انقلاب .. فتدخل

انقلاب .. فتدخل

 

لم يشهد اليمن في تاريخه الحديث تسارعا للأحداث الكبرى بالقدر الذي شهده خلال الأشهر الثمانية عشرة الماضية.

فما كاد اليمنيون وجيرانهم العرب يتصورون في سبتمبر/أيلول 2014 أن أزمة هذا البلد أخذت طريقها إلى الحل بعد توافق المكونات السياسية كافة في مؤتمر الحوار الوطني، وما تلاه من انهيار للحكومة تحت وطأة هبة شعبية مناهضة للفساد في الشهر نفسه، حتى تقدم الحوثيون المعروفون بحركة أنصار الله إلى صدارة المشهد.

فقاموا بإملاء تعديلات على مخرجات الحوار الوطني الشامل عرفت باسم "اتفاق السلم والشراكة"، ثم استثمروا مناخ الفوضى المرافق للاحتجاجات الشعبية ليخرجوا من مناطق نفوذهم التقليدية في صعدة وعمران ويستولوا يوم 24 سبتمبر/أيلول على مرافق الدولة من أمن ومخابرات في صنعاء، إضافة إلى أسلحة الجيش وصواريخه، تحت سمع وبصر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته.

وتجرأ الحوثيون بعد ذلك على القيام بما هو أهم: رفض مسودة الدستور الاتحادي الجديد المتوافق عليها بمؤتمر الحوار، ومحاولة إدخال تعديلات عليها، وهو ما رفضه هادي وأعلن استقالته بعدها.

 فكان ذلك سببا لوضعه ورئيس الحكومة في الإقامة الجبرية، بالتزامن مع اصطدام الحوثيين بباقي الأحزاب اليمنية في الشارع، باستثناء حلفائهم الجدد من أنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

فتح شهية
وفتحت تلك التطورات شهية الحوثيين كي يضفوا طابعا رسميا على انقلابهم على سلطة هادي ومصادرة شرعيتها. فنشروا في ديسمبر/كانون الأول 2014 إعلانا دستوريا يتضمن حل البرلمان وتشكيل مجلس ثوري وهيئات أمنية عليا غير منصوص عليها في الدستور، ثم فتحوا الباب لعلاقات مباشرة ومفتوحة مع إيران، وهو ما قوبل برد فعل خليجي ودولي تمثل في سحب السفراء ورفع القضية إلى مجلس الأمن.

ومع نجاح الرئيس هادي في الفرار إلى عدن -ثاني مدن البلاد- في فبراير/شباط 2015، أصيب مخطط الحوثيين "المتدحرج" -على ما قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله- في مقتل.

فأعلن عودته عن الاستقالة واعتبر صنعاء عاصمة محتلة، وبدأ بتجميع القوات الموالية للشرعية مقابل التحاق العسكريين من الموالين للرئيس المخلوع علي صالح بحلفائهم الحوثيين.

ولم يمض وقت حتى كان الحوثيون يهددون عدن، مما دعا الشرعية اليمنية لطلب الدعم العسكري الخليجي، فكانت عملية "عاصفة الحزم" يوم 26 مارس/آذار 2015 وتلتها عملية "إعادة الأمل" المتواصلة إلى اليوم.

التغطية التالية تعرف بأبرز تطورات الصراع داخل اليمن وحوله خلال الشهور الثمانية عشرة الماضية. كما تعرف بنشاط تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة، وبالوضع الإنساني الناجم عن الحرب، إضافة إلى استقراء آفاق المفاوضات وفرص تحقيق السلام.

مقدمات

القوة النارية

الحصاد

حلفاء الحوثيون

أزمات خلفتها الحرب

 

 

أسفرت الحرب الدائرة في اليمن عن أزمات إنسانية معقدة راح ضحيتها الآلاف من المدنيين، إضافة إلى ما خلفته من آثار سيئة على الإنسان اليمني صحيا وتعليميا وبيئيا.لقراءة التقرير اضغط الصورة

عاصفة الحزم..ماذا تحقق بعد عام؟

يتحدث المسؤولون اليمنيون -وفي مقدمتهم الرئيس عبد ربه منصور هادي- والقادة العسكريون والتحالف العربي عن سيطرة المقاومة والجيش الوطني على نحو 80% من الأراضي اليمنية، وأن معركة الحسم بتحرير صنعاء على وشك أن تبدأ قريبا. للقراءة اضغط الصورة

هادي في مواجهة الحوثيين

video

 بعد أن نجح الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في الإفلات من الإقامة الجبرية التي فرضها عليه الحوثيون في عملية لم تكشف تفاصيلها بعد، وتمكنه من الوصول إلى محافظة عدن جنوبي اليمن يوم 21 فبراير/شباط 2015، أصدر على الفور بياناً أعلن فيه عدن عاصمة مؤقتة، وتراجع عن استقالته وأقر إلغاء كافة قراراته التي أصدرها منذ اجتياح الحوثيين صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول 2014.

تسارعت الأحداث بعد ذلك وبدأت الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بالاتساع، حيث اندلعت اشتباكات في محافظة تعز، وكانت الاشتباكات قد بدأت في مأرب بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء، وانتقلت المعارك كذلك إلى محافظات جنوب البلاد لحج والضالع وشبوة وعدن.

وفي الفترة ذاتها تقدمت قوات الحوثيين بمساعدة وإسناد من وحدات عسكرية موالية لصالح نحو محافظات الوسط والجنوب اليمني، في حين اندلعت اشتباكات عنيفة داخل عدن نفسها جراء محاولة سيطرة قائد أمني موال للحوثيين على مطار عدن ومؤسسات حكومية هامة، ورفضه قراراً رئاسياً بإقالته، وتمكّن قادة عسكريون وتشكيلات شعبية مسلحة من إفشال تلك المحاولة، وأجبرت الضابط الأمني على الفرار.

نتائج كارثية
انتهت تلك الأحداث بنتائج كارثية على الحكومة الشرعية، فقد نجح الحوثيون يوم 25 مارس/آذار في اعتقال وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي، والقائد العسكري العميد فيصل رجب، وشقيق الرئيس هادي رئيس جهاز الأمن السياسي بمحافظتي عدن وأبين اللواء ناصر منصور هادي.

وبحلول هذا اليوم كان الحوثيون قد أسقطوا أجزاء واسعة من تعز ولحج، وتقدموا إلى مشارف عدن، مقر إقامة الرئيس، ليعلن مسؤولون في عدن أن هادي انتقل إلى مكان آمن بعد تجدد قصف الطيران الحربي واستهدافه قصر المعاشيق وتقدم قوات الحوثيين، حيث غادر حينها براً إلى سلطنة عمان ومنها إلى المملكة العربية السعودية.

وفي حدود منتصف ليل 26 مارس/آذار 2015 انطلقت عملية "عاصفة الحزم" بمشاركة تحالف مكون من عشر دول بقيادة السعودية، هدفها صد قوات الحوثيين الذين بسطوا سيطرتهم على أغلب المناطق في اليمن، واستجابة لنداء السلطات الشرعية ممثلة بالرئيس هادي.

وبدأت العملية بقصف جوي متواصل بمشاركة 170 مقاتلة، استهدفت معاقل الحوثيين وصالح العسكرية وقواعدهم الجوية والصاروخية وأهم مقرات معسكراتهم، لتأخذ الأحداث في اليمن منحنا آخر وتبدأ معركة لا تزال مستمرة حتى الآن.

وفيما يلي أهم التطورات السياسية التي تلتها:

 
ولد الشيخ رعى وساطة ثالثة لمفاوضات تستضيفها الكويت في أبريل الشيخ . (رويترز)

14 أبريل/نيسان 2015

مجلس الأمن الدولي يصدر قراراً بإجماع أعضائه الخمسة عشرة رقم 2216، نصّ على توسيع العقوبات الدولية على معرقلي التسوية السياسية لتشمل نجل صالح وزعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، كما طالب بالتنفيذ الكامل للقرارين السابقين 2201 و2015، وأعلن تأييد شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي ورفض الانقلاب.

17-18 مايو/أيار 2015

انعقاد مؤتمر الرياض برعاية سعودية دُعي فيه إلى جوار القوى والأحزاب السياسية اليمنية، مكون الحوثيين وقادة من حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه صالح، غير أن الحوثيين غابوا عنه وحضره عدد من قادة حزب صالح، وانتهى المؤتمر بصياغة وثيقة أكدت على مساندة الشرعية وضرورة العمل على استعادة الدولة.

15 يونيو/حزيران 2015

الأمم المتحدة تدعو إلى مشاورات في مدينة جنيف السويسرية لدفع الأطراف اليمنية إلى التوصل إلى اتفاق سياسي، ورحبت به الأطراف المختلفة، لكن تلك المشاورات لم تنجح، وتبادلت مختلف الأطراف المسؤولية عن فشلها وخرق قرار وقف إطلاق النار.

18 يوليو/تموز 2015

عاد أعضاء في الحكومة إلى عدن كأول مسؤولين يتمكنون من العودة لليمن منذ اجتياح الحوثيين المدينة، وتهدف عودتهم إلى ترسيخ وجود الحكومة بدلاً من وجود المليشيات.

10 سبتمبر/أيلول 2015

مجلس الأمن الدولي يدعو الأطراف السياسية اليمنية إلى العودة إلى طاولة التفاوض خلال أيام أملاً في التوصل إلى اتفاق سلام ينهي الحرب، في حين أن الرئيس هادي وحكومته يشترطان التزام الحوثيين بالقرار الدولي 2216 قبل الدخول في أية مفاوضات.

23 مارس/آذار 2016

- الرئيس هادي يقول خلال لقاء جمعه بسفراء الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية، إن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أبلغه بموافقة الحوثيين على القرار الأممي 2216 واستعدادهم الالتزام به.

- مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ يكشف في مؤتمر صحفي جاء عقب لقاءات مختلفة مع الأطراف السياسية اليمنية عن قبول كل الأطراف خوض جولة ثالثة من المشاورات تستضيفها الكويت، مُعلنا عن التوصل لاتفاق وافق عليه الجميع ويقضي بوقف الأعمال الحربية يوم 10 أبريل/نيسان وبدء المشاورات في 18 من الشهر ذاته.

الوساطة بين السعودية والحوثيين بالميزان

 

زار مسؤولون في جماعة الحوثي -على رأسهم المتحدث باسم الجماعة محمد عبد السلام- السعودية في مارس/آذار الجاري لإجراء مفاوضات بعد محادثات تحضيرية سرية، كما سلموا أحد الجنود السعوديين الأسرى -وهو جابر الكعبي- إلى المملكة، الأمر الذي يعد تطورا مهما وغير مسبوق في مسار الحرب. للاطلاع اضغط الصورة

 

حروب جانبية

عوائق التسوية السياسية(مقال)

 

يأتي في صلب العوائق الداخلية لصناعة السلام وإحلاله في اليمن وجود جماعة ذات بعد عقائدي طائفي تستند على بعد ديني في مشروعها ووجودها الاجتماعي كصاحبة حق إلهي في الحكم والسلطة وتفسير النص الديني والعبادي للناس. للمزيد اضغط الصورة 

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك