عرض/ أمل عيتاني 
هذا الكتاب من إعداد وتحرير الدكتور محسن محمد صالح ووائل أحمد سعد، وهو عبارة عن عمل توثيقي أكاديمي يعرض 114 وثيقة متنوعة المصادر والمواضيع في ما يخص الشأن الفلسطيني، وما يجري من أحداث على الساحة الفلسطينية.

-الكتاب: مختارات من الوثائق الفلسطينية لسنة 2005
-إعداد وتحرير: محسن محمد صالح ووائل أحمد سعد
-عدد الصفحات: 248
-
الناشر: مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، بيروت
-توزيع: الدار العربية للعلوم/ بيروت، نيل وفرات دوت كوم
-
الطبعة: سبتمبر/ 2006
تكمن أهمية الكتاب في أنه يعيد الاهتمام بإصدار الوثائق السنوية الفلسطينية، بعد أكثر من عشرين سنة من توقف المؤسسات المتخصصة عن إصدارها، والتي كانت قد درجت على إصدارها مؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت.

شهد عام 2005 جملة من الأحداث التي كان لها تأثيرها على الساحة الفلسطينية، مثل انتخاب محمود عباس رئيسا للسلطة الفلسطينية وخلفا للرئيس الراحل ياسر عرفات، واتفاق الفصائل الفلسطينية على إعلان الهدنة، وإجراء انتخابات المجالس المحلية بمشاركة واسعة من مختلف القوى السياسية، وانسحاب "إسرائيل" من قطاع غزة في صيف 2005.

بالتأكيد لا يحصر هذا الكتاب كافة الوثائق المتعلقة بفلسطين، إلا أنه يضم أهم الوثائق المتعلقة بها على تنوعها، وهي تشمل القرارات الصادرة عن السلطة الفلسطينية وقياداتها ووزاراتها ومجالسها ومؤسساتها، ومداولات المجلس التشريعي والقوانين الصادرة عنه، وما يتعلق بمنظمة التحرير الفلسطينية، والتصريحات والبيانات الصادرة عن الفصائل الفلسطينية ورموزها.

كما يضم نصوصا من مقابلات تلفزيونية بالإضافة إلى مجموعة من الوثائق الإسرائيلية، فضلا عن الوثائق العربية والدولية المتعلقة بالشأن الفلسطيني.

أشار محررا الكتاب إلى أن اختيار الوثائق الفلسطينية تم وفق معايير عدة، أبرزها أهمية الوثيقة في تكوين الصورة العامة التي حكمت مسار الأحداث خلال عام 2005، إضافة إلى اهتمام المحررين في تحقيق قدر من التنوع والتوازن في الاختيار، بحيث تقدم صورة أكثر شمولية لمجموعة القضايا والمواقف وردود الأفعال التي شكلت الخريطة السياسية لسنة 2005.

وقد أشار المحرران إلى حرصهما على الالتزام بنشر نصوص الوثائق كما هي، واتباع أسلوب علمي في تصحيح الأخطاء، أو الإشارة إلى أي تغيير في محتوى النص.

وثائق الانتخابات والقرارات الوزارية والحوار الوطني
وقد عرض الكتاب الكثير من الوثائق التي تغطي الوضع الداخلي الفلسطيني. ومن بين الوثائق التي تم عرضها تلك الوثيقة المتعلقة بنتائج انتخابات رئاسة السلطة الفلسطينية، كما نشر كلمة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أثناء أداء اليمين الدستوري.

"
من الوثائق المهمة نص وثيقة الشرف التي تبنتها فصائل المقاومة الفلسطينية، وتضمنت الوثيقة مواقف الفصائل من إسلامية وعروبة فلسطين، وحق عودة الفلسطينيين إلى ديارهم التي طردوا منها
"
ومن الوثائق المهمة نص وثيقة الشرف التي تبنتها فصائل المقاومة الفلسطينية، والتي تضمنت مواقف الفصائل من إسلامية وعروبة فلسطين، وحق عودة الفلسطينيين إلى ديارهم التي طردوا منها، والتزام الفصائل بدحر الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وإصلاح النظام الاقتصادي. كما تضمنت الوثيقة أيضا رؤية الفصائل في العلاقات الداخلية الفلسطينية، والعلاقات الخارجية مع الأطراف الإقليمية والدولية.

وتضمن الكتاب مجموعة من القرارات الوزارية الصادرة عن مجلس وزراء السلطة الفلسطينية، تتناول زيادة رواتب العسكريين، والضرائب، والمصادقة على اتفاقيات والبيان الوزاري لرئيس الحكومة التي شكلها أحمد قريع بعد انتخابات الرئاسة عام 2005. كما ضمت الوثائق البيان الختامي لمؤتمر لندن حول دعم السلطة الفلسطينية، بالإضافة إلى عرض كلمات بعض المشاركين في المؤتمر.

أما الوثيقة رقم 29 التي تعرض البيان الختامي لمؤتمر الحوار الفلسطيني في القاهرة في منتصف مارس/آذار 2005، فقد حوت بنود اتفاق الفصائل الفلسطينية على التهدئة وعلى تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية.

الانتخابات البلدية والمقابلات التلفزيونية
ومن جهة أخرى، فقد شكلت انتخابات المجالس البلدية على الأراضي الفلسطينية بداية جديدة، فلأول مرة منذ نشوء السلطة الفلسطينية تجرى انتخابات بلدية في ظل تنافس شديد.

فلقد شاركت حركة حماس في الانتخابات وحصدت نتائج قد تشكل للمتمعن بها مؤشرا لانتخابات المجلس التشريعي ولشعبية الفصائل في الشارع الفلسطييني، ولهذا لم يُغفل الكتاب عرض العديد من الوثائق المتعلقة بالانتخابات البلدية والتشريعية سواء كانت مراسيم رئاسية لتحديد موعدها أو تصريحات صحفية للفصائل المشاركة.

"
عرضت الوثيقة رقم 113 كلمة خالد مشعل التي أوضح من خلالها رؤية حركة حماس في قضية الشراكة الفلسطينية والوحدة الوطنية والانتخابات التشريعية وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية
"
لم يقتصر كتاب الوثائق في اختياره فقط على ما تم نشره من وثائق مكتوبة، بل عمد المحرران إلى اختيار العديد من نصوص المقابلات التلفزيونية والتصريحات الصحفية، التي تحمل دلالات مهمة.

وفي هذا المضمار مثلا تناولت الوثيقة رقم 33 مقابلة مع محمود عباس بعد عودته من القمة العربية في الجزائر، تناول خلالها موضوع السلام مع "إسرائيل"، والهدنة، والسلاح الفلسطيني، واتفاق القاهرة.

كما عرضت الوثيقة رقم 113 كلمة لخالد مشعل وضح من خلالها رؤية حركة حماس في قضية الشراكة الفلسطينية والوحدة الوطنية، والانتخابات التشريعية وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية؛ فضلا عن مقابلات أخرى للعديد من قيادات الفصائل الفلسطينية الأخرى.

وثائق عربية ودولية
لا بد من الإشارة إلى التنوع في اختيار الوثائق، فقد ضم الكتاب العديد من الوثائق العربية والدولية، حيث عرض الوثيقة الصادرة عن القمة العربية السابعة عشر التي عقدت في الجزائر، كما عرض العديد من الكلمات والمقابلات لقيادات عربية وإسلامية، مما قد يسهم في فهم البعد العربي والإسلامي في القضية الفلسطينية.

أما بالنسبة للوثائق الدولية فقد عرض مجموعة من الوثائق الصادرة عن مؤسسات دولية، ففي الوثيقة رقم 94 عرض الكتاب وثيقة صادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن ممتلكات اللاجئين الفلسطينيين، كما عرض في الوثائق 95، 96، 97، 98 قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة المتعلقة بالشأن الفلسطيني، وعرض وثائق تظهر موقف الاتحاد الأوروبي من الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، ووثائق صادرة عن منظمات حقوقية دولية كمنظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش وغيرها.

"
تكمن أهمية هذا الكتاب في كونه جمع أهم الوثائق المتعلقة بالشأن الفلسطيني خلال عام 2005 بطريقة علمية موثقة، كما ضم فهرس محتويات، إضافة إلى فهرس الأسماء، وفهرس الأماكن، وفهرس للمنظمات والمؤسسات
"
وكان من أبرز الوثائق الإسرائيلية التي عرضها خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، والذي أعلن خلاله إنهاء الاحتلال في القطاع.

كما عرض الكتاب البرنامج السياسي لحزب كديما الذي أسسه شارون بعد انسحابه من حزب الليكود.

تكمن أهمية هذا الكتاب في كونه جمع أهم الوثائق المتعلقة بالشأن الفلسطيني خلال عام 2005 بطريقة علمية موثقة، كما ضم فهرس محتويات، إضافة إلى فهرس الأسماء، وفهرس الأماكن، وفهرس للمنظمات والمؤسسات.

وأخيرا فإنه يسهم في توثيق التاريخ الفلسطيني بطريقة منهجية وعلمية، ويوفر للباحثين والمتخصصين فرصة العودة لهذه الوثائق باعتبارها مادة أولية لا غنى عنها في دراسة وتأريخ الأوضاع الفلسطينية خلال عام 2005.

المصدر : الجزيرة