لويس فان غال.. ماركة تدريب هولندية   
الأربعاء 7/11/1437 هـ - الموافق 10/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:59 (مكة المكرمة)، 6:59 (غرينتش)

مدرب كرة قدم هولندي، ولاعب سابق، يعتبر من أكثر المدربين تتويجا بالألقاب مع الأندية الهولندية والأوروبية رغم أن الحظ لم يسعفه لتحقيق ألقاب دولية لمنتخب "الطواحين" الهولندي.

المولد والنشأة
ولد أليوسيوس بايلوس ماريا فان غال المعروف باسم لويس فان غال في الثامن من أغسطس/آب 1951 بمدينة أمستردام الهولندية، وهو متزوج، وله بنتان.

الدراسة والتكوين
انخرط منذ صغره في مدرسة التكوين الخاصة بنادي "أولد دي مير" في أمستردام، وحصل على تكوين في مجال التربية البدنية، واشتغل أستاذا لهذه المادة في عدة ثانويات بهولندا، موازاة مع مسيرته لاعب كرة قدم نصف محترف.

التجربة الرياضية
بدأ مسيرته كلاعب من مدرسة نادي "أولد دي مير" لتنطلق بعد ذلك مسيرته الاحترافية لاعب خط وسط بفريق النادي، ثم التحق في بداية شبابه لاعب وسط ميدان بعدة أندية، من بينها نادي "أنفرس" البلجيكي، و"تلستار" و"سبارتا روتردام" و"أياكس أمستردام" و"ألكمار" في هولندا.

بدأت رحلة فان غال في عالم التدريب عام 1986 مساعد مدرب بنادي ألكمار، ثم انتقل عام 1988 للعمل مساعدا لـ"ليو بينهاكر" مدرب نادي أياكس حينئذ قبل أن يشرف ابتداء من عام 1991 على تدريب الفريق، واستمر معه إلى غاية عام 1997 نجح خلالها في استعادة أمجاد الفريق مع الألقاب المحلية والأوروبية.

وانتقل فان غال عقب ذلك لتدريب نادي برشلونة الإسباني عام 1997 واستمر معه إلى غاية عام 2000 توج خلالها بعدة ألقاب، قبل أن يتولى مهمة تدريب منتخب هولندا، لكنه فشل في التأهل إلى كأس العالم عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

وعاد بعد ذلك للإشراف على نادي برشلونة عام 2003، لكنه لم يستمر معه سوى موسم واحد فشل خلاله في تكرار نجاحه السابق معه، مما أدى إلى إقالته، وعين مجددا عام 2004 لتدريب نادي أياكس، قبل أن ينتقل عام 2005 إلى نادي ألكمار الذي توج تحت إشرافه عام 2009 بثاني لقب له بطلا للدوري الهولندي.

دخل لويس فان غال ابتداء من عام 2009 تجربة جديدة مع نادي بايرن ميونيخ الألماني استمرت إلى عام 2011، ثم تولى مرة أخرى عام 2012 تدريب منتخب هولندا، حيث شارك معه في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، قبل أن يتحول بعدها إلى إنجلترا لتدريب نادي مانشستر يونايتد انطلاقا من عام 2014 إلى غاية عام 2016.

أسلوب التدريب
عرف بقدرته على بناء الفرق وتقديمه لاعبين جدد تحولوا إلى نجوم على المستويين الأوروبي والعالمي وصنعوا أمجاد فرقهم، سواء في نادي أياكس أمستردام الهولندي في تسعينيات القرن الماضي، أمثال باتريك كلويفرت ومارك أوفرماس وإدغار ديفيس، أو في نادي بايرن ميونيخ الألماني على غرار "كروس" و"مولر" والنمساوي "آلابا".

وفي المقابل، ينتقد لأنه رغم موهبته في اكتشاف المواهب الجديدة اشتهر بـ"عناده" مع عدد من اللاعبين النجوم في الفرق التي دربها، وتخلصه من العديد منهم بدعوى أنهم لا يتوافقون مع فلسفة طريقة لعبه على غرار حالة مهاجم نادي برشلونة السابق البرازيلي ريفالدو، إضافة إلى علاقته المتوترة مع وسائل الإعلام.

اشتهر خلال إشرافه على نادي برشلونة بضم العديد من اللاعبين الهولنديين للفريق الكاتالوني إبان قيادته إلى درجة لقب فيها النادي الكاتالوني حينها بـ"المستعمرة الهولندية".

يعرف فان غال بشخصيته الصارمة وقدرته على بناء الفريق وإدارته الجيدة للاعبين داخل الملعب، واعتماده على طريقة لعب الكرة الهجومية الشاملة من خلال خطة 4-2-3-1.

الجوائز والألقاب
توج في هولندا مع نادي أياكس بلقب الدوري ثلاث مرات أعوام 1994 و1995 و1996، وكأس هولندا مرة واحدة عام 1993، وكأس السوبر الهولندي أعوام 1993 و1994 و1995، وكأس الاتحاد الأوروبي عام 1992 ودوري أبطال أوروبا عام 1995 وكأس الإنتركونتنتال عام 1995، كما خلق الحدث بتتويجه بلقب الدوري المحلي مع نادي ألكمار عام 2009.

وفي إسبانيا نال فان غال لقب الدوري مع نادي برشلونة مرتين عامي 1998 و1999 وكأس الملك عام 1998 وكأس السوبر الأوروبي عام 1997.

كما حصل مع نادي بايرن ميونيخ على لقب الدوري الألماني عام 2010 وكأس ألمانيا وكأس السوبر الألماني في نفس العام، ثم قاد فريق مانشستر يونايتد للفوز ببطولة كأس إنجلترا عام 2016 قبل أن تتم إقالته بسبب أداء الفريق السيئ في الدوري الإنجليزي وعدم تمكنه من الصعود لدوري أبطال أوروبا.

وعلى مستوى منتخب هولندا تمكن فان غال خلال إشرافه عليه من الحصول على المركز الثالث خلال بطولة كأس العالم بالبرازيل 2014.

نال جائزة أفضل مدرب في العالم عام 1995 التي تقدمها مجلة "وورد سوكر"، وجائزة "رينوس ميشيلز" لأفضل مدرب في هولندا موسمي 2007 و2009، إضافة إلى حصوله على جائزة مدرب العام في هولندا عامي 2009 و2014 ، كما توج بجائزة أفضل مدرب في ألمانيا عام 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة