عبد المتعال الجبري.. مسيرة السجن والغربة والتأليف   
الأحد 1438/1/8 هـ - الموافق 9/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:23 (مكة المكرمة)، 7:23 (غرينتش)

عبد المتعال الجبري، عالم مصري ينتمي للجيل الأول من قادة جماعة الإخوان المسلمين، خلف كتبا في الفقه والسياسة والفكر، وخبر السجون والتعذيب في ستينيات وثمانينيات القرن الماضي، مما اضطره للاغتراب.

المولد والنشأة
ولد عبد المتعال محمد الجبري عام 1926 في مركز الإبراهيمية بمحافظة الشرقية في مصر.

الدراسة والتكوين
حفظ القرآن الكريم في الكتّاب، وتلقى التعليم الابتدائي والثانوي بمعهد الزقازيق الديني، ثم نال شهادة ليسانس في اللغة العربية والعلوم الإسلامية من كلية دار العلوم بالقاهرة، تخصص في التاريخ والحضارة الإسلامية فحصل على الماجستير والدكتوراه من ذات الكلية، كما حصل على دبلوم التربية وعلم النفس من جامعة عين شمس.

الوظائف والمسؤوليات
عمل لفترة في التدريس الجامعي ثم تفرغ للدعوة والتأليف، وترأس مركزا إسلاميا بالولايات المتحدة لمدة 12 عاما.

التجربة الفكرية والسياسية
انتسب الجبري لجماعة الإخوان المسلمين في مرحلة مبكرة من عمره عندما كان طالبا في المعهد الأزهري بالزقازيق، واعتقل بسبب انتمائه للجماعة عام 1949.

تعرف على مؤسس الجماعة الشيخ حسن البنا في الأربعينيات، وتبنى خطه الفكري ورأى في منهجه ضالته المنشودة فانتقد خصوم الحركة الإسلامية وهاجم الفكر والنظام الناصريين.

يتجسد إيمانه بنهج البنا في قوله عنه "كان الرجل مصنوعا لقيادة الحركة الإسلامية بسمته البسيط، ولحيته الخفيفة، ومظهره الذي لا تجد فيه تكلف بعض العلماء ولا العنجهية ولا السذاجة، فكان وقورا مهيبا..".

تعتبر مصادر جماعة الإخوان أن "الجبري واحد من الرعيل الأول الذين عاصروا البنا وتتلمذوا على يديه".

حوكم الجبري أمام محكمة ثورية 1965 بتهمة إحياء جماعة الإخوان المسلمين وأودع السجن إلى جانب شخصيات كبيرة في الجماعة، وأفرج عنه بعد وفاة الرئيس المصري جمال عبد الناصر عام 1970.

ثم اعتقل في أحداث سبتمبر/أيلول 1981 التي اندلعت اعتراضا على معاهدة كامب ديفد. وتقول مصادر سياسية إن الجبري عذب عذابا شديدا بعد اغتيال الرئيس أنور السادات في ذات العام لأن مباحث أمن الدولة كانت تعتقد أنه (الجبري) المرشد الخفي لجماعة الإخوان المسلمين.

بعد الإفراج عنه هاجر الجبري إلى الولايات المتحدة، واستقر به المقام في ولاية نيوجيرسي، حيث مكث 12 عاما يدير مركزا إسلاميا.

تؤكد شهادات المحيطين به رفضه للعنف وتشديده على أن "منهج الجماعة هو منهج سلمي يقوم على الإصلاح التدريجي عبر العمل الدعوي والتربوي ويرفض أي أفكار تدعو إلى التطرف أو الصدام".

وعرف الجبري باطلاعه الواسع على كتب التراث والفكر الإسلامي والعقائد وعلى مصادر الفكر الغربي، وقدرته على تناول القضايا الدينية بروح العصر.

وقد أولى عناية خاصة لقضايا الاستشراق والمذاهب والطوائف الإسلامية، وطالب بالتحري في دراسة الحضارة الإسلامية "لأنها فوق الأهواء والطائفية والمذهبية".

وإلى جانب القضايا الفكرية والسياسية غطى إنتاجه العلمي العقيدة والتفسير والفقه والأصول والتاريخ.

المؤلفات
ومن مؤلفاته: المصطلحات الأربعة بين الإمامين الماوردي ومحمد عبده، الناصرية والاتجاه الإسلامي، الناصرية في قفص الاتهام، لماذا اغتيل حسن البنا؟ الضالون كما صورهم القرآن، حوار مع الشيعة حول الخلفاء الراشدين، السيرة النبوية وأوهام المستشرقين، الاستشراق وجه للاستعمار الفكري.. دراسة في تاريخ الاستشراق وأهدافه وأساليبه، غرائب ابن حزم في قضايا الفقه، والمرأة في التصور الإسلامي.

الوفاة
توفي عبد المتعال محمد الجبري في نيوجيرسي عام 1995 بعد أربع سنوات من المعاناة من المرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة