فرانك فالتر شتاينماير   
الأحد 28/11/1435 هـ - الموافق 21/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:32 (مكة المكرمة)، 10:32 (غرينتش)

سياسي ألماني، وأحد قياديي الحزب الاشتراكي الديمقراطي. كان مساعدا للمستشار الألماني غيرهارد شرودر ومقربا منه، يحظى بشعبية كبيرة، وتولى مناصب عديدة أبرزها منصب وزير الخارجية.

المولد والنشأة
ولد فرانك فالتر شتاينماير يوم 5 يناير/كانون الثاني 1956 في مدينة ديتمولد بولاية شمال الراين غربي ألمانيا.

الدراسة والتكوين
حصل على الثانوية العامة عام 1974 وعلى دبلوميْن في القانون عام 1982 والعلوم السياسية عام 1986، وعلى درجة الدكتوراه عن موضوع دور الدولة في حماية المشردين ومكافحة التشرد من جامعة غيسين عام 1991.

الوظائف والمسؤوليات
شغل عددا من المناصب بدأها بأدائه الخدمة العسكرية في الفترة 1974-1976، وتدرج بعدها في المناصب الأكاديمية بقسميْ القانون والعلوم السياسية في جامعة غيسين.

تولى عام 1993 إدارة مكتب رئيس حكومة ولاية سكسونيا السفلى، وبعدما كان مراقــَبا من طرف الاستخبارات الألمانية الداخلية أيام الجامعة، بات بعد حوالي عقدين وزير دائرة المستشارية والمنسق العام لأجهزة الاستخبارات الألمانية في عهد المستشار غيرهارد شرودر عام 1998.

شغل منصب وزير الخارجية خلال 2005-2009، ومنصب نائب المستشارة أنجيلا ميركل في 2007-2009، وكان رئيس كتلة الحزب الاشتراكي وزعيم المعارضة في البرلمان الألماني (بوندستاغ) إلى غاية توليه منصب وزير الخارجية مرة أخرى في أكتوبر/تشرين الأول 2013.

التجربة السياسية
انخرط شتاينماير مبكرا في أنشطة الحزب الاشتراكي الديمقراطي قبل أن يلتحق رسميا بعضوية الحزب عام 1975. شارك خلال المرحلة الجامعية في تحرير المجلة الدورية اليسارية "الديمقراطية والقانون" التي كانت خاضعة لرقابة هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية).

عُرف بقربه من غيرهارد شرودر الذي عينه مستشارا أول له خلال رئاسته للحكومة الألمانية، واشتهر بدوره في إعداد الإصلاحات الاقتصادية والصحية والضريبية الشاملة التي نفذتها حكومتا شرودر الأولى والثانية خلال 1998-2005.

اتهم خلال تلك المرحلة برفض نقل المعتقل الألماني من أصل تركي مراد كورناز من معسكر غوانتانامو في كوبا إلى ألمانيا، واشتهر بدعوته حينها لسحب كل الأسلحة والقنابل النووية الأميركية من أوروبا.

انتخب في أكتوبر/تشرين الأول 2007 نائبا لرئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وبعد عام واحد اختار الحزب شتاينماير رئيسا له.

وفي سبتمبر/أيلول 2008 رشّحه الحزب لمنافسة زعيمة الاتحاد المسيحي الديمقراطي، على منصب مستشار البلاد في انتخابات 2009، وأعلن في أغسطس/آب 2010 انسحابه مؤقتا من العمل السياسي بعد تبرعه بإحدى كليتيه لزوجته المريضة.

المؤلفات
أصدر فرانك فالتر شتاينماير كتابين: الأول عام 2004 بعنوان "صنع في ألمانيا 21"، والثاني عام 2009 بعنوان "ألمانيتي، ماذا أؤيد؟".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة