محمد راتب النابلسي   
الأحد 1436/1/3 هـ - الموافق 26/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:26 (مكة المكرمة)، 6:26 (غرينتش)

داعية إسلامي سوري يهتم بالإصلاح الفردي والاجتماعي، اشتهر بمحاضراته وبرامجه الإذاعية والتلفزيونية العامة التي تركز على الوعظ وتزكية النفوس والولاء للإسلام وأمته.

المولد والنشأة
ولد محمد راتب النابلسي سنة 1938 في دمشق لأسرة سورية وصفها هو بأنها "حظها من المال قليل ومن العلم كثير وفيها انضباط اجتماعي شديد"، وكان والده -الذي لم يدركه- من علماء دمشق، وقد ترك له مكتبة كبيرة نهل مبكرا من معارفها المتعددة.

الدراسة والتكوين
تعلم النابلسي في مدارس دمشق الابتدائية والإعدادية والثانوية، ثم التحق بمعهد إعداد المعلمين حيث تخرج عام 1956، وبعدها درس في كلية الآداب (قسم اللغة العربية) بجامعة دمشق التي نال منها عام 1964 شهادة ليسانس في آداب اللغة العربية وعلومها.

التحق بكلية التربية بجامعة دمشق ليتابع دراساته العليا فحصل في عام 1966 على دبلوم التأهيل التربوي بتفوّق، ثم حضَّر لدرجة الماجستير في الآداب جامعة ليون (فرع لبنان)، كما حصل على شهادة الدكتوراه في التربية من جامعة دبلن بتاريخ 15/٩/1999.

إضافة إلى تعليمه النظامي، طلب النابلسي العلم الديني والشرعي في وقت مبكر من حياته، فلزم دروس العلم الديني والشرعي لعدد من علماء دمشق في التفسير والحديث والفقه والسيرة، ونال إجازة في رواية الحديث النبوي الشريف.

التوجه الفكري
لم يعرف عن النابلسي انتماء إلى تيار فكري محدد سوى أنه داعية ينتمي إلى المدرسة الإسلامية السنية.

الوظائف والمسؤوليات
عمل في حقل التعليم الثانوي الرسمي ثم الجامعي، فكان أستاذا محاضرا في كلية التربية بجامعة دمشق بدءا من عام 1969 وحتى عام 1999، وبعدها أصبح أستاذا لمادة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة في كليتيْ الشريعة وأصول الدين بجامعة الأزهر (فرع الفتح الإسلامي بدمشق)، وأستاذا لمادة العقيدة الإسلامية بجامعة أم درمان (فرع مجمع أبي النور في دمشق).

وأشرف على مجلة "نهج الإسلام" التي كانت تصدرها وزارة الأوقاف السورية، وكان عضوا في عدد من اللجان الرسمية التابعة للوزارة، كما كان عضوا مؤسسا لجمعية مكافحة التدخين والمواد الضارة في سوريا، وتولى رئاسة جمعية حقوق الطفل في سوريا.

التجربة الدعوية
بدأ النابلسي تجربته الدعوية عام 1974 حين صعد المنبر خطيبا في جامع جده الشيخ عبد الغني النابلسي بدمشق. وألقى -خلال مسيرته الدعوية- مئات الدروس والمحاضرات الدينية العامة في المساجد داخل سوريا وخارجها.

وقدم كثيرا من البرامج الإذاعية والتلفازية في العديد من الإذاعات وقنوات التلفزة، ومن أشهر هذه البرامج: "أسماء الله الحسنى"، و"على هدى"، و"سبل الوصول وعلامات القبول"، و"الفقه الحضاري".

يؤمن النابلسي بأن "الإنسان إذا تنازعت فيه النوازع الأرضية والنـداءات السماوية فعليه أن يُؤثِر الجانب الأسمى والأبقى، فلا أحد يستطيع أن ينجيه من عذاب الله ولا عذر له فيما يرديه"، ويقول إنه "لا شيء يعلو على مرتبة العلم، فإذا أردت الدنيا فعليك بالعلم، وإذا أردت الآخرة فعليك بالعلم، وإذا أردتهما معا فعليك بالعلم".

المؤلفات
في مجال التصنيف،أخرج محمد راتب النابلسي كتبا عديدة تركز في الغالب على تزكية النفوس وقضايا الفكر الإسلامي المعاصر، ومن هذه الكتب: "نظرات في الإسلام"، و"تأملات في الإسلام"، و"موسوعة الأسماء الحسنى"، و"الرد على البابا". وقد ترجم بعض كتبه إلى اللغة الإنجليزية. هذا بالإضافة إلى مقالات وحوارات منشورة في صحف ومجلات عربية ودولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة