لام أكول   
الخميس 1432/1/18 هـ - الموافق 23/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:19 (مكة المكرمة)، 9:19 (غرينتش)

سياسي من جنوب السودان، تقلب في المعارك السياسية متمردا على حكومة الخرطوم، ثم انشق على المتمردين وجنح إلى السلم وأصبح وزيرا لخارجية السودان، ثم عاد إلى التمرد وصار وسيطا بين المتصارعين في دولة الجنوب.

المولد والنشأة
ولد لام أكول يوم 15 يوليو/تموز 1950 في ولاية أعالي النيل بجنوب السودان، لأسرة من قبيلة الشلك.

الدراسة والتكوين
حصل على شهادة عليا في الهندسة من جامعة بريطانية.

الوظائف والمسؤوليات
عمل أستاذا في كلية الهندسة بجامعة الخرطوم، كما عمل وزيرا لخارجية السودان بعد توقيع اتفاق الخرطوم 2005-2007.

التجربة السياسية
انضم إلى الحركة الشعبية لتحرير السودان عام 1986، وانشق عنها عام 1990 وأسس حركة الفصيل الموحد المؤلفة أساسا من أبناء قبيلته الشلك.

وقع أكول اتفاقا مع الحكومة السودانية عرف باسم اتفاق فشودة للسلام عام 1997، ثم وقع معها اتفاقا آخر أطلق عليه اتفاق الخرطوم في العام نفسه، وعُيِّن بعدها وزيرا للنقل.

وفي يوليو/تموز 2002 انسحب من حزب المؤتمر الوطني الحاكم، حين لم يعين في مكتبه السياسي، وانسحب معه كل من علي مكي بلايل المستشار الرئاسي السابق للسلام وأمين بناني، بسبب ما اعتبروه غياب الشفافية وعدم الالتزام بمبدأ الحريات الأساسية، والفشل في تنفيذ اتفاقات السلام الموقعة مع فصائل من حركة التمرد.

ظل ينسق نشاطاته السياسية والعسكرية مع الحركة الشعبية لتحرير السودان وذراعها العسكري الجيش الشعبي.

وفي 2009 انشق أكول مجددا عن الحركة الشعبية لتحرير السودان وأسس حزبا جديدا هو "الحركة الشعبية لتحرير السودان.. التغيير الديمقراطي".

وبعد انفصال الإقليم الجنوبي عن السودان في 2011 انتقل ليشكل المعارضة السياسية للحركة الشعبية الحاكمة في جوبا.

ومع الأزمة التي ضربت الحركة الشعبية وتمرد عدد من قادتها على الحكومة في النصف الأخير من عام 2013، انتقل لام أكول ليكون وسيطا بين الأطراف المتصارعة وتقريب وجهات النظر بينهم لحل أزمة الدولة الجديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة