ألفريد نوبل   
الاثنين 1436/2/8 هـ - الموافق 1/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:35 (مكة المكرمة)، 12:35 (غرينتش)

مخترع وصانع الديناميت. أوصى بتخصيص جزء من ماله لجائزة تـُمنح للأشخاص الأكثر إفادة للبشرية في ميادين الفيزياء والكيمياء والفيزيولوجيا والطب والأدب، وأضيفت إليها فيما بعد جائزة السلام.

المولد والنشأة
ولد ألفريد إيمانويل نوبل يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول 1833 في ستوكهولم بالسويد لعائلة فقيرة تسمى "نوبليف"، سكنت منذ القرن الـ17 قرية في شمال ستوكهولم.

الدراسة والتكوين
ظهرت على نوبل مبكرا علامات النبوغ في دراسة اللغات، ففي السنة الخامسة من المرحلة الابتدائية كان يتحدث الإنجليزية والألمانية والفرنسية والروسية بطلاقة، وحصل على شهادة الكفاءة فيها، كما أظهر ميلا شديدا نحو الكيمياء.

التجربة العلمية
سافر نوبل -عندما بلغ الـ17 من عمره- إلى الولايات المتحدة وعمل في شركة إريكسون. بعدما خسرت روسيا حرب القرم عام 1854 قرر القيصر عدم الاعتماد على متفجرات أسرة نوبل، فبدأ والده التخطيط لصناعة قنبلة تسير ذاتيا (صاروخ) وتحسين صناعة النتروغليسيرين المتفجر، وأقنع الجيش السويدي بالاستفادة منه. وبعد الموافقة طلب منه والده ترويض هذا المتفجر.

حوّل نوبل (بعد عمل جاد خلال 1859-1863) المتفجر إلى حبيبات سهّلت استخدامه، واخترع الصاعق الذي اعتبرته الصحافة أعظم اختراع في مجال المتفجرات، وحصل بعده على براءة اختراع.

وفي ألمانيا بنى أول مصنع للعتاد بالصاعق، وزود الدول المتحاربة بالمتفجرات، ثم نال براءة اختراع لاكتشافه طريقة جديدة لطلي الحديد، كما صنع مواد لتقوية الجلد والمطاط والحرير الصناعي.

واصل العالم الشاب أبحاثه العلمية فاكتشف كبسولة التفجير عام 1865 وحصل على براءة اختراعها، ثم توصل إلى اختراع مادتيْ "الجيلاتين" الناسف و"البالستيت". ولقيت إنجازاته شهرة عالمية، وانتشرت مصانعه في عدد من دول العالم فجنى منها ثروة طائلة.

استعمل متفجر الديناميت -على عكس إرادة مخترعه- في الحروب، وكان في كثير من الأحيان أداة هدم لا إعمار، مما جعل نوبل يوصي عند وفاته بجزء كبير من ثروته ليمنح جوائز سنوية لأكثر الأشخاص إفادة للبشرية في ميادين الفيزياء، والكيمياء، والاقتصاد، والطب، والأدب. وقد أضيفت فيما بعد "جائزة السلام" إلى لوائح الجوائز المقدمة، وأصبحت أشهر الجوائز وأكبرها قيمة معنوية ومادية.

الوفاة
أصيب ألفريد نوبل -وهو في الستين من عمره- بالروماتيزم وعجز القلب فطلب منه طبيبه أن يرتاح, لكنه بقي على نشاطه يزور مصانعه وشركاته في أرجاء العالم حتى توفي يوم 10 ديسمبر/كانون الأول 1896.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة