عرض/ نبيل شبيب
كان من ألقاب غيرهارد شرودر الشائعة أنه "مستشار الإعلام"، المتميز عن أسلافه بقدرة أكبر على التعامل مع وسائل الإعلام، بما يحقق أغراضه غالبا.

-اسم الكتاب: قرارات.. حياتي في السياسة
المؤلف: غيرهارد شرودر
-
عدد الصفحات: 544
-
الناشر: دار هوفمان وكامب في هامبورغ
الطبعة: الأولى نوفمبر/ 2006 


والواقع أن غالبية مضمون الحملة الإعلامية الساخنة التي رافقت نشر كتابه الجديد في نوفمبر/تشرين الثاني 2006م، لم تكن في صالح شرودر -البالغ في هذه الأثناء 62 عاما من عمره- ولم تدفع أحدا، حتى من رفاقه الحزبيين المقربين، إلى اتخاذ موقف إيجابي يلفت النظر، أو الإدلاء بتعليق يشيد فيه بالمستشار السابق.

وانصب النقد على أنه لم يطرح جديدا غير معروف للعامة والخاصة عنه وعن فترة حكمه، في الكتاب الذي يضم 544 صفحة، موزعة على مقدمة وخاتمة وعشرة فصول.

ولا يكاد يلمح القارئ في الكتاب بمجموعه قلم "السياسي المؤلف" فصياغته تجعله من مستوى التحليلات الصحفية، ولكن يلمح القارئ بسهولة أن ما يملي الأفكار المتتابعة والعبارات المختارة هو اعتداد شرودر بنفسه، في حديثه عن النكسات التي كانت في عهده، فلها لديه تفسير منطقي، ومن كان يعارض فهو مخطئ.

تضخيم مشكلات وإغفال أخرى
باستثناء الفصل الرابع الذي يتحدث عن عواقب تفجيرات 11/9/2001م في نيويورك وواشنطن، والخامس الذي يتحدث عن المعارضة الألمانية للحرب ضد العراق -ويأتي الحديث عنهما لاحقا- يلفت النظر:

1- رغم ضخامة حجم الكتاب وكثرة التفاصيل فيه، ورغم سخونة أحداث انتفاضة الأقصى وما واكبها بما في ذلك الدور الألماني بين الحكومة الإسرائيلية وحزب الله في لبنان، فليس في 544 صفحة سوى فقرة قصيرة في خاتمة الكتاب، تناولت العلاقات الألمانية الإسرائيلية.

يقول شرودر فيها: "علينا مسؤولية خاصة تجاه منطقة الشرق الأوسط. بالنسبة إلى ألمانيا يعتبر تأييد وجود إسرائيل واجبا أخلاقيا وسياسيا, وتبعا لذلك كانت سياسات حكومتي وسياسة وزير الخارجية, وإلى جانب هذا العنصر الثابت في السياسة الألمانية فإن بناء العلاقات الخاصة وتوسيعها مع العالم العربي ولا سيما دول الخليج والسعودية، على جانب كبير جدا من الأهمية".

2- الفصل التاسع مخصص للحديث عن الدولة الروسية، وهو حافل بكيل المديح للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وميزاته الشخصية وسياساته الحكيمة، مع تجنب أي نقد لتراجع "التطور الديمقراطي" في موسكو، أو ازدياد انتهاكات حقوق الإنسان عبر حرب الشيشان.

"
يكيل شرودر المديح للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وميزاته الشخصية وسياساته الحكيمة، مع تجنب أي نقد لتراجع "التطور الديمقراطي" في موسكو، أو ازدياد انتهاكات حقوق الإنسان عبر حرب الشيشان
"

ويصعب هنا تجنب التساؤل عن سبب إقحام هذا الفصل على الكتاب الذي يتضمن أيضا الحديث عن السياسات الروسية في المواضع المعنية بها، كمعارضة الحرب ضد العراق.

وأول ما يخطر جوابا على ذلك هو أن شرودر استلم فور مغادرته منصبه في برلين، منصبا استشاريا مرموقا بدخل مالي مرتفع في مجلس إدارة أكبر شركات الطاقة الروسية.

3- الفصل السابع عن أوروبا يبدأ بالحديث عن تطور عدد السكان عالميا، وهو المدخل إلى تأكيد الأخطار المستقبلية التي تهدد أوروبا عموما وألمانيا تخصيصا.

وأهم ما في الفصل تأكيد تطوير الاتحاد الأوروبي، فلا ينبغي للأوروبيين أن يروا أنفسهم -كما يراهم الأميركيون- مجرد مجموعة دول صغيرة ومتوسطة، كما ينبغي المضي قدما في وقوف أوروبا على أقدامها عسكريا، لتثبت وجودها السياسي دوليا، ويخلص فيه إلى القول إن أوروبا تعيش بسلام منذ أكثر من خمسين عاما، وتبقى وحدتها احتمالا واقعيا للمستقبل.

ألمانيا عسكريا والإرهاب والعراق
يعلل شرودر قراره -بعد الفوز في انتخابات عام 1998م وقبل استلام السلطة رسميا- بأن يمضي مع المستشار السابق هلموت كول من المسيحيين الديمقراطيين، إلى ما أراده الأخير من الإقدام على مشاركة عسكرية في "حرب كوسوفو"، أنه أدرك أن وحدة ألمانيا مع ترسيخ اندماجها في الاتحاد الأوروبي، يسقط ما سبق من اعتبارات ناشئة عن حربين عالميتين، للتردد في التحرك العسكري عالميا، وأن عدم التحرك أصبح في نظر الحلفاء من قبيل التهرب من حمل المسؤولية.

والواقع أن السيرة العسكرية لألمانيا كانت قد بدأت مبكرا في عهد هلموت كول، وعبر المشاركة في المهام الأطلسية فالأوروبية في البلقان، ردا على الحرب الصربية ضد البوسنة والهرسك، وتجاهل ذلك يوحي للقارئ أنه يريد أن يعزو تصعيد المشاركة العسكرية الألمانية عالميا -وهذا إيجابي في نظره- إلى عهده، فهو الذي "رسخ" الوعي الألماني العام بضرورة هذا القرار حسب الصورة التي يطرحها في الكتاب.

ويحمل الفصل الرابع عنوان (11/9 والعواقب) وفيه تعليل مفصل لتعامله مع حدث التفجيرات وإعلان تضامنه المطلق مع واشنطن، والمضي حيث أرادت في غزو أفغانستان، ويعلل ذلك بأجواء الحدث آخر عام 2001م، مع الحرص في العام التالي على البحث عن صيغة أشمل.

فيشير إلى مؤتمر أفغانستان الذي انعقد في بون، تأكيدا لأهمية الجوانب السياسية والاقتصادية، ونفيا للاكتفاء باستخدام الوسيلة العسكرية.

"
يسهب شرودر في كيل المديح للمهام العسكرية الألمانية، وتأكيد الترحيب بها لا سيما في أفغانستان نفسها، التي زارها فلم يجد حاجة إلى الحديث عن "مشكلتها" قدر الحديث التعميمي أن الشعب الأفغاني يريد السلام ويحتاج إلى المساعدة ويرحب بالمهمة الألمانية
"

ويسهب الكاتب في كيل المديح للمهام العسكرية الألمانية، وتأكيد الترحيب بها لا سيما في أفغانستان نفسها، التي زارها فلم يجد حاجة إلى الحديث عن "مشكلتها" قدر الحديث التعميمي أن الشعب الأفغاني يريد السلام ويحتاج إلى المساعدة ويرحب بالمهمة الألمانية.

أما التشكك في السياسة الأميركية فنشأ لديه لاحقا حسب قوله، ويتحدث عنه في إطار تعليل القرار الأهم في فترة سلطته، وهو رفض الطلب الأميركي المشاركة في حرب احتلال العراق.

فيبدأ بنشر النص الكامل لمقال مطول من جريدة نيويورك تايمز من 26/5/2004م، تعلل فيه أخطاءها الإعلامية السابقة عن الحرب، ثم يورد مواقف رسمية أميركية كالتي صدرت عن وزير الخارجية السابق كولن باول، لينتقل بعد ذلك إلى الحديث عن تشككه هو في أغراض الحرب، وأنها لم تكن جزءا من رد ضروري على أحداث التفجيرات في نيويورك وواشنطون.

ويقول عن الحكومة الأميركية: "لقد كنا جميعا لا نقدر بما فيه الكفاية حجم الدوافع الدينية وغيرها التي حركت المحافظين الجدد منذ وصول الرئيس الأميركي جورج بوش إلى السلطة، فأوصلت الحكومة الأميركية إلى طريق بالغة الخطورة".

وبدأ التحول الرسمي في الموقف الألماني -حسب شرودر- بخطاب الرئيس الأميركي بوش يوم 29/1/2002م، وحديثه عن محور الشر وعن حملة عسكرية تالية، ويؤكد الكاتب هنا تلاقي شكوكه وشكوك حكومته مع تبدل النظرة الشعبية للرئيس الأميركي كما ظهر أثناء المظاهرات الاحتجاجية ضده أثناء زيارته لبرلين في مايو/أيار 2002م.

ويختم شرودر الفصل الرابع بالقول إن الساسة الغربيين ينتقدون عدم الوضوح في الفصل في البلدان العربية والإسلامية بين تأثير السياسة وتأثير الدين على المجتمع والدولة، ولكن قليلا ما يعلنون من المنطلق العلماني الذي يلتزمون به رفض ذلك التأثير الخطير للتحالف بين الأصولية المسيحية والمحافظين الجدد، وما يعنيه ذلك في صناعة القرار الأميركي.

ورغم أن الفصل الخامس بأكمله يدور حول قرار حرب احتلال العراق والموقف الألماني المعارض، لم يورد شرودر شيئا خارج نطاق ما ألقي من خطب علنية وأعلن من تصريحات ومواقف رسمية.

ويتلخص في تعليل قرار الرفض، وأبرزه ما تحدث عنه في مؤتمر قمة الأطلسي في براغ في نوفمبر/تشرين الثاني 2002م، وهو -بإيجاز- أن الحرب تهدد وحدة العراق، والاستقرار الإقليمي، وتضعف التحالف في الحرب ضد الإرهاب، وتنشر الانطباع في العالم الإسلامي بأن الغرب يتصرف وفق نظرية صراع الحضارات لهينينغتون، مع استبعاد نشأة نظام ديمقراطي في العراق عبر الحرب، واستحالة تحمل الأعباء المالية بعد إحراز نصر عسكري.

"
حان الوقت للخروج الأميركي من العراق، والعمل لمبادرة سلمية شاملة، بمشاركة أميركية وأوروبية وعربية وإسرائيلية، لسحب البساط من تحت أقدام "الإرهاب"  الدولي
"

وعلل شرودر المواقف الأوروبية المؤيدة للحرب بأسباب مختلفة، فهي تاريخية لدى الشرقيين، وداخلية لدى بريطانيا، وإقليمية لدى إيطاليا لإضعاف المحور الألماني-الفرنسي، مبديا انزعاجه من موقف الدول الثماني المؤيدة التي "أضاعت فرصة ذهبية فحالت دون موقف أوروبي موحد، كان من شأنه أن يدفع واشنطن إلى الامتناع عن ارتكاب خطأ جسيم".

ويعيد شرودر إلى جهوده مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك والروسي فلاديمير بوتين، عجزَ واشنطن ولندن عن استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي للتفويض بالحرب ضد العراق، وإن ظهر للعيان أن الحرب قادمة دون مثل ذلك القرار.

ويختم الفصل بالقول إن الوقت حان للخروج الأميركي من العراق، والعمل لمبادرة سلمية شاملة، بمشاركة أميركية وأوروبية وعربية وإسرائيلية، لسحب البساط من تحت أقدام "الإرهاب" الدولي.

كتاب ضخم وحصيلة هزيلة
الانطباع بعدم الوصول إلى حصيلة كبيرة من كتاب ضخم فيما يتناول الدور الألماني الدولي الجديد في مرحلة شهدت تطورات عالمية واسعة النطاق، هو الانطباع الذي يتركه الكتاب فيما يتعلق بالسياسات الداخلية الألمانية أيضا.

وقد امتلأ الفصل الثاني بحملة شديدة ومطولة على رفيق دربه الحزبي السابق أوسكار لافونتين، إلى درجة تكهنه في النهاية، بأن "أخطاء لافونتين" بمنظوره، كانت من النتائج النفسانية لتأثره من محاولة اعتداء قديمة، كادت تودي بحياته عام 1990م.

ومع كل حجة يسوقها لرفض ما كان يطرحه لافونتين ويمثل الاتجاه اليساري في الحزب، كان يسوق حجة مقابلة لإصراره هو على اتباع سياسة التفاهم مع أصحاب الأموال والأعمال في ألمانيا، وانتهاجه سياسة اقتصادية ومالية يمينية متشددة، وهذا رغم أن النجاح في إسقاط هلموت كول والاتحاد المسيحي عام 1998م كان ثمرة التلاقي الاستعراضي بين لافونتين رئيسا للديمقراطيين الاشتراكيين وشرودر مرشحا لمنصب المستشار.

وقد اعتُبر "الثنائي السياسي" الذي يجمع بين يسار الحزب ويمينه، وهي صورة غابت عن الأنظار بعد بضعة شهور فقط من الوصول إلى السلطة، فاستقال لافونتين من وزارة المالية ورئاسة الحزب، وسط ضجة سياسية صاخبة، ليؤسس بعد فترة من الزمن "حزب اليسار" الجديد.

وفي الفصل السادس كثير من التفاصيل التي يوردها شرودر لشرح القرارات التي اتخذت في عهده على الصعيد الداخلي، وجميعها بصيغة موجهة إلى حزبه وأنصاره والناقدين لميله باتجاه اليمين على الصعد الاقتصادية والاجتماعية.

"
أخفق شرودر في الربط ربطا مقنعا بين حياة الشظف الأولى التي عاشها وبين ميله إلى الحزب الديمقراطي الاشتراكي - اليساري في الأصل- وهو في مقدمة من جَنَح به نحو اليمين
"

وكان شرودر قد حاول من البداية الاقتراب من القارئ الألماني عبر لمحات "إنسانية" ركز عليها في الفصل الأول عن حياته في أسرة فقيرة، كقوله: "طفولتي سعيدة ولكن تحت ضغط الفقر، ولم أستطع الدراسة لهذا السبب. المجتمع الديمقراطي في حاجة إلى النخبة. ولكن يجب أن تكون الأبواب إلى ذلك مفتوحة وغير مرتبطة بمدى ثراء الأب أو الأم. لقد أثر علي هذا الوضع وأنا أكافح للوصول إلى أعلى".

 إضافة إلى التركيز على نشاطه الأول في "الشبيبة الاشتراكية" فوصوله تدريجيا إلى منصب رئيس وزراء ولاية ساكسونيا السفلى، ليؤكد مرة بعد أخرى أنها كانت من المكونات الأولية لشخصيته وطريقة تفكيره.

ولكنه أخفق في الربط ربطا مقنعا بين حياة الشظف الأولى التي عاشها وبين ميله إلى الحزب الديمقراطي الاشتراكي -اليساري في الأصل- وهو في مقدمة من جَنَح به نحو اليمين، كما أخفق أيضا في محاولةِ ربط نفسه وسياسته من البداية بشخصية المستشار الألماني الأسبق هلموت شميدت، الذي عُرف عنه أيضا أنه مضى بحزبه بعد عهد سلفه فيلي براندت باتجاه يمين الوسط.

 

 

المصدر : الجزيرة