عرض/ إحسان سيد

صار مصطلح "الوسطية" متداولاً بقوة في وسائل الإعلام المختلفة؛ حيث تُعقد له المؤتمرات في البلاد العربية والإسلامية، وخارجها، للدعوة إليها كفكرة وسلوك وعمل في صفوف المسلمين، أو مخاطبة غير المسلمين لتعريفهم بوسطية الإسلام.

-الكتاب: الوسطية في التصور الإسلامي
-المؤلف: إبراهيم النعمة
-عدد الصفحات: 88
-الناشر: دار المأمون للنشر والتوزيع, عمّان
-الطبعة: الأولى/ 2012

ولقد ازدادت أهمية هذا النشاط الإعلامي والحراك الفكري عقب العديد من الأحداث التي شهدها العالم في مرحلة ما بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، والتي أُلصقت بالإسلام زورًا وبهتانًا، في ظل حملات تشويه متعمدة جانبها الصواب تربط الإسلام بكل ما هو ومن هو "متطرف" أو "متعصب أو "إرهابي"، أذكتها آلة إعلامية على صلة بالحركة الصهيونية العالمية، وبالمشروع الاستعماري الأميركي الغربي في العالم.

وزاد من مساحة تأثير هذه الحملات مواقف كبار الساسة في الغرب، وكذلك مواقف بعض الجماعات ورموز الإسلام السياسي وحركاته على الجانب الآخر في عالمنا العربي والإسلامي.

ولذلك ظهرت حركة إعلامية وأكاديمية نشطة في السنوات الأخيرة داخل المجتمعات العربية والإسلامية، وكذلك في الأوساط الإسلامية في الغرب، توضح معنى الوسطية في الإسلام، والأركان المتعددة الأبعاد لها، سواء في الأخلاق أو السلوك، أو في العبادة والتشريع، وأصول ذلك من القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة.

وبين أيدينا كتاب بعنوان "الوسطية في التصور الإسلامي"، للعلامة العراقي الدكتور إبراهيم النعمة، من بين هذه الأدبيات، يقدم مضمون الوسطية في التصور الإسلامي، لغة واصطلاحًا، ويعرض لسياقه في القرآن الكريم والسنة النبوية، وسماتها، وألوان الوسطية في الإسلام وأمثلة على وسطيته في العبادة ونظرته الواقعية في المجال الاقتصادي، مع إطلالة على عالم الغلاة قديمًا وحديثًا، ومفهوم الكفر وأقسامه.

والكتاب يتكون من 23 مقالةً تتناول قضية الوسطية من مختلف هذه الزوايا، مع مقدمة وخاتمة، يطرح من خلالها الكاتب عدة مقترحات وتوصيات قد تساهم في معالجة التطرف والغلو والعنف، وتدعم الناس بالأمن والسلام. 
 
الوسطية كممارسة وسلوك
ومن بين أهم الأركان التي تناولها الكتاب في هذا الإطار، الجوانب التطبيقية التي توضح ممارسة الرسول الكريم -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- والمسلمين الأوائل للوسطية، بحيث تكون أبلغ تعبير عن المعاني التي أرادها الله عز وجل للوسطية في دينه الحنيف.

ومن خلال الآيات القرآنية الكريمة، وكذلك الأحاديث النبوية الصحيحة التي قدمها الكاتب، فإن الوسطية كمعنى في حد ذاتها أوسع كثيرًا من مجرد الحديث عن سِمة الاعتدال التي تتبادر إلى الذهن عند الحديث عن الوسطية؛ حيث المعنى أكثر عمقًا بكثير.

فالوسط لغة يعني المستوى ما بين طرفي الشيء. أما على مستوى الاصطلاح، فإن الوسطية تعني الخيرية والأفضلية، بالإضافة إلى الاعتدال، فوسط الشيء هو خيره؛ ومن بين الصفات التي جاءت في رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان "أوسط قومه" أي خيرهم.

وينطلق الكاتب في عرض فكرة وسطية الأمة الإسلامية، وأن هذه الوسطية تعني أدوارًا كبيرة وواجبات تاريخية على الأمة القيام بها، من الآية القرآنية الكريمة التي يقول فيها الله عز وجل: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا﴾ (البقرة–143).

وفي المعنى الشرعي المباشر للمصطلح، فإن المقصد من الوسطية أن يلتزم المسلم بالاعتدال في قوله وفعله، فلا يغلو أو يتطرف ولا يقصر ويهمل. والوسطية أو التوسط في كل أمور الحياة من تصورات وأفكار ومواقف فعلية، ليست مجرد وجهة نظر في الأمر الذي نتعامل معه، فهي الصواب باعتبار أنها جاءت في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، بشكل لا لبس فيه، كسِمةٍ من سمات أمة الإسلام، وأن هذه السمة موضوعة فيها لأجل تحقيق رسالة إنسانية سامية.

الوسطية مطلوبة ليست سلوكًا فحسب، بل هي مطلوبة حتى في العبادة، وهو ما يؤكد على ضرورتها في توازن صيرورة حياة الإنسان

كما أن الوسطية هي أساس السلوك القويم للإنسان في الحياة، فعلى سبيل المثال، وفيما يخص إنفاق الإنسان في ماله وفي طعامه، قال تعالى في كتابه العزيز: ﴿وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا﴾ (الفُرْقان: 67)، وقال عز وجل أيضًا: ﴿يَا بَنِي ءَادَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾ (الأعراف: 31).

وفي مواضعَ أخرى من القرآن الكريم أمر الله تعالى بالوسطية في السلوك العام وحركته، ففي سورة لقمان، قال الله تعالى على لسان لقمان الحكيم وهو يعظ ابنه: ﴿وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الحَمِيرِ﴾ (لقمان: 19).

كما أن الوسطية مطلوبة ليست سلوكًا فحسب، بل هي مطلوبة حتى في العبادة، وهو ما يؤكد على ضرورتها في توازن صيرورة حياة الإنسان على أهمية المكانة التي وضعها الإسلام للعبادات، وعلى رأسها الصلاة، فهناك أكثر من آية قرآنية كريمة وحديث نبوي شريف، يشير إلى أن هناك ضرورة للتوسط في الصلاة والصيام والزكاة.

غلاة المسلمين والخوارج الجدد
بعد أن عرض الكاتب لمظاهر الوسطية في الإسلام، في هذه المجالات جميعها، يعرج على مجموعة من القضايا ذات الطابع السياسي، والمرتبطة بواقع المسلمين المعاصر، تمثل الوجه الآخر للفكرة التي أراد المؤلف تناولها، وهي خروج البعض من المسلمين عن منهج الوسطية.

ويركز بالأساس على فكرة التكفير، ويرفضها منطقًا وإسنادًا، فيقول: إن تكفير المسلم أمر مرفوض بشكل تام في الإسلام، ويطلق على التكفيريين في زمننا هذا مصطلح "الخوارج الجدد".

والخوارج هم فئة من المسلمين ظهرت إبان عصر الفتنة الكبرى، وبزغ دورهم السياسي في عهد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، ويعرفون بأنهم يُكفِّرون بالمعاصي والكبائر، ويخرجون على أئمة المسلمين وجماعتهم ويدخل فيهم كل من أخذ بأصولهم وسلك سبيلهم، بحسب الشيخ صالح الفوزان.

كما يتناول المؤلف في هذا الإطار سمات الغُلاة من المسلمين، انطلاقًا من الحديث النبوي الشريف الذي يقول فيه الرسول الكريم صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: "سيخرج في آخر الزمان قوم أحداث الأسنان سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فإذا لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجرًا لمن قتلهم عند الله يوم القيامة".

قضية التكفير
ويقول الكاتب إن قضية التكفير من أخطر القضايا المعروضة على الأمة في الوقت الراهن، فيؤكد أن الإسلام منع بالمطلق تكفير المسلم، واستند إلى عدد من النصوص الشرعية، من بينها حديث الرسول صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، والذي يقول فيه: "إذا كفّر الرجل أخاه فقد باء بها أحدهما".

والكفر لغة يُطلق على الستر والتغطية، أما شرعًا، فهو ضد الإيمان، أو عدم الإيمان بالله ورسوله، سواء كان معه تكذيب أو لم يكن معه تكذيب، بل عن شك وريب، أو إعراض عن ذلك حسدًا وكبرًا أو اتباعًا لبعض الأهواء الصارفة عن اتباع الرسالة.

ويستعرض الكاتب في هذا الإطار الكفر ونوعيه: الكفر الأكبر، والكفر الأصغر. فالكفر الأكبر هو الموجب للخلود في النار، أما الأصغر فموجب لاستحقاق الوعيد دون الخلود.

والكفر الأكبر خمسة أنواع: كفر التكذيب، وكفر الإباء والاستكبار، وكفر الشك أو التردد، وعدم الجزم بصدق الرسل، ويُعرف أيضًا بكفر الظن، وهو ضد الجزم واليقين، والإعراض، أي الإعراض الكُلِّي عن الدين، وأخيرًا كفر النفاق، ولكن النفاق هنا المقصود به النفاق الاعتقادي أي أن يُظهر الإنسان الإيمان ويبطن الكفر، وليس النفاق العملي، والذي هو كفر أصغر لا يُخرج من المِلَّة، مثله مثل كفر النعمة.

للقضاء على ظاهرة البعد عن الوسطية لا بد من معالجة الأسباب التي أدت إلى التطرف والغُلو، مثل الفقر وغياب العدل والمساواة في المجتمعات الإسلامية

ماذا بعد؟!
وفي النهاية، يختم الكاتب بحثه بعدد من التوصيات والمقترحات لمعالجة مشكلة الغلو والبُعد عن الوسطية من جانب الكثير من المسلمين في عالمنا المعاصر، ومن بينها ضرورة معالجة الأسباب التي أدت إلى التطرف والغُلو، مثل الفقر وغياب العدل والمساواة في المجتمعات الإسلامية.

كما يدعو إلى تحسين مستوى بيئة حقوق الإنسان التي يعيشها المواطن العربي والمسلم، وعدم الزج بالناس في السجون والمعتقلات بناء على مخالفات ضعيفة، أو انتهاك حقوقهم لمجرد خلاف سياسي. كذلك يدعو لنشر ثقافة التسامح، وتدريس حياة الصحابة الكرام رضوان الله تعالى عليهم، في مختلف مراحل التعليم الأولي وما قبل الجامعي.

ومن بين التوصيات التي نادى بها أيضًا، دعوة الناس إلى نشر حقيقة الإسلام والتصدي للسياسات الإعلامية الخاطئة سواء التي تمس الأخلاق أو تعمل على نشر الفكر المتطرف في عقول المجتمعات العربية والإسلامية.

ويشير إلى أن من بين ما هو مطلوب أيضًا تبيان مفهوم الكفر وأقسامه وشروطه، وكذلك أحكام الردة في الإسلام؛ لأن معرفة ذلك من قِبَل المُغالين والمتطرفين، يجعلهم يرجعون عن أفكارهم التي قد يكونوا قد خُدِعوا بها أو كونوها من مصادر خاطئة على مدار سنين طويلة من أعمارهم.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك