إدريس الأزمي   
الاثنين 1436/12/8 هـ - الموافق 21/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:43 (مكة المكرمة)، 9:43 (غرينتش)

سياسي واقتصادي مغربي، ودكتور في الكيمياء، وقيادي في حزب العدالة والتنمية، وعضو بمجلسه الوطني، وتولى في حكومتي عبد الإله بنكيران الأولى والثانية منصب وزير منتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية مكلف بالميزانية.

المولد والنشأة
ولد إدريس الأزمي بمدينة فاس في 16 سبتمبر/أيلول 1966 لأسرة محافظة، وقضى جزءا من طفولته وشبابه بمدينة تاونات.

الدراسة والتكوين
تلقى إدريس الأزمي تعليمه الابتدائي في مدينة تاونات بمدرسة أولاد آزم، وحصل على الشهادة الابتدائية عام 1977، ثم حصل على شهادة البكالوريا (الثانوية العامة) في تخصص العلوم التجريبية، ونال بعدها عام 1989 البكالوريوس (الإجازة) في الكيمياء بكلية العلوم جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.

وحصل على دبلوم الدراسات العليا من جامعة بواتيي بفرنسا عام 1990، وشهادة الدكتوراه من الجامعة نفسها عام 1994 في تخصص الكيمياء التطبيقية، كما حصل على دبلوم السلك العالي للمدرسة الوطنية للإدارة بالرباط عام 1997، وعلى دبلوم الدراسات الاقتصادية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية بجامعة محمد الخامس-أكدال بالرباط عام 2001.

وحصل على دبلوم الدراسات العليا لمعهد إدارة المقاولات بجامعة باريس1 بونطيون السوربون، ودبلوم مركز الدراسات المالية والاقتصادية والبنكية بمارسيليا عام 2006.

الوظائف والمسؤوليات
تقلد الأزمي مهاما متعددة؛ حيث عُين نائبا لمديرة الخزينة والمالية الخارجية، ثم مسؤولا عن التمويلات والعلاقات الخارجية بوزارة الاقتصاد والمالية.

مثّل المغرب بمجلس إدارة المصرف العربي للتنمية في أفريقيا، ومثله أيضا بمجلس إدارة الشركة المغربية الليبية للاستثمار، وحصل على اللجنة التنفيذية لمجموعة العمل حول فعالية الدعم العمومي للتنمية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OCDE).

عُين الأزمي وزيرا منتدبا لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية في حكومة عبد الإله بنكيران يوم الثالث من يناير/كانون الثاني 2012، وانتخب يوم 15 سبتمبر/أيلول 2015 عمدة لمدينة فاس.

التجربة المهنية والسياسية
راكم الأزمي خبرة مهنية في المجالين المالي والاقتصادي، حيث شارك في تتبع وإعداد برامج المساعدة المالية مع الشركاء الماليين للمغرب، وأسهم في إعداد التركيبة المالية وتعبئة التمويلات الميسرة للمشاريع العمومية الكبرى.

video

نسّق الأزمي الشقين الاقتصادي والمالي للمفاوضات المتعلقة بالوضع المتقدم مع الاتحاد الأوروبي، والسياسة الأوروبية للجوار، وشارك في المفاوضات بشأن اتفاقية التبادل الحر مع كندا، وكذلك مفاوضات اتفاقيات تشجيع وحماية الاستثمارات مع الدول الشريكة للمغرب.

سياسا، انخرط الأزمي في حزب العدالة والتنمية ذي المرجعية الإسلامية، ويعد من أبرز قياداته؛ فقد شغل عضوية لجنة الإشراف على صياغة البرنامج الانتخابي للحزب، وعرف عنه أنه آثر العمل في الظل حتى انتخابه لعضوية المجلس الوطني للحزب (برلمان الحزب).

ونال عضوية الأمانة العامة للحزب بحكم مسؤوليته الوزارية، ولمع نجمه عبر مشاركاته في برامج سياسية واقتصادية تلفزيونية.

وأصبح حديث الناس في الانتخابات البلدية والجهوية التي نظمت في الرابع من سبتمبر/أيلول 2015، بوصفه قائدا للائحة حزب العدالة والتنمية بمدينة فاس، بعدما حقق نجاحا كاسحا، وأزاح الأزمي الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط من عمودية المدينة، عقب حصول لائحته في مقاطعة سايس على 33 مقعدا من أصل 38، مقابل خمسة مقاعد لحزب الاستقلال، وحصول لوائح حزب الأزمي على 72 مقعدا من أصل 97 في كل مقاطعات مدينة فاس (المشكِّلة لمجلس المدينة)؛ مما مهد الطريق أمامه لتبوء منصب عمدة العاصمة العلمية للمملكة المغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة