الشركة متهمة بتزويد سجن عوفر بمعدات من بينها نظام دفاع ومركز للقيادة والسيطرة
دعت اللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان في بريطانيا، إلى تظاهرات عامة في الـ22 من الشهر الجاري أمام مقر شركة الأمن الخاصة (جي 4 إس) في لندن، احتجاجاً على تزويدها سجون إسرائيل بالخبرات ونظم الأمن.

وعللت اللجنة ذلك بأن السجون الإسرائيلية تحتجز آلاف الرجال والنساء والأطفال الفلسطينيين من دون تهم، وقد تعرض كثير منهم للتعذيب، وهو ما يجعل الشركة مساهمة في تلك الانتهاكات الحقوقية.

وبحسب اللجنة فإن شركة جي 4 إس زودت سجن عوفر الإسرائيلي بمعدات من بينها نظام دفاع ومركز للقيادة والسيطرة، وقدمت نظم أمن لمركز الجلمة الإسرائيلي للتحقيق.

وأشارت اللجنة إلى أن المظاهرة جزء من حملة مستمرة مع منظمات أخرى ضد نظام الفصل العنصري الإسرائيلي.

وقال رئيس اللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان، مسعود شجرة، إن شركة جي 4 إس ساهمت في تدهور أوضاع حقوق الإنسان في فلسطين والأراضي المحتلة "جراء تعاملها مع دولة الفصل العنصري الإسرائيلية"، مشيراً إلى أن هذه المظاهرة تهدف إلى تعريف الجمهور البريطاني بهذا التواطؤ.

المصدر : يو بي آي