مانو داياك   
الخميس 30/12/1435 هـ - الموافق 23/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:56 (مكة المكرمة)، 12:56 (غرينتش)

سياسي ثائر من طوارق النيجر، أرغم على دخول المدرسة فكان من أبرز مثقفي قومه، عاش ملتزما بقضية الطوارق، وانخرط في سلك الثوار من أجلها، توفي في تحطم طائرة وهو في طريقه للقاء الرئيس النيجري، فأثارت الحادثة الكثير من التساؤلات.

المولد والنشأة
ولد مانو داياك سنة 1950 في منطقة "الآيير" شمال النيجر، في أسرة من الطوارق.

الدراسة والتكوين
أرغم وهو صغير على دخول المدرسة النظامية في "أغادس"، وبعد حصوله على الثانوية العامة درس في الولايات المتحدة، فحصل على شهادة في الفولكلور من جامعة إنديانا، ثم رحل إلى فرنسا فحصل على شهادة عليا في العلوم السياسية من جامعة السوربون.

الوظائف والمسؤوليات
بدأ حياته العملية مع الهيئة الأميركية للتنمية الدولية، قبل انتقاله إلى الولايات المتحدة للدراسة، وبعد عودته عمل مع إحدى وكالات السفر والسياحة الفرنسية.

وبعد فترة من الزمن استقل عنها فأسس وكالة للسفر نشطت في المجال السياحي، وقامت بتنسيق بعض مراحل سباق "رالي باريس داكار"، مما منحه نجاحا في مجال الأعمال، وأعطاه سمعة في الأوساط الإعلامية والمالية الفرنسية والأميركية.

التجربة السياسية
نشأ متشبعا بثقافة الثورة، رافضا لواقع الطوارق في النيجر وفي إقليم أزواد عموما، وقد نما هذا الإحساس حين توسعت معارفه، فكان عنوان كتابه "ولدت وفي عيني الرمل" تعبيرا عن هذا الإحساس.

تمكن من ولوج عالم السياسة بفضل نبوغه وقدرته على التواصل والانفتاح على ما يجري حوله, وعاش ملتزما بقضية الطوارق مدافعا عنها، واستغل علاقاته في الأوساط الإعلامية للتعريف بها وكسب الأصدقاء لها في الغرب.

شارك في انتفاضة الطوارق بداية تسعينيات القرن الماضي، وانخرط في سلك الثوار ضد الجيش النيجري في مايو/أيار 1990.

وفي سبتمبر/أيلول 1991 تأسست جبهة تحرير "الآيير والأزواد" فدخل الثوار في مفاوضات مع الحكومة توجت بوقف لإطلاق النار في يونيو/حزيران 1993، إلا أن حركة الثوار انقسمت على نفسها، فأُنشِئَ الجيش الثوري للحرية الوطنية.

وأنشأ مانو ومجموعة من الشباب "جبهة تحرير تموست", وهي حركة ثقافية اجتماعية تسعى لنشر الوعي بقضية الطوارق، وتعمل على توعية المجتمع الطوارقي، ثم أنشأ الجبهة الشعبية لتحرير الصحراء في يناير/كانون الأول 1994.

وحاول اللعب على تمايز المصالح الفرنسية والأميركية، فاقترب من الأميركيين وكان يوصف بأنه اقوى حلفائهم الراغبين في إضعاف النفوذ الفرنسي الجزائري في النيجر, كما حاول التأثير في السياسة الفرنسية من خلال التحالف مع اليمين الفرنسي.

المؤلفات
ألف كتابين باللغة الفرنسية أحدهما بعنوان  "الطوارق والمأساة"، والثاني بعنوان "ولدت وفي عيني الرمل".

الوفاة
توفي مانو داياك في 15 ديسمبر/كانون الأول 1995 في حادث تحطم طائرة صغيرة من نوع (Cessna 337) حين كان متوجها نحو مدينة نيامي للقاء الرئيس النجيري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة