عبد الحميد دوغار   
الاثنين 1436/5/11 هـ - الموافق 2/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:54 (مكة المكرمة)، 12:54 (غرينتش)

قانوني باكستاني عينه الرئيس برويز مشرف رئيسا للمحكمة العليا خلفا لافتخار تشودري. مهد الطريق أمام مشرف للتقدم لولاية رئاسية جديدة بعد أن رفض الطعون التي قدمتها المعارضة.

المولد والنشأة
ولد عبد الحميد دوغار يوم 22 مارس/آذار 1944 في قرية غرهي موري في إقليم السند.

الدراسة والتكوين
 بعد إكمال دراسته الثانوية، التحق بالجامعة حيث حصل على بكالوريوس في العلوم وأخرى في القانون، إحداهما من جامعة السند في 1966 والأخرى من كلية القانون بجامعة البنجاب 1969 ثم مارس المحاماة لمدة 25 عاما.

الوظائف والمسؤوليات

بدأ دوغار عمله بالقضاء في إقليم السند، وبعد سنوات التحق بالمحكمة العليا حيث عين قاضيا للمحكمة في السند في  10 أبريل/نيسان 1995. وتمت ترقيته في المحكمة العليا في 28 أبريل/ نيسان 2000. وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2007 أصبح رئيسا للمحكمة العليا وهو أعلى منصب قضائي باكستاني.

التجربة الوظيفية
شكل فصل برويز مشرف رئيس المحكمة العليا افتخار تشودري -في 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2007- مرحلة جديدة في حياة دوغار.

فقد عين مشرف مكان تشودري القاضي عبد الحميد دوغار لخدمته مصالحه، حيث أعلن دوغار منذ تعيينه رئيسا للمحكمة العليا حكمه برفض الطعون المتعلقة بإعادة انتخاب الرئيس برويز مشرف.

ومهد هذا الحكم الطريق أمام مشرف بالتقدم لولاية رئاسية ثانية، كما أنه أزاح من المحكمة العليا جميع القضاة المناوئين للرئيس.

تقاعد من منصبه في آذار/مارس 2009 وذلك بعد أن صادق الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري على قرار إعادة عشرات القضاة إلى مناصبهم، وهم الذين سبق لمشرف عزلهم في 2007، ومن بينهم رئيس المحكمة العليا افتخار تشودري الذي عاد إلى موقعه محل دوغار.

المؤلفات
ألف دوغار كتاب "الإسلام: رسالة الله الختامية إلى البشر"

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة