منغوم سيسي   
الخميس 5/6/1436 هـ - الموافق 26/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:14 (مكة المكرمة)، 10:14 (غرينتش)

داعية ودبلوماسي غامبي، يعتبر أحد أهم شخصيات العمل الدعوي والخيري بغرب أفريقيا، ومن أبرز الشخصيات الأفريقية التي ساهمت بقوة في نشر الثقافة العربية والإسلامية في المنطقة.

المولد والنشأة
ولد مانغوم مختار سيسي عام 1951 في مدينة "تييس" السنغالية لأسرة صوفية محافظة.

الدراسة والتكوين
بدأ مسيرته الدراسية الابتدائية والمتوسطة والثانوية في المدارس الغامبية، ثم سافر إلى المملكة العربية السعودية حيث حصل فيها على دبلوم في تعليم العربية لغير الناطقين بها من جامعة الملك سعود بن عبد العزيز.

التحق خلال 1983-1988 بجامعة أم القرى السعودية التي حصل منها على شهادة الإجازة في علوم اللغة العربية وآدابها.

سافر بعد انتهاء دراسته في السعودية إلى بريطانيا لإكمال تعليمه هناك، فنال شهادة الماجستير من جامعة برمينغهام 1988، ثم شهادة الدكتوراه من جامعة سالفورد ببريطانيا. ونشط أثناء مقامه في بريطانيا في اتحاد الطلبة المسلمين الأفارقة الذي تولى رئاسته.

الوظائف والمسؤوليات
بدأ حياته المهنية معلما في المدارس العربية الأهلية بغامبيا، ثم عُين بعد ذلك منسقا لتطوير المناهج الدراسية في وزارة التربية والتعليم.

بعد مسيرته في التدريس التحق بالعمل الخيري، حيث عمل مديرا لمكتب رابطة العالم الإسلامي بالمنطقة، ثم مديرا إقليميا لهيئة الإغاثة الإسلامية.

اختارته بلاده سنة 2001 سفيرا لها في العديد من البلدان العربية مثل السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين والسودان وسوريا.

عمل أيضا ممثلا لغامبيا في منظمة المؤتمر الإسلامي، ثم سفيرا لدى منظمة الوحدة الأفريقية (الاتحاد الأفريقي لاحقا).

التجربة الدعوية
قرر مانغوم سيسي العودة إلى ميدانه المفضل وهو العمل الخيري والدعوي، فتولى سنة 2002 إدارة المكتب الإقليمي لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية، وكان يشرف على أعمال المكتب في غرب أفريقيا.

عُرف سيسي بغيرته الشديدة على الإسلام، وكان في صدارة المثقفين الأفارقة الذين تصدوا لحملات التيار العلماني وروافد الماسونية والتنصير في منطقة غرب أفريقيا بشكل عام والسنغال بشكل خاص.

اشتهر بكتاباته ودروسه ومشاركاته في البرامج والمناظرات الإعلامية التي كانت تدحض مزاعم المتقولين على الإسلام وقيمه.

الوفاة
توفي الداعية منغوم سيسي في أبريل/نيسان 2013 متأثرا بمرض السرطان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة