فيصل بن عبد العزيز آل سعود   
الثلاثاء 1432/1/15 هـ - الموافق 21/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:39 (مكة المكرمة)، 8:39 (غرينتش)

الملك الثالث للمملكة العربية السعودية تولى الحكم خلال الفترة 1964-1975 عرف باستخدامه سلاح النفط خلال حرب 1973.

المولد والنشأة
ولد الملك فيصل في الرياض في 14 صفر عام 1324 الموافق 1906، وهو ثالث أبناء الملك عبد العزيز الذكور. نشأ وتربى في بيت آل الشيخ جده لأمه، حيث توفيت أمه بعد ولادته بخمس أشهر.

الدراسة والتكوين
تلقى تعليمه في أصول الدين على يد جده لأمه الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ، بدأ يتدرب على فن الفروسية وأمور الإدارة والسياسة في سن مبكرة، حيث كان مواظبا على حضور مجلس والده مما صقل موهبته ووف رله تكوينا سياسيا مبكرا.

الوظائف والمسؤوليات
تولى مناصب عديدة في عهد والده، منها منصب والي الحجاز، ورئيس لمجلس الشورى، ومبعوث خاص لعدد من الدول الغربية والعربية، وأول وزير خارجية في تاريخ السعودية الحديثة ثم رئيس للحكومة.

وبعد توليه ولاية العهد في عهد أخيه الملك سعود في 9 نوفمبر/تشرين الثاني 1953، شغل مناصب عديدة أبرزها رئاسة الوزراء. تولى حكم المملكة السعودية في 3 نوفمبر/تشرين الثاني 1964.

التجربة السياسية
كان له باع طويل في السياسة، التي اشتغل بها لما يزيد عن الأربعين عاماً قبل توليه الحكم، أرسله والده عام 1926، لزيارة عدد من دول أوروبا الغربية لشرح التطورات السياسية في الجزيرة العربية بعد توحيد الحجاز وضمه إلى الدولة السعودية.

كما انتدبه والده عام 1927 لزيارة بريطانيا وإجراء مباحثات انتهت بتوقيع اتفاقية جدة في 20 مايو/أيار 1927، وبمقتضاها اعترفت لندن بحكومة الملك عبد العزيز.

ترأس الملك الفيصل عام 1935، وفد المملكة العربية السعودية إلى مؤتمر لندن المعروف بمؤتمر المائدة المستديرة لمناقشة القضية الفلسطينية، وترأس أيضا وفد المملكة العربية السعودية ومثلها في التوقيع على ميثاق هيئة الأمم المتحدة في مدينة سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية.

كان أول وزير للخارجية السعودية عام 1930. وينسب إلى الملك فيصل إدخال العديد من الإصلاحات في المجالات المختلفة في المملكة العربية السعودية، ولاسيما على مستويات الاقتصاد، والتعليم، والمستوى الاجتماعي.

على المستوى الداخلي اهتم بشكل كبير بالتعليم والعلماء ووسع دائرة التعليم العام والتعليم الجامعي، وتحديث مناهجه، كما اعتنى بالضمان والتأمينات الاجتماعية، فضلا عن الجانب الاقتصادي والإداري.

وعلى المستوى الإسلامي، أسس الملك فيصل رابطة العالم الإسلامي، التي انبثق عنها مؤتمر القمة الإسلامي الأول الذي عقد في 18 أبريل/نيسان 1965.

كان له دور كبير في دعم التضامن بالعالم العربي والإسلامي ومناصرة قضاياه وعلى رأسها القضية الفلسطينية، استخدم سلاح النفط لأول مرة في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، وقطع الإمدادات عن الدول الغربية المؤيدة لإسرائيل خلال حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، فخلق لها أزمات كبيرة.

الوفاة
اغتيل الملك فيصل في 25 مارس/آذار 1975 على يد أحد أفراد عائلته لدوافع لم يُكشف عنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة