أبو الوفاء البوزجاني   
الخميس 1436/8/24 هـ - الموافق 11/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:36 (مكة المكرمة)، 15:36 (غرينتش)

عالم رياضيات وفلك مسلم، اشتهر باكتشافاته المهمة في مجالات الهندسة والحسابات الفلكية، وكان أول من درس حركة القمر. فسّر كتب كبار علماء الرياضيات والفلك من مثل الخوارزمي وبطليموس، وترجم الأوروبيون بعضا من مؤلفاته، ونسبها بعضهم لنفسه.

المولد والنشأة
ولد أبو الوفاء محمد بن محمد بن يحيى بن إسماعيل بن العباس البوزجاني بمدينة بوجان بخراسان عام 328 هـ/940 م.

انتقل إلى بغداد، عاصمة العلوم، عام 959 مـ واستقر بها.

المسار العلمي
يعد البوزجاني من أبرز علماء الرياضيات المسلمين، كما اشتهر كذلك بنبوغه في علم الفلك في بغداد.

فقد برع في حساب المثلثات الكروية، وكان أول من استخدام القواطع والمماسات ونظائرها في قياس المثلثات والزوايا، وقال عنه غوستاف لوبون، صاحب كتاب "حضارة العرب"، إن "آلات الرصد التي استعملها أبو الوفاء كانت على جانب عظيم من الدقة والإتقان".

اشتهر البوزجاني بشروحاته وتعليقاته على مؤلفات إقليدس وديوفانتوس وبطليموس، ونجح في الدمج بين النظريات العلمية وتطبيقاتها العملية في علوم الفلك.

كان من مؤسسي المرصد الذي أنشئ في سرابة عام 377 هـ/987 م، وكان العالم الذي أدخل علم الهندسة إلى علم الجبر، وابتكر حلولا للقطاع المكافئ مما مهد الطريق لاكتشاف الهندسة التحليلية وعلم التفاضل والتكامل.

وبفضل دراساته وأبحاثه تطورت كثير من المباحث في علمي الرياضيات والفلك.

وقد ثبت انتحال كثير من علماء الغرب بعض اكتشافاته وبينهم ريجيو مونتانوس الذي يقول باحثون إنه سرق نظريات البوزجاني في علم حساب المثلثات ونسبها لنفسه في كتابه المشهور عن الغرب "De Trianglis".

كما ادعى عالم الفلك الدانماركي تيخو براهي أنه أول من عرف تفاصيل حركة القمر، في حين أن البوزجاني هو صاحب المعادلة المثلثية التي توضح مواقع القمر والتي سماها "معادلة السرعة"، علما أن المسلمين كانوا يهتمون جدا بحركة القمر لأسباب دينية.

وبالنظر إلى إسهاماته المعرفية، احتفل موقع غوغل الشهير يوم 10 يونيو/حزيران 2015 بالذكرى 1075 لميلاد البوزجاني عبر وضع صورة مرسومة له ورموز رياضية وفلكية على واجهة صفحته الرئيسية.

المؤلفات
اشتهر البوزجاني بكتابه "الكامل"، وهو عبارة عن مقالات عن حركة الكواكب، وكتاب "عمل المسطرة والبركار والكونيا" الذي ترجمه الأوروبيون.

كما ألف أيضا "ما يحتاج إليه الكتاب والعمال من علم الحساب"، وتحدث فيه عن الرياضيات البحتة، والمعاملات اليومية للناس في المكاييل والمقاييس.

وللبوزجاني كتاب "ما يحتاج إليه الصانع من عمال الهندسة"، وحساب اليد، وزيج الوادي والأشكال الهندسية، ورسائل في الرسم الهندسي. 

وألف كتبا فسر فيها نظريات كل من ديوفانتوس في علم الأعداد، وأبرخس، بالإضافة إلى كتابه التعريفات والجبر والمقابلة.

وفي علم الفلك، ألف رسائل عديدة بينها "رسالة العمل بالجدول الستيني"، و"استخراج الأوتار"، و"الزيج الشامل"، و"رسالة عن المجسطي"، و"استخراج ضلع المربع"، و"رسائل صغيرة في الهندسة".

الوفاة
توفي أبو الوفاء البوزجاني في بغداد عام 388هـ /998م بعد حياة علمية حافلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة