هند صبري   
الثلاثاء 18/4/1432 هـ - الموافق 22/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:10 (مكة المكرمة)، 6:10 (غرينتش)

ممثلة تونسية بدأت حياتها الفنية مبكرا، فحصلت على جائزة أحسن ممثلة في أيام قرطاج السينمائية وهي في الـ15 من العمر، عن فيلم "صمت القصور"، وتألقت في فيلم "مذكرات مراهقة" عام 2002 فأصبحت واحدة من نجوم السينما العربية.

المولد والنشأة
ولدت هند صبري يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني 1979 في العاصمة تونس، وتربت في عائلة مثقفة ومنفتحة على عالم الفن والأدب، وكان أبوها محاميا وأمها أستاذة للغة الفرنسية.

الدراسة والتكوين
درست في المعهد الفرنسي في العاصمة تونس خلال المرحلة الثانوية، ثم درست الحقوق في جامعة تونس، حيث حصلت على الأستاذية في القانون سنة 2001، ثم الماجستير في الملكية الفكرية عام 2004.

تعاونت عام 2009 مع برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة لرفع الوعي حول مشكلات الجوع في المنطقة العربية، وفي عام 2010 أعلن عن اختيارها سفيرة لمكافحة الجوع في برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

التجربة الفنية
لم تكن مولعة في صغرها بالتمثيل لكن صداقة والدها بالمخرج التونسي النوري بوزيد جعلت الأخير ينتبه إلى موهبتها فقدمها للمخرجة التونسية مفيدة التلاتلي التي اختارتها لفيلم "صمت القصور".

وهكذا انطلقت تجربتها السينمائية الأولى في تونس عام 1994 وهي في الـ14 من العمر، وأحرزت جائزة أفضل ممثلة عن "صمت القصور" ضمن فعاليات أيام قرطاج السينمائية.

تكررت تجربتها مع نفس المخرجة التونسية عام 2000 في فيلم بعنوان "موسم الرجال"، ثم توالت أدوارها في عدد من الأفلام التونسية مثل فيلم "ريح السد" و"عرائس الطين" للمخرج التونسي المعروف النوري بوزيد.

جذبت هند صبري انتباه المخرجة المصرية إيناس الدغيدي التي تعرفت عليها في تونس عام 1995 على هامش أيام قرطاج السينمائية واختارتها لتلعب دور البطولة في فيلم "مذكرات مراهقة" (2002) الذي أثار جدلا كبيرا في مصر.

ورغم أن الفيلم أدخلها عالم صناعة السينما المصرية، فإن قبولها دور البطولة أثار ضدها موجة انتقادات بدعوى أنها ممثلة بلا قيود أخلاقية تقوم بأدوار ترفضها نظيراتها المصريات.

بعد تجربتها السينمائية الأولى في مصر قررت الإقامة في القاهرة وتفرغت للتمثيل وقدمت أدوارا مميزة في العديد من الأفلام المصرية أبرزها "مواطن ومخبر وحرامي" عام 2002 و"بنات وسط البلد" عام 2005.

كما شاركت في بطولة الفيلم الشهير "عمارة يعقوبيان" عام 2006 مع عدد من أبرز نجوم السينما المصرية.

قدمت أول أدوارها الكوميدية في مسلسل "عايزة أتجوز" الذي عرض في رمضان 2010، إضافة إلى مسلسل "فرتيغو" في السنة نفسها.

الجوائز والأوسمة
نالت العديد من الجوائز، مثل جائزة أفضل ممثلة عن دورها في الفيلم التونسي "صمت القصور" عام 1994 في أيام قرطاج السينمائية، وجائزة أحسن ممثلة عن فيلم "مواطن ومخبر وحرامي" عام 2001 في المهرجان القومي للسينما المصرية وحصلت على الجائزة نفسها للفيلم نفسه في مهرجان الرباط الدولي للسينما عام 2004.

كما أحرزت جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "جنينة الأسماك" من مهرجان روتردام للأفلام العربية في هولندا عام 2008، وجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "الجزيرة" من المهرجان القومي للسينما المصرية في العام نفسه.

وفي 2012 حصلت على جائزة أفضل ممثلة في مهرجان أفلام السلام بهوليوود عن دورها في فيلم "أسماء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة