مشهد ضبابي

مشهد ضبابي

 

حلت الذكرى الخامسة لثورة السوريين على نظام الرئيس بشار الأسد، وسط تطورات زادت المشهد السوري تعقيدا، وجعلت منه قضية صراع دولي-إقليمي، يصعب التنبؤ بالنتائج التي سيفضي إليها.

فقبيل منتصف العام الرابع للثورة، تدخلت روسيا عسكريا في الصراع السوري، مستفيدة من تردد إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، ومن خلفها التحالف الدولي-العربي الداعم للثورة.

وأفضى التدخل الجوي الروسي -الذي أتي تحت لافتة مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية- إلى قلب الطاولة ميدانيا على فصائل المعارضة وحلفائها.

ووجد هذا التغيير الحاسم في موازين القوى ترجمته السياسية، عبر توافق روسي-أميركي داخل مجلس الأمن الدولي في ديسمبر/كانون الأول على القرار رقم 2254.

وينص القرار على تشكيل حكومة جامعة، وإعداد دستور جديد وإجراء انتخابات، ويتجاهل بحث مصير الرئيس الأسد، وهو ما  يعد مكسبا صافيا للنظام وحلفائه المحليين والدوليين، وإجهاضا لأحلام الثورة الأولى.

العامل الكردي
وفتحت التسوية الجديدة الباب لبدء مفاوضات جديدة في جنيف، برعاية الموفد ستفان دي ميستورا، وكان من أبرز سماتها دخول المكون الكردي إلى معادلة التسوية المرتقبة، نتيجة استحواذ "وحدات حماية الشعب" على مناطق سورية في أقصى الشمال، وتوافر الرعاية الأميركية والروسية لها.

وأثمرت التسوية الجديدة كذلك توافق المعارضة السورية على وفد تفاوضي مشترك برعاية وضغط سعوديين، وهو خليط من ائتلاف قوى الثورة والمعارضة والثوار والمستقلين.

كما فتحت التسوية ذاتها بابا آخر لهدنة عسكرية بدأت في 27 فبراير/شباط الماضي تحت شعار "وقف الأعمال العدائية".

لكن روسيا المعتمدة على تفوقها الجوي والتراجع الأميركي أمامها، استثنت من الهدنة الجديدة مواقع جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية؛ وهو ما أفسح لها المجال لقوات النظام والمليشيات الموالية له كي تتقدم على الأرض وتحاصر حلب (ثاني مدن البلاد)، كما فتح -في المقابل- بابا لخروقات لا تنتهي لهذه الهدنة الهشة.

الجزيرة نت أعدت تغطية تتناول المشهد السوري من كافة جوانبه، وتتضمن المعلومة والخارطة والتقرير والمقال التحليلي الذي يسهل فهم الصورة.

المراحل المفصلية في مسار الثورة

video

بين 2011 و 2016

تراجع رسمي عربي عن دعم الثورة

واصل الموقف المصري الرسمي تراجعه إزاء دعم الثورة السورية منذ عزل الرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز 2013، من دعم واحتضان لزعماء المعارضة السورية إلى الموافقة على بقاء نظام الأسد. وعند تدخل القوات الروسية مباشرة في الحرب في سوريا أعلنت مصر تأييدها لذلك. للتفاصيل اضغط الصورة

السلاح النوعي معضلة الثوار

أشار المحلل العسكري راني جابر إلى أن الأشهر الأخيرة من عمر الثورة هي الأصعب بسبب وجود توافق دولي تام ضد المعارضة السورية المسلحة مع بعض الاستثناءات. للاطلاع إضغط الصورة

تنظيم الدولة بين مد وجزر

خسر تنظيم الدولة الإسلامية في الأول من يوليو/تموز 2015 مدينة تل أبيض التابعة لمحافظة الرقة بعد معارك مع وحدات حماية الشعب الكردية.وفي مطلع أغسطس/آب خسر الأجزاء التي كان يسيطر عليها من مدينة الحسكة للمزيد اضغط الصورة

الحصيلة الميدانية للثورة

رغم أن فصائل المعارضة المسلحة تمكنت من تحقيق العديد من الإنجازات لعل أبرزها سيطرتها الكاملة على محافظة إدلب شمالي البلاد والتقدم بمحافظات أخرى، فإن التدخل الروسي المباشر بحرب سوريا نهاية سبتمبر/أيلول 2015 مكن النظام من استعادة السيطرة على عدة مناطق. للمتابعة اضغط الصورة

التدخل الروسي يخلط أوراق الحرب

منذ 30 سبتمبر/ أيلول  2015 أصبحت قاعدة حميميم الجوية قرب مدينة اللاذقية عنوانا لحقبة جديدة من الصراع في سوريا، وكانت منطلقا لضربات جوية روسية بدأت تنفذ على نطاق واسع على جبهات كثيرة. لقراءة المتابعة اضغط الصورة 

هل باتت سوريا مهددة بالتقسيم؟

video

 

أمين الفراتي

 أثارت تصريحات روسية وأميركية صدرت مؤخرا مخاوف جدية لدى السوريين من نوايا مبيتة لدى موسكو وواشنطن لتغيير خريطة الشرق الأوسط، وتقسيم بلدهم إلى دويلات رخوة وتجمعات عرقية ودينية تُبقي الجرح السوري مفتوحا.

وجاءت التصريحات الروسية والأميركية الداعية لتقسيم سوريا إثر خمس سنوات من الثورة حاول النظام وحلفاؤه -وخصوصا إيران- خلالها تغيير معالم سوريا الديمغرافية لرسم حدود دويلة علوية مفترضة، فضلا عن تسهيل الطريق أمام وحدات حماية الشعب الكردية لفرض نفوذها شمالي سوريا وقضم المزيد من الجغرافيا لإقامة "كانتون" عرقي.

ورفضت المعارضة اقتراحا روسيًّا صدر عن سيرغي ريابكوف نائب وزير خارجيتها بإقامة فدرالية في سوريا، معتبرة أي محاولة لتقسيم البلاد بمثابة قرار دولي لاستمرار النزيف الدموي، ومؤكدة أن التداخل الإثني الطائفي والقومي في سوريا يحول دون تمزيقها إلى أقاليم.

ويرى بسام العمادي، وهو سفير الائتلاف الوطني السوري في روما، أن احتمال تقسيم سوريا وارد لدى بعض القوى لكنه "ليس مؤكدا"، مشيرا إلى أن هناك العديد من الأطراف الدولية تدفع نحو تقسيم سوريا، في حين تحاول قوى أخرى تعطيل هذا المشروع لأن من المتوقع أن لا تنجو دول إقليمية من تبعاته.

يرى بسام العمادي، وهو سفير الائتلاف الوطني السوري في روما، أن احتمال تقسيم سوريا وارد لدى بعض القوى لكنه "ليس مؤكدا"

دولة علوية
وأضاف العمادي في حديث مع الجزيرة نت "إذا وجدت روسيا نفسها غير قادرة على تثبيت النظام ولو من دون بشار الأسد، فربما يكون خيارها تشكيل دولة علوية في منطقة الساحل السوري تضمن مصالح موسكو في المنطقة"، لافتا إلى أن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي المعروف اختصارا بـ"بيد" يسعى لإنشاء إقليم كردي في شمالي سوريا.

وأعرب العمادي عن اعتقاده بأن تركيا وإيران لا تريدان تقسيم سوريا خوفا على وحدتيهما، لأن هذا الأمر لن يبقى محصورا في سوريا، بل ستكون له توابع تضرب أنقرة وطهران بحكم الظروف المتشابهة بينهما وبين سوريا، مشيرا إلى أن الأتراك يقفون بقوة ضد إقامة دولة كردية، ومستطردا "الأكراد يقعون دوما في مطب الوعود الكاذبة، ودورهم سينتهي مع انتهاء الحرب على تنظيم الدولة الإسلاميةحيث يشكلون الآن رأس حربة فيها، فأميركا لن تتخلى عن حليفتها تركيا من أجلهم".

يرى الكاتب والإعلامي السوري المعروف يحيى العريضي أن الانقسام حدث في سوريا منذ أن اختار النظام أن يتعامل بالحديد والنار مع من نادى بالتغيير ثم بتغيير هذا النظام برمته، مضيفا "حدث الانقسام بين قاتل ومقتول، ثم بين قاتل وقاتل وصولا إلى خطوط التقسيم بين فئات قتل مختلفة

ويرى العمادي أن قوة المعارضة السورية ستحول دون تحقيق مراد القوى التي تسعى لتقسيم البلاد، مشيرا إلى أن عدة صواريخ مضادة للطائرات تكفي لإفشال كل الخطط الروسية على هذا الصعيد، مضيفا "ميزان القوى على الأرض ليس في صالح روسيا ولا النظام، ولكنه بحاجة لغطاء جوي لإنهاء العربدة الروسية التي غيرت الموازين لغياب وسائط دفاع جوي لدى فصائل المعارضة المسلحة".

الانقسام حدث
من جهته يرى الكاتب والإعلامي السوري المعروف يحيى العريضي أن الانقسام حدث في سوريا منذ أن اختار النظام أن يتعامل بالحديد والنار مع من نادى بالتغيير ثم بتغيير هذا النظام برمته، مضيفا "حدث الانقسام بين قاتل ومقتول، ثم بين قاتل وقاتل وصولا إلى خطوط التقسيم بين فئات قتل مختلفة وعلى رأسها النظام، وما أفرزه من عصابات تمتهن القتل"، وفق قوله.

وأضاف العريضي "تحددت خطوط الدم، وأصبح الحديث عن مناطق نظام، ومناطق محررة، ومناطق تنظيم الدولة، ومناطق موالين للنظام، ومناطق علويين، ومناطق سنّة، ومناطق شيعة، ومناطق أخرى تتداخل فيها الجغرافيا بالطائفية بالسياسة بالإجرام، إلى أن أتى التدخل الروسي الذي أعطى تجسيدا جديدا لفكرة "سوريا المفيدة" التي طرحتها إيران بعد أن مهد لها بشار الأسد بتحديده هوية السوري وهو بنظره من يدافع عن نظامه".

وأعرب العريضي عن اعتقاده بأن سوريا قد تُقسّم لكن تقسيمها "غير قابل للعيش لا فدراليا ولا غير ذلك"، مضيفا في حديثه للجزيرة نت" الفدرالية تحتاج إلى قوة الوحدات المكونة لها منفردة أو مجتمعة، وهذا غير متوفر في سوريا، فالتداخل الإثني الطائفي والقومي في سوريا يحول دون استمرار التقسيم".

أكراد سوريا في الحسابات الروسية

 لقراءة المقال اضغط الصورة

مسار الحل

ضمن التفاهمات الروسية الأميركية، اعتمد مجلس الأمن في 26 فبراير/شباط بالإجماع قرارا مشتركا أعدته الولايات المتحدة وروسيا يدعم اتفاقا حول وقف الأعمال العدائية في سوريا دخل حيز التطبيق يوم السبت 27 فبراير/شباط، وبدأ تنفيذ هدنة في سوريا تفاوتت التقييمات بشأنها. للاطلاع التفاصيل اضغط الصورة

هل تشهد الجغرافيا السورية تقلصا لتنظيم الدولة؟

 


لقراءة المقال اضغط الصورة

مشكلات وتحديات أمام الثورة (مقال)

للقراءة اضغط الصورة

سوريا وحديث الفدرالية(مقال)

للقراءة اضغط الصورة

من الجزيرة


تقارير

المليشيات الشيعية طوق نجاة مؤقت لنظام الأسد

هيئة المفاوضات والائتلاف.. لمَن الغلبة اليوم بسوريا؟
 
الدور الروسي يتعدى العسكري لرعاية المصالحة

معركتان جديدتان للنظام رغم الهدنة

 روسيا تطرح الفدرالية حلا للأزمة السوري

مدارس درعا.. من هنا بدأت الثورة

 دمشق وريفها بين التفاؤل والتخوف بشأن الهدنة

 هل بإمكان الأكراد حماية مناطق سيطرتهم بسوريا؟

 


أخبار


انتخاب أنس العبدة رئيسا جديدا للائتلاف السوري

دي مستورا: الفدرالية قابلة للنقاش بمفاوضات سوريا

79 خرقا للهدنة السورية في يومها ال11

البنتاغون ينفي بناء مطارين بمناطق أكراد سوريا


مقالات

تقسيم سوريا  بين الواقع والمأمول

خلفيات الموقف الأميركي في سوريا

المشروع الكردي بسوريا وخطوط تركيا الحمراء


برامج


لماذا ترفض إيران هدنة سوريا ؟

أين تقف الثورة السورية بعامها الخامس

العبدة : ثوابتنا وحدة سوريا ورحيل الأسد

حظوظ إقرار تسوية على أساس فيدرالي بسوريا

 

تقارير فيديو

 

مظاهرات في الحولة بريف حمص للمطالبة بإسقاط النظام

مظاهرات بعدد من أحياء مدينة حلب

مظاهرات بعدة مدن سورية للمطالبة بإسقاط النظام

مفاوضات جنيف .. لاهدنة في الاتهامات

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك