ريتشارد أرميتاج   
الخميس 1436/2/12 هـ - الموافق 4/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:25 (مكة المكرمة)، 15:25 (غرينتش)

ريتشارد أرميتاج سياسي أميركي من كبار المختصين في شؤون الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا، عمل مستشارا لجورج دبليو بوش أثناء حملته الانتخابية، وبعد فوز الأخير عُيِّن ريتشارد أرميتاج نائبا لوزير خارجيته كولن باول.

المولد والنشأة
ولد ريتشارد أرميتاج في 26 أبريل/نيسان 1945، في مدينة بوسطن الأميركية.

الدراسة والتكوين
تخرج ريتشارد أرميتاج عام 1967 في الأكاديمية البحرية ليلتحق بصفوف الجيش الأميركي.

الوظائف والمسؤوليات
خدم أرميتاج في فيتنام حيث أتقن لغة سكانها، وكان المسؤول عن تنظيم انسحاب أسلحة بحرية من فيتنام الجنوبية بعد انتصار فيتنام الشمالية، وانسحاب القوات الأميركية من سايغون عام 1975.

وفي العام نفسه عمل مستشارا لوزارة الدفاع في طهران أثناء حكم الشاه، قبل أن يتقلد وظائف أخرى في عهد عدد من رؤساء الولايات المتحدة الأميركية.

التجربة السياسية
عندما رشح رونالد ريغان نفسه للرئاسة انضم إليه أرميتاج بصفة مستشار في السياسة الخارجية منذ عام 1981 حتى 1983، وتسلم منصب النائب المساعد لوزير الدفاع لشرقي آسيا والمحيط الهادئ، ومنذ عام 1983 حتى 1989 كان مساعدا لوزير الدفاع لشؤون الأمن الدولي، وأعطي دورا خاصا في شؤون أمن الشرق الأوسط.

وتولى أرميتاج في عهد الرئيس بوش الأب منصب نائب لوزير الدفاع في مكتب شؤون الأمن الدولي. وتولى عام 2001 منصب مساعد وزير الخارجية الأميركي قبل أن يقدم استقالته من منصبه في نوفمبر/تشرين الثاني 2004، في وقت واحد مع وزير الخارجية المستقيل كولن باول، إذ كان يُعدُّ واحدا من صقور البيت الأبيض حينها.

وخلال هذه الفترة تأزمت علاقات بلاده السياسية مع دمشق، وصرح أرميتاج بأن الولايات المتحدة قد تقوم بعمل عسكري ضد دول مثل سوريا إذا لم تستجب للمطالب الأميركية، مما أثار ردود فعل واحتجاجات شديدة اللهجة من قبل الحكومة السورية.

وبعد تقاعده، عمل أرميتاج مسؤولا في بعض المؤسسات الخاصة. وفي عام 2010 عُيِّن في منصب رئيس مجلس إدارة المجلس التركي الأميركي الكائن مقره في واشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة