وزارة الخزانة الأميركية فرضت عقوبات على 18 شخصية روسية على خلفية انتهاكات حقوقية (الأوروبية)

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية عن فرض عقوبات على 18 مسؤولا روسيا يشتبه بضلوعهم في انتهاكات لحقوق الإنسان، وذلك في خطوة قد تؤدي إلى مزيد من التوتر في علاقات واشنطن وموسكو.
 
وفرضت الخزانة الأميركية عقوباتها على قائمة لمسؤولين روس أعدها البيت الأبيض تضم 16 شخصا لهم صلة مباشرة بقضية الناشط الروسي في مكافحة الفساد سيرجي ماجنيتسكي الذي توفي في زنزانته في السجن عام 2009 في ظروف مريبة وتضم شخصين آخرين.

وتشمل تلك العقوبات منع الشخصيات المذكورة في اللائحة من الحصول على تأشيرات لدخول الولايات المتحدة وتجميد أصول مملوكة لهم فيها بموجب قانون أقره الكونغرس العام الماضي.

ووردت أسماء تلك الشخصيات في لائحة قال مصدر في الكونغرس الأميركي إن إدارة الرئيس باراك أوباما سترسلها للكونغرس اليوم.

ومن المتوقع أن ينشر محتوى القائمة في السجل الاتحادي الأميركي، وهو إجراء قد يؤدي إلى تدهور العلاقات الأميركية الروسية المتوترة بالفعل بسبب ما يقول منتقدون إنه إجراءات صارمة ضد المعارضين في روسيا في عهد الرئيس فلاديمير بوتين والخلافات على قضايا أمنية مثل الحرب في سوريا.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم بوتين في سيبيريا في وقت سابق اليوم "لا شك في أنه سيكون لظهور أي قائمة تأثير سلبي للغاية على العلاقات الثنائية الروسية الأميركية".

لكن مشرعا روسيا آخر قال في وقت لاحق إن تقديم أوباما قائمة تضم عددا محدودا من منتهكي حقوق الإنسان يشير إلى أنه لا يرغب في تفاقم حدة التوتر بين واشنطن وموسكو.

المصدر : وكالات