عبد الرحمن واحد   
السبت 13/2/1436 هـ - الموافق 6/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:01 (مكة المكرمة)، 17:01 (غرينتش)

الرئيس الرابع لإندونيسيا، وأول رئيس منتخب بطريقة حرة، اشتهر بتعاطفه مع الأقليات خاصة المسيحية والصينية، كما تزعم "نهضة العلماء" أكبر حركة دينية إسلامية في إندونيسيا.

المولد والنشأة
ولد عبد الرحمن واحد يوم 4 أغسطس/آب 1940 في جزيرة جاوا لأسرة عرفت بالتدين والمحافظة على التقاليد الإسلامية.

الدراسة والتكوين
بعد إتمام دراسته الأولى في إندونيسيا سافر إلى القاهرة للدراسة بالأزهر ثم إلى العراق فكندا ليتم رحلته التعليمية هناك.

التجربة السياسية
كان "واحد" قبل توليه الرئاسة من الشخصيات الدينية والاجتماعية البارزة في إندونيسيا ونال احترام الملايين من الإندونيسيين، وقاد حركة "نهضة العلماء" أكبر تيار إسلامي في إندونيسيا، يبلغ عدد المسجلين في عضويتها وفق التقديرات الرسمية 30 مليون شخص.

عانى من أمراض عديدة، وأصيب بأكثر من جلطة دماغية، حتى قال مخالفوه: إنه متقلب الرأي لا يحسن التفكير ولا اتخاذ القرار. كما كان يعانى من ضعف شديد في البصر ألزمه الاستعانة بمساعد للحركة حتى داخل بيته، بالرغم من أنه أجرى عملية بأشعة الليزر في الولايات المتحدة الأميركية.

وفي سبتمبر/أيلول 1999 قرر الدخول في سباق الرئاسة مما صدم الكثير من المراقبين فضلا عن ملايين الإندونيسيين، غير أنه وبعد انسحاب الرئيس السابق يوسف حبيبي من الانتخابات قبل يوم واحد من موعد الاقتراع وانسحاب نائبه في رئاسة الحزب، انحازت الأحزاب الإسلامية داخل البرلمان لصالح "واحد" أمام منافسته وصاحبة الأغلبية البرلمانية ميغاواتي سوكارنو بوتري لينتهي الأمر بفوزه بأغلبية أصوات أعضاء البرلمان يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول 1999، وليصبح أول رئيس إندونيسي منتخب في ديمقراطية حقيقية.

بعد فوزه بالرئاسة اختار ميغاواتي -ابنة مؤسس إندونيسيا- نائبة له مما هدّأ حدة غضب مؤيديها وأعضاء حزبها.

لكنه ما إن أدى اليمين الدستورية حتى بدأت الأزمات والمشاكل تبرز أمام ناظريه الضعيفين، فزادت أحداث العنف الدموي بين المسلمين والمسيحيين في تيمور الشرقية وإيريان جايا وجزر مولوكو وكالمنتان ومناطق متفرقة من الأرخبيل الإندونيسي، إضافة إلى الأزمة الاقتصادية الخانقة والمطالبة الشعبية بمحاكمة الرئيس الأسبق سوهارتو وأركان حكمه بسبب تهم الفساد ضدهم.

بالإضافة إلى تدهور أوضاعه الصحية، اتهم بالتورط في قضيتي فساد فسارع البرلمان في 23 يوليو/حزيران 2001 إلى إقالته لتخلفه ميغاواتي سوكارنو بوتري.

الوفاة
بعد صراع طويل مع المرض، توفي عبد الرحمن واحد في 30 ديسمبر/ كانون الثاني 2009.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة