مروان البرغوثي   
الأربعاء 10/1/1432 هـ - الموافق 15/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:50 (مكة المكرمة)، 9:50 (غرينتش)

قيادي بارز في حركة فتح، شارك في الانتفاضة الفلسطينية الأولى سنة 1987، وتعرض للإبعاد والسجن أكثر من مرة، وحاولت إسرائيل اغتياله مرات عديدة، وأصدرت بحقه خمسة أحكام بالسجن مدى الحياة. انتخب عضوا باللجنة المركزية لفتح في مؤتمرها السابع عام 2016.

المولد والنشأة
ولد مروان البرغوثي يوم 6 يونيو/حزيران 1958 في قرية كوبر إلى الشمال الغربي من مدينة رام الله.

الدراسة والتكوين
اعتقل البرغوثي قبل إكمال المرحلة الثانوية بتهمة المشاركة في مظاهرات مناهضة للاحتلال في بيرزيت ورام الله مما أبعده عن الدراسة، لكنه استطاع الحصول على الثانوية العامة داخل السجن، وأضاف إليها تعلم العبرية ومبادئ الفرنسية والإنجليزية.

دخل جامعة بيرزيت وحصل على البكالوريوس في التاريخ والعلوم السياسية، ثم الماجستير في العلاقات الدولية بالجامعة نفسها، وحصل سنة 2010 على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية من معهد البحوث والدراسات التابع لـجامعة الدول العربية.

الوظائف والمسؤوليات
عمل البرغوثي حتى اعتقاله محاضرا في جامعة القدس في أبو ديس، وتولى العديد من المسؤوليات السياسية.

التوجه الفكري
آمن البرغوثي بأن المفاوضات يجب أن تستند إلى نطاق صلاحيات اتفاقات السلام، وتمثل الرؤية التي يؤمن بها داخل حركة فتح الرفض التام لـ تهويد القدس وسياسة الاستيطان اليهودي، ويعتبر المستوطنات بؤرا إرهابية تجب محاربتها، وهو من قيادات فتح التي لها علاقة طيبة بالجماعات الإسلامية.

التجربة السياسية
انخرط البرغوثي في العمل السياسي مبكرا، ونشط في حركة التحرير الفلسطيني (فتح) بقيادة الرئيس ياسر عرفات، وكانت إحدى مسؤولياته السياسية الأولى توليه رئاسة مجلس الطلبة بجامعة بيرزيت.

كان أحد مؤسسي الشبيبة الطلابية في الضفة الغربية، وترأس حركتها بجامعة بيرزيت بداية الثمانينيات، وعمل ضابط اتصال لمكاتب منظمة التحرير الفلسطينية في عمّان وتونس. تم ترحيله إلى الأردن، لكنه استمر من موقعه بالمنفى عضوا في اللجنة العليا للانتفاضة بمنظمة التحرير، وعمل في اللجنة القيادية لفتح (القطاع الغربي).

انتخب عضوا بالمجلس الثوري لفتح في المؤتمر العام الخامس للحركة، وانتخب أمين سر للحركة في الضفة بعد عودته إلى الأراضي المحتلة في أبريل/نيسان 1994، وعام 1996 انتخب عضوا بالمجلس التشريعي نائبا عن دائرة رام الله.

تعرض للاعتقال والمطاردة، فاعتقل عام 1984 وأعيد اعتقاله عام 1985، ثم فرضت عليه الإقامة الجبرية قبل أن يتعرض لـالاعتقال الإداري في السنة نفسها.

تعرض لأكثر من محاولة اغتيال أطلقت عليه في إحداها صواريخ موجهة، كما تم إرسال سيارة ملغومة خصيصا له. وفي آخر اجتياح إسرائيلي لرام الله، كان البرغوثي على قائمة المطلوبين، وتمكنت القوات الإسرائيلية من اعتقاله يوم 15 أبريل/نيسان 2002.

وجهت له تهم عديدة منها التحريض على قتل عشرات الإسرائيليين، وحكمت عليه المحكمة المركزية في تل أبيب عام 2004 وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة بخمسة أحكام بالمؤبد وأربعين عاما.

لم يعترف البرغوثي بالمحاكمة ورد عليها بقوله "جئتم بي إلى هنا بالقوة، لا أريد اتهاماتكم" مضيفا "لن تُكسر إرادتنا، نحن نناضل من أجل الحرية والاستقلال.. لن يكون هناك سلام قبل وضع حد للاحتلال".

ترأس القائمة الموحدة لفتح بالانتخابات التشريعية الثانية، ووقع يوم 9 مايو/أيار 2006 -نيابة عن الحركة- "وثيقة الوفاق الوطني" الصادرة عن القادة الأسرى لمختلف الفصائل الفلسطينية بسجون الاحتلال، وهي الوثيقة التي قادت إلى اتفاق مكة بين حركتي فتح والمقاومة الإسلامية (حماس).

ورغم وجوده بالسجن، انتخب البرغوثي مجددا عضوا في اللجنة المركزية لفتح، خلال المؤتمر السابع للحركة الذي عقد في رام الله نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2016.  

وجمع البرغوثي 70% من أصوات أعضاء المؤتمر ليأتي في طليعة الفائزين بعضوية اللجنة المركزية لفتح. وقالت زوجته فدوى وهي أيضا ناشطة في فتح -لوكالة الأنباء الفرنسية- إن مروان يتمتع بنفوذ أكبر مما كان عليه في أي وقت رغم وجوده في السجن منذ 14 عاما، وإنه نجح في إفشال المخطط الإسرائيلي لإسكاته وعزله عن الشارع وعن الساحة السياسية الفلسطينية.

ويرى محللون أن البرغوثي قادر على تحريك الجماهير، وهو الوحيد الذي يستطيع إنهاء الانقسام بين فتح وحماس.

المؤلفات
صدرت للبرغوثي بحوث وكتب، من بينها كتاب "ألف يوم في زنزانة العزل الانفرادي" وكتاب "الوعد" وكتاب "الوحدة الوطنية قانون الانتصار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة