى جانب متابعات إخبارية عن القوائم الانتخابية وبرامجها، وثمة أيضا قراءة تحليلية تتناول المشهد السياسي الأردني على ضوء أول انتخابات بعد تعديل القانون الانتخابي وإلغاء نظام الصوت الواحد، وعلى ضوء التعديلات الدستورية التي عززت صلاحيات الملك.

 

بانتظار النتائج

video

المقاعد .. الدوائر.. المرشحون

البرلمان الجديد وقانون الانتخاب

- مجلس النواب الأردني الجديد سيكون الثامن عشر في ترتيب البرلمانات التي تعاقبت على  البلاد منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1946.

- ستجري الانتخابات وفق  قانون انتخابي يعرف بقانون رقم 6 لسنة 2016.

- طرحت حكومة عبد الله النسور القانون الجديد على  اللجنة القانونية في البرلمان نهاية فبراير/شباط عام 2016 وأحالته الأخيرة إلى مجلس الأعيان الذي أقره في 15 مارس/آذار 2016 دون تعديل.

- تجاهلت حكومة النسور المطالب التي توافقت عليها الأحزاب، وفي مقدمتها اعتماد النظام الانتخابي المختلط بدلا من نظام الدوائر الفردية.

- كما تجاهلت دعوة الأحزاب إلى اعتماد نسبة حسم أو "عتبة تمثيل" بما لا يقل عن واحد بالمئة لاستبعاد القوائم التي لا تحقق الحد الأدنى من الأصوات.

- من الانتقادات التي وجهت إلى قانون الانتخاب الجديد استمرار تخصيص حصة مقاعد محفوظة (كوتا) للبدو، وقد تحوّلت هذه الكوتا أخيراً إلى ثلاث دوائر قائمة بذاتها، ويرى المنتقدون أن البدو باتوا مندمجين في النسيج الاقتصادي الاجتماعي للمحافظات التي تقع فيها بواديهم، على خلاف ما كان عليه الحال عندما أرسي مبدأ تمييزهم خلال الانتداب البريطاني.

- أفاد استطلاع المعهد الجمهوري الأميركي في يونيو/ حزيران الماضي بأن 58% من الأردنيين غير مطلعين على قانون الانتخاب الجديد.

القوائم .. البرامج .. المرجعيات

230 قائمة رسمية موزعة على جميع محافظات البلاد تعد واجهة حزبية جديدة لخوض انتخابات البرلمان الجديد في الأردن، صبغ بعضها الطابع الحزبي المستقل، واختلطت في أخرى الأسس الحزبية والعشائرية، واستقلت قوائم كثيرة بطابعها العشائري لا سيما في محافظات الجنوب والشمال . للوقوف على التفاصيل اضغط الصورة

حمية العشيرة وأحاديث الشراء والتزوير

تحدثت قائمة التحالف الوطني للإصلاح التابعة للحركة الإسلامية في الأردن عن مخالفات وخروق شابت العملية الانتخابية.ومن ضمن هذه المخالفات التأثير في إرادة الناخبين وطرد عدد من مندوبي المرشحين وشراء الأصوات العلني وسهولة إزالة الحبر اللاصق، حسب القائمة. للمتابعة اضغط الصورة.

الحملات الانتخابية

video

التغيير المتوقع محدود(مقال)

بالنظر إلى مشاركة المعارضة في الانتخابات فإنه يتبين أن المعارضة الإسلامية تشارك بـ117 مرشحا في 19 قائمة، من أصل 1243 مرشحا يخوضون الانتخابات، بينما فضلت الأحزاب اليسارية المشاركة عبر رموزها بـ12 مرشحا في 8 قوائم فقط، إضافة إلى بعض الشخصيات المعارضة في عدد من القوائم لا تزيد على أصابع اليد الواحدة. للقراءة اضغط الصورة.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك