نصر يوسف.. مسار بالمناصب وآخر بجبهات القتال   
الخميس 1437/10/3 هـ - الموافق 7/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:15 (مكة المكرمة)، 7:15 (غرينتش)

اللواء نصر يوسف عسكري وسياسي فلسطيني التحق بحركة فتح فور تأسيسها، وقاتل الاحتلال الإسرائيلي بجبهات سوريا ولبنان والأردن، وعاد للأراضي الفلسطينية في تسعينيات القرن العشرين ليتقلد مناصب أمنية رفيعة.

المولد والنشأة
ولد نصر يوسف (اسمه الحقيقي: مصطفى سالم البشتاوي) عام 1943 في جسر الجامع بغور الأردن.

الدراسة والتكوين
حصل على شهادة الثانوية العامة من مدرسة حسن الصباح في مدينة إربد (شمالي الأردن)، ثم درس التاريخ الإسلامي بجامعة بيروت العربية، كما درس الاقتصاد الإسلامي في جامعة اليرموك الأردنية.

وتلقى دورات عسكرية وأمنية في الاتحاد السوفياتي والصين وفيتنام.

الوظائف والمسؤوليات
شغل مناصب أمنية وعسكرية متعددة في حركة فتح، ثم انتخب عضوا باللجنة المركزية لحركة فتح عام 1989.

عُين مديرا للأمن العام الفلسطيني عام 1995، وفي عام 2005 عيّن نصر يوسف وزيرا للداخلية في السلطة الفلسطينية.

التجربة العسكرية والسياسية
التحق نصر يوسف بحركة التحرير الوطني الفلسطيني عند تأسيسها عام 1965، وكان حينها طالبا في المرحلة الثانوية، وفي العام نفسه التحق بالجناح العسكري للحركة المسمى "العاصفة".

بعد ذلك تلقى تدريبات وتكوينات عسكرية في الصين والاتحاد السوفياتي، ثم درس ميدانيا تجربة الثورة الفيتنامية.

وبعد عودته من فيتنام عام 1974 تسلم نصر يوسف قيادة كتيبة "شهداء أيلول"، ورابط في منطقة صور جنوب لبنان.

وشارك يوسف في مقاومة الجيش الإسرائيلي أثناء اجتياح لبنان عام 1982، حيث رابط مع قواته في منطقة "العيشية والريحان" في الجنوب اللبناني، وفي عام 1983 شارك في قتال المجموعات التي انشقت عن حركة فتح في لبنان.

وشغل العديد من المناصب الأمنية والعسكرية في حركة فتح في كل من الأردن ولبنان وسوريا، وفي عام 1989 انتخب عضوا في اللجنة المركزية لحركة فتح.

في الثامن من مايو/أيار 1994 عاد إلى الأراضي الفلسطينية في إطار اتفاقيات أوسلو، وتولى منصب مدير عام الأمن العام ومدير الشرطة الفلسطينية، كما شارك في مفاوضات طابا الأولى عام 1995.

وعُين في عام 2005 وزيرا للداخلية في السلطة الفلسطينية، وظل في هذا المنصب عشرة أشهر.

في عام 2011، تناول الوسط السياسي والأمني الفلسطيني معلومات حول التنسيق بين الاحتلال الإسرائيلي وبين نصر يوسف عندما كان وزيرا للداخلية.

يفضل نصر يوسف عدم الإدلاء بأي تصريحات إعلامية، حتى وصف بالقيادي الصامت في حركة فتح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة