جميلي.. أصغر رياضية بوفد المغرب في ريو 2016   
الجمعة 1437/11/2 هـ - الموافق 5/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:00 (مكة المكرمة)، 15:00 (غرينتش)

هند جميلي رياضية من أب مغربي وأم جزائرية، تحمل الجنسية الفرنسية، وهي متخصصة في الكاياك. قررت تمثيل المغرب في أولمبياد ريو 2016، ورافقت الوفد المغربي كأصغر رياضية فيه، إذ لم يتجاوز عمرها 17 سنة.

المولد والنشأة
ولدت هند جميلي يوم 11 ديسمبر/كانون الأول 1998، في مدينة أويونا شرق فرنسا.

التجربة الرياضية
تعتبر هند جميلي أصغر أعضاء الوفد المغربي في ألعاب ريو دي جانيرو الأولمبية، حيث تخوض أهم تجربة رياضية في حياتها ضمن منافسات الكاياك المتعرج.

والكاياك عبارة عن قارب صغير يجلس فيه المتسابق ويحركه بالمجدافين، وتكون المسابقة للفردي أو الزوجي أو الرباعي، ويمكن للمنافسات أن تجري في مياه راكدة أو في مجرى نهر.

وحجزت جميلي بطاقة تأهلها إلى الألعاب الأولمبية الصيفية بعد تتويجها بذهبية البطولة الأفريقية للتعرج في كينيا في نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

وعن كونها أصغر رياضية في الوفد المغربي، قالت هند "تدربت هنا (في ريو) مرتين، لكن الوضع مختلف عندما تشاهد الرياضيين والقرية الأولمبية. الآن بت مدركة أنها الألعاب الأولمبية، كما نشاهدها على الشاشة".

وقبل المشاركة في الأولمبياد عبرت جميلي عن حلمها بالوصول إلى نصف النهائي والنهائي، فيما اعتبر حلما صعبا بالنظر إلى خبرتها المتواضعة مقارنة مع باقي البطلات، رغم مشاركة 21 رياضية فقط في المسابقة، إذ تحتل المركز 101 عالميا.

وعن قرارها تمثيل المغرب مسقط رأس والدها عبد الحميد، بدلا من الجزائر بلد والدتها، أو فرنسا حيث أبصرت النور وتعيش؛ قالت الشابة "اخترت المغرب لأنه كان متاحا أكثر لي. في فرنسا، يصعب علي أن أصل إلى هذا المستوى العالي، كنت أحلم بالوصول إلى الألعاب الأولمبية، مدربي (الفرنسي دافيد إيكرا) قال لي: حسنا، تملكين ثلاث جنسيات ويجب أن نستفيد من الوضع".

وتابعت "الجزائر أيضا سألت عني، لكن كنت قد اخترت المغرب، لم تحزن والدتي، لأنها الألعاب الأولمبية، لذا كانت سعيدة وطلبت مني الاستمتاع".

رئيس الاتحاد المغربي مأمون بلعباس العلوي قال بعد تأهلها إلى ريو "كنا نتابعها مذ كانت بعمر 13 في فرنسا، وأدركنا أنها تملك مستوى جيدا".

وأكدت جميلي التي تحولت من سباقات اختراق الضاحية، أنها فخورة بارتداء ألوان المغرب، وهي ستكون العربية الوحيدة المشاركة في سباق الكاياك المتعرج.

عاشت هند تجربة صعبة تمثلت في انقلاب قارب الكاياك بها في يونيو/حزيران 2014 خلال مشاركتها في فرنسا، حيث بقيت مدة طويلة تحت الماء، وعجزت عن الخروج، غير أن أحدهم أمسكها من ثيابها وسحبها، ثم توقفت عن الكاياك لمدة أسبوعين.

هند التي استهلت مشوارها الدولي في بطولة العالم في لندن 2015، تطمح للمشاركة في ألعاب 2016 و2020 و2024 الأولمبية، ثم إكمال مسيرتها المهنية كمعالجة فيزيائية.

مثل المغرب في ريو 2016، 49 رياضيا ورياضية في 13 لعبة ضمن أولمبياد ريو هي: ألعاب القوى (20)، والملاكمة (8)، والدراجات (3)، والجودو (3)، والتايكواندو (3)، والمصارعة (3)، ورفع الأثقال (2)، والسباحة (2)، والمبارزة (1)، والفروسية (1)، والرماية (1)، والغولف (1)، وهند جميلي في الكانوي كاياك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة