مقدمة

يكشف الفيلم الوثائقي من إنتاج الجزيرة "أحلام متحطمة" عن أخطاء هندسية وفنية خطيرة شابت عملية صنع وتجميع طائرة بوينغ 787 المعروفة باسم "دريم لاينر". 

ويظهر الفيلم أن الطائرة التي أُعلن عنها في الثامن من يوليو/تموز 2007 في حفل مهيب، لم تكن سوى مجرد هيكل خارجي لم يكتمل بناؤها بعد، ثم تأخرت الشركة في تسليمها مرات عدة، ليصل الأمر في نهاية المطاف إلى الإسراع في بناء الطائرة على حساب معايير الجودة والسلامة. 

وفي عام 2009، فشل اختبار لبطارية تمت صناعتها خصيصا من أجل هذا الطراز من طائرات بوينغ، وفي ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه، هبطت أول رحلة طيران قبل موعدها بسبب سوء الأحوال الجوية، بحسب ما أعلن حينها. 

إخفاق آخر شهده شهر أغسطس/آب 2010 حينما فشل اختبار لمحرك الطائرة، مما أدى إلى تأخر آخر في موعد تسليم الطائرة إلى مطلع عام 2011، ثم تعرضت إحدى طائرات الاختبار لحريق بداخلها في نوفمبر/تشرين الثاني 2010 أجبرها على الهبوط اضطراريا.

وفي أغسطس/آب 2011 حصلت بوينغ على موافقة إدارة الطيران الفدرالية الأميركية على اعتماد الطائرة 787، لتسلم الشركة أول طائرة من هذا الطراز في الشهر التالي بعد تأخر دام أكثر من ثلاثة أعوام. 

ورغم ذلك، لم تتوقف سلسلة الإخفاقات والكشف عن عيوب الطائرة بدءًا من خلل في تمدد عجلات الهبوط الرئيسية، إلى الكشف عن علامات تجعد في بدن الطائرة المصنوع من البلاستك المقوى بألياف الكربون، وصولا إلى كشف عيوب في صندوق التروس الخاص بالمحرك، إلى غيرها من المشكلات الكهربائية وأخرى خاصة بتسرب الوقود. 

ومع تكرار المشكلات قررت شركتا الطيران الرئيستان في اليابان وقف طائرات 787 عن الخدمة. وعقب ذلك بأيام، تم إيقاف جميع الطائرات من طراز 787 عن الخدمة على مستوى العالم، لتعود من جديد في أبريل/نيسان من العام نفسه، بعدما أصدرت إدارة الطيران الفدرالية الأميركية توجيهات بصلاحية الطائرة للطيران. 

تستمر مشكلات وإخفاقات الطائرة، حيث ظهرت مشكلة في جهاز استشعار بطارية الطائرة في اليابان بعد أسبوع واحد من عودتها للعمل، كما فشل محرك الطائرة في العمل، وصولا إلى اضطرار طائرة تابعة للخطوط الجوية المتحدة للهبوط اضطراريا بسبب مشاكل في المكابح. 

واستعان الفيلم الوثائقي "أحلام متحطمة" بعدد من الخبراء في مجالات الملاحة الجوية والطيران وصناعة الطائرات وبطارياتها، فضلا عن عاملين سابقين وحاليين في شركة بوينغ، كشفوا أنه تم التغاضي عن الكثير من العيوب والمشاكل الفنية التي تشكل خطورة على سلامة الطائرة وأمنها.

وتحدث العديد من هؤلاء عن تعاطي العمال الذين يشاركون في تصنيع طائرة بوينغ 787 -في ساوث كارولينا- عدة أنواع من المخدرات خلال عملهم، كما أكد الكثير من الذين ساهموا في بناء "دريم لاينر" أنهم لن يسافروا على متنها... حفاظا على حياتهم!

أحلام متحطمة - البوينغ 787

محطات هامة في صناعة البوينغ 787

تفاصيل عن طائرة الأحلام

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك