محمد الدعيع.. حارس السعودية الأشهر   
الأحد 1437/5/28 هـ - الموافق 6/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:02 (مكة المكرمة)، 9:02 (غرينتش)

حارس سابق للمنتخب السعودي لكرة القدم وفريق الهلال، وأكثر لاعب سعودي خاض منافسات مع المنتخب، كما أنه أكثر لاعب عربي يشارك في مونديال كأس العالم بحساب الدقائق الفعلية للعب في المباريات.

امتدت مسيرته في الملاعب لأكثر من عشرين عاما، حقق خلالها العديد من الألقاب على مستوى الأندية والمنتخبات، ونال الكثير من الألقاب الشخصية، مما أهله لأن يكون ضمن أهم اللاعبين السعوديين والعرب في تاريخ كرة القدم.

المولد والنشأة
ولد محمد الدعيع في الثاني من أغسطس/آب 1972 في مدينة حائل (شمال السعودية) ونشأ في أسرة رياضية اشتهرت بإنجاب حراس المرمى الكبار في السعودية.

التجربة الرياضية
بدأ لاعبا من خلال انضمامه لفريق الطائي في مدينة حائل، ثم بدأ مشواره كحارس مرمى لكرة اليد وكان هذا في سنة 1980، واكتشفه مدرب فريق الطائي عام 1985، وتحول بفضله إلى كرة القدم.

كانت البداية الحقيقية له في 1987، وذلك عندما خلف شقيقه عبد الله في حراسة مرمى فريق الطائي، فأبدى الدعيع حينها مستوى أهله للالتحاق بالمنتخب السعودي للناشئين الذي شارك في كأس العالم للناشئين بأسكتلندا عام 1989 وتوّج بلقبها.

تدرج الدعيع في فئات المنتخب السعودي، ووصل إلى المنتخب الأول في 1993 خلال تصفيات كأس العالم 1994.

انتقل بعد سنوات قضاها من ناديه الطائي إلى الهلال، في صفقة قُدرت بخمسة ملايين ونصف المليون ريال سعودي، كانت الأغلى في ذلك الحين.

تمكن بعد انتقاله لفريق الهلال من المساهمة في تحقيق ثماني بطولات، أبرزها  كأس ولي العهد وكأس الملك عبد العزيز وكأس الأندية الآسيوية أبطال الدوري.

إنجازات
حقق مع منتخب بلاده بطولة كأس العالم للناشئين عام 1989، وشارك مع المنتخب الأول في كأس العالم سنوات 1994، و1998، و2002، و2006.

توّج مع المنتخب السعودي بكأس الخليج 1994 في الإمارات، ونال معه لقب كأس آسيا 1996 التي نظمتها الإمارات.

أحرز كأس العرب لعام 1998، ثم حقق أبرز ألقابه مع ناديه الهلال بالتتويج بكأس آسيا للأندية عام 2002.

الأوسمة والجوائز
حاز على ألقاب شخصية كثيرة، منها أفضل حارس خليجي، وأفضل حارس عربي، وأفضل حارس آسيوي، واختارته اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم ضمن أفضل عشرة حراس في كأس العالم 1994 وكأس العالم 1998، وتوّج بلقب حارس القرن وعميد لاعبي العالم.

الاعتزال
قرر الدعيع اعتزال اللعب دوليا بعد أن حَرمه مدرب المنتخب باكيتا من المشاركة في كأس العالم 2006، واستمر في الملاعب إلى أن أعلن اعتزاله رسميا في 22 يونيو/حزيران 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة