توفيق الطيراوي   
الاثنين 1436/2/9 هـ - الموافق 1/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:35 (مكة المكرمة)، 12:35 (غرينتش)

قائد سياسي فلسطيني، ينتمي إلى حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، ومسؤول أمني ساهم في تأسيس جهاز المخابرات الفلسطيني. نال عددا من الشهادات العلمية وقام بتأسيس جامعة الاستقلال (الأكاديمية الفلسطينية للعلوم الأمنية) التي يرأس مجلس أمنائها.

المولد والنشأة
ولد توفيق محمد حسين الطيراوي يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني 1948 في قرية الطيرة (قضاء مدينة اللد) بفلسطين، لأسرة فلسطينية أرغمتها النكبة -مثل آلاف الفلسطينيين- على الهجرة من منطقتها، فتنقل بين محافظات الضفة ولبنان، ثم عاد إلى رام الله حيث استقر به المقام.

الدراسة والتكوين
أتم الطيراوي دراسته الابتدائية في قرية رنتيس، ثم انتقل إلى قرية سكاكا بمدينة سلفيت شمالي الضفة، ومنها إلى مخيم عقبة جبر في مدينة أريحا حيث أنهى دراسته الإعدادية، ثم حصل على الثانوية من الكلية الإبراهيمية بمدينة القدس.

غادر فلسطين عام 1967 إلى بيروت لدراسة الأدب العربي، فحصل على شهادة فيه من جامعة بيروت العربية، وشهادة أخرى في الفلسفة وعلم النفس من ذات الجامعة.

تابع دراسته الجامعية العليا بعد عودته إلى فلسطين 1994، فحصل على شهادة الماجستير في الإدارة التربوية من جامعة النجاح الوطنية عام 2008.

التوجه الفكري
ينتمي الطيراوي إلى حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

المناصب والمسؤوليات
أثناء دراسته في لبنان عام 1967، انضم إلى حركة فتح، وترأس الاتحاد العام لطلبة فلسطين (فرع لبنان) خلال 1969-1971، وتولى في تلك الفترة أمانة سر المكتب الطلابي لحركة فتح، وبعد قيام السلطة الفلسطينية 1994 شغل العديد من المناصب الرسمية والحركية.

التجربة السياسية
واصل الطيراوي تقدمه في المواقع الحركية داخل "فتح"، فأصبح مع حلول عام 1978 عضوا في الهيئة التنفيذية للاتحاد العام لطلبة فلسطين، وعضواً في المجلس الوطني الفلسطيني، ولجنة إقليم حركة فتح في لبنان.

تعرض للملاحقة والاعتقال من قبل القوات السورية في لبنان عام 1985، ونقل من لبنان إلى سوريا ولم يفرج عنه إلا عام 1990 حين أبعد إلى قبرص.

عاد -إثر توقيع اتفاق أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل 1993- إلى فلسطين عام 1994 بعد رحلة شتات طويلة، فساهم في تشكيل جهاز المخابرات العامة وتسلم مسؤوليته في الضفة الغربية.

كان الطيراوي ضمن القيادات الفلسطينية التي حاصرتها إسرائيل مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في مقر المقاطعة برام الله عامي 2002-2003.

عينه الرئيس الفلسطيني محمود عباس نهاية أغسطس/آب 2007 رئيسا لجهاز المخابرات العامة الفلسطينية برتبة لواء.

أقيل من رئاسة المخابرات الفلسطينية في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2008، فقال إن إقالته "جاءت بناء على رغبة أميركية إسرائيلية"، ورفض تعيينه مستشارا أمنيا للرئيس برتبة وزير، معتبرا أنه "منصب شكلي".

فاز بعضوية اللجنة المركزية لفتح (في مؤتمرها السادس 12 أغسطس/آب 2009)، وشغل منصب المفوض العام للمنظمات الشعبية في الحركة حتى قدم استقالته من هذا الملف 2011، وتولى في 2013 موقع المفوض العام للتعبئة الفكرية والدراسات.

يرأس الطيراوي -إضافة إلى دوره في حركة فتح- مجلس أمناء جامعة الاستقلال في أريحا، كما يرأس اللجنة الوطنية الخاصة بالتحقيق في ظروف استشهاد الرئيس عرفات والتي شكلت عام 2009.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة