إيوانيس لاتسيس   
الأربعاء 27/5/1436 هـ - الموافق 18/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)

رجل أعمال يوناني، نجح في مجال النقل البحري، وكوّن إمبراطورية مال وأعمال امتدت في المنطقة، وبنى شبكة علاقات واسعة مع سياسيين كبار في العالم. وجهت له اتهامات بالتعامل مع الاحتلال الإيطالي خلال الحرب العالمية الثانية لكن القضاء اليوناني برّأه من هذه التهمة.

المولد والنشأة:
ولد إيوانيس لاتسيس يوم 14 سبتمبر/أيلول 1910 في منطقة إيلياس غرب اليونان.

الدراسة والتكوين: درس في الكلية البحرية في بيريوس.

المسار المهني:
بدأ لاتسيس عمله الحر عام 1945 بشراء أول سفينة لنقل الركاب، قبل أن يبني أسطول نقل بحري متكامل. استعان بشبكة من أصدقائه ومعارفه لبناء ثروته الطائلة.

امتلك عام 1967 حوالي 12 ناقلة نفط تعمل لنقل الذهب الأسود في المنطقة، وامتلك أكبر ناقلة نفط في العالم "هيلاس فوس" بسعة نصف مليون طن.

 وسع خلال سنوات الانقلاب العسكري في اليونان (1967-1974) مملكته المالية فأسس شركة "بترولا هيلاس"، أول شركة يونانية تصدر النفط من اليونان، واشترى عام 1980 مصرف "بنك دي ديبوتس" من أسرة أوناسيس، كما كان يمتلك بنك "يورو بنك إرغاسيا" حتى موته.

في عام 1972 اشترى 1.770 فداناً من الأراضي أقام عليها مصافي نفط بسعة مليون طن، ووسع أعمال النقل البحري الخاصة به وصار ينقل الحجاج من بلاد متوسطية إلى المملكة العربية السعودية. حاول فتح خط لنقل الركاب من اليونان إلى أوستراليا، لكن هذا الخط كان مسيطرا عليه من أسرة منافسة منعته من هذا الحلم.

اتفق خلال السبعينيات مع السلطات في المملكة العربية السعودية على نقل النفط ببواخره، مما أتاح له مضاعفة ثروته. امتدت أعماله في المملكة إلى تعهدات بناء مشروعات ضخمة وبنى تحتية. كانت له شبكة علاقات واسعة مع معظم قادة ورؤساء العالم المهمين في تلك الفترة.

أنشأ عام 1970 مؤسسة لاتسيس للمنح الدراسية، وأنشأ عام 1990 مؤسسة لمساعدة أبناء الأقلية اليونانية في جنوب ألبانيا، كما تحملت مؤسسة لاتسيس تكلفة ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة اليونانية، وقد عرفت الترجمة باسمه وهي من أكثر النسخ تداولا في اليونان.

الجوائز والأوسمة:
منحته البطريركية المسكونية جائزة الصليب الذهبي، كما منحته الدولة اليونانية وجامعة أثينا جوائز تكريمية مماثلة.

الوفاة
توفي إيوانيس لاتسيس في 17 أبريل/نيسان 2003 ، واستمرت مؤسسته تقوم بنفس الدور الداعم للطلاب والمحتاجين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة