ناصر العطية   
الثلاثاء 1436/3/2 هـ - الموافق 23/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:55 (مكة المكرمة)، 12:55 (غرينتش)

بطل رياضي قطري عالمي، استطاع شق طريقه في عالم الرياضة بسرعة كبيرة بوصفه سائق سيارات محترفا ولاعبا أولمبياً في الرماية. حاز العديد من الجوائز والميداليات الدولية.

المولد والنشأة
ولد ناصر بن صالح العطية يوم 21 ديسمبر/كانون الأول 1970 في مدينة لخريطيات شمال غرب العاصمة القطرية الدوحة. ينتمي إلى أسرة قطرية شهيرة تعتبر من أعرق أسر البلاد.

الدراسة والتكوين
درس في مدرسة أم صلال الابتدائية ومدرسة لخريطيات، وأكمل مراحل التعليم الابتدائي والاعدادي والثانوي، ثم قرر التضحية بدراسته من أجل الالتحاق بالخدمة العسكرية التي كانت في ذلك الوقت حلم كل شاب قطري.

يؤكد -وهو برتبة نقيب في الاتحاد العسكري الرياضي- أن الرياضة والعسكرية أعطتاه ما لم تعط الجامعات لخرّيجيها رغم تأكيده أهمية العلم والتعلم.

التجربة الرياضية
عشق العطية عالم السرعة منذ صباه فكان يسعى لأن يكون طيارا أسوة بأبناء عمه الذين تخرجوا في مدرسة الطيران ببريطانيا، ولذلك قرر اقتحام عالم سباقات السيارات الذي دخله بالمصادفة بعد أن شارك مساعدا في أحد السباقات المحلية.

قرر المشاركة سائقا في ثاني سباق محلي يشارك فيه فحل في المركز الثاني، ثم واصل المشاركة في السباقات الوطنية مدة أربع سنوات، لينتقل بعد ذلك في سنوات وجيزة إلى السباقات الإقليمية والدولية الكبرى، حيث فاز في العديد منها وحقق مراكز متقدمة في البعض الآخر.

شارك في العديد من البطولات الرياضية العالمية، خصوصا سباق السيارات وبطولات الرماية، فقد استطاع الفوز ببطولة رالي دكار 2011، ورالي حائل 2011 ورالي الشرق الأوسط في نفس السنة، كما حل ثانيا في بطولة رالي دكار 2010، بالإضافة إلى تتويجه بطلا لسباق المغرب الصحراوي 2014 الذي يعد من أصعب الراليات الصحراوية في العالم.

الجوائز والأوسمة
حصل العطية على العديد من الميداليات الذهبية والبرونزية في الكثير من المناسبات الرياضية سواء في ميدان الرماية، أو حلبات سباق السيارات، من بينها الميدالية البرونزية للرماية في أولمبياد لندن 2012 عن فئة السيكيت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة