واين روني.. "الفتى الذهبي" للكرة الإنجليزية   
الأحد 8/9/1437 هـ - الموافق 12/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:23 (مكة المكرمة)، 9:23 (غرينتش)

واين روني لاعب كرة قدم إنجليزي، اشتهر مهاجما وهدافا تاريخيا لمنتخب بلاده "الأسود الثلاثة"، تتوق جماهير الكرة في بلاده، والتي تلقبه بـ"الفتى الذهبي"، لأن يقود منتخبه للتتويج بأحد الألقاب الأوروبية أو العالمية التي ما زالت غائبة عن خزانته منذ ستينيات القرن الماضي.

المولد والنشأة
ولد واين روني مارك يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول 1985 بضاحية "كروكستيث" قرب مدينة ليفربول شمال غرب إنجلترا، وله أخوان، وهو متزوج وله طفلان.

الدراسة والتكوين
بدأ واين روني تكوينه الرياضي في سن التاسعة من العمر بصغار نادي" إيفرتون" الإنجليزي الذي كان من مشجعيه، واستمر فيه سنوات عدة إلى غاية انضمامه للفريق الأول عام 2002.

التجربة الرياضية
انطلق مشوار واين روني الاحترافي من نادي "إيفرتون" حيث لعب لفريقه الأول وهو في سن 17 من العمر، وسجل له في أول مباراة رسمية هدفا جعله يصنف أصغر لاعب يسجل هدفا في تاريخ بطولة الدوري الممتاز الإنجليزي، وشارك بعدها معه خلال موسمين في 77 مباراة مسجلا 17 هدفا.

وانتقل روني ابتداء من عام 2004 إلى نادي "مانشستر يونايتد" الذي لعب له إلى حدود الأسبوع الأول من يونيو/حزيران 2016 نحو 520 مباراة، سجل خلالها 245 هدفا، وهو يعد من بين أربعة لاعبين تمكنوا من تسجيل 200 هدف للنادي، محققا معه عدة بطولات محلية وقارية ودولية، وأصبح يحمل شارة القيادة فيه، الأمر الذي جعله أحد أيقونات ملعب "أولد ترافورد" على غرار لاعبين سابقين كـبوبي تشارلتون، ودينيس لاو، وجاك راولي. 

وبلغ ارتباط النادي باللاعب إلى درجة أنه وقع معه عقدا طويل الأمد يمتد إلى غاية عام 2021، جعله أغلى لاعب في الدوري الإنجليزي بثروة تبلغ 45 مليون جنيه إسترليني، ووضع النادي شرطا تعجيزيا لأي فريق يرغب في خدماته بقيمة مليار دولار من أجل فسخ العقد.

وعلى الصعيد الدولي، شارك روني في أول مباراة له مع منتخب إنجلترا عام 2003 ليصبح أيضا أصغر لاعب في تاريخه، قبل أن يكسر هذا الرقم لاعب نادي "أرسنال" ثيو والكوت عام 2006، بفارق 36 يوما عن روني.

وشارك روني مع المنتخب إلى ما قبل يورو 2016 في 111 مباراة سجل خلالها 52 هدفا، من ضمنها مشاركته في ثلاث دورات لبطولة كأس العالم (ألمانيا 2006، وجنوب أفريقيا 2010، والبرازيل 2014)، وكذلك بطولة أمم أوروبا عام 2004 في البرتغال، وعام 2012 ببولندا وأوكرانيا.

توج روني مع نادي "الشياطين الحمر" (لقب مانشستر يونايتد) خمس مرات ببطولة الدوري الإنجليزي أعوام 2007 و2008 و2009 و2011 و2013، وكأس رابطة الأندية المحترفة الإنجليزية أعوام 2006 و2009  و2010، وكأس الدرع الخيرية عامي 2008 و2011، وكأس الاتحاد الإنجليزي عام 2004، ولقب دوري أبطال أوروبا عام 2008 وكأس بطولة العالم للأندية عام 2008.

يلعب روني مهاجما، وأحيانا قليلة تناط به أدوار في وسط الميدان خلف المهاجمين، يتميز بموهبة تهديفية كبيرة، يساعده في ذلك قوته البدنية والسرعة وتمركزه الجيد أمام المرمى، إضافة إلى إتقانه اللمسة الأخيرة، وهو يجيد التحكم في الكرة والضربات الرأسية.

يتمتع بخصال قيادية وتأثير كبير على زملائه في النادي أو المنتخب الإنجليزي جعلته يحمل شارة القيادة، حيث يقول عنه مدرب المنتخب الإنجليزي السابق، الإيطالي فابيو كابيلو "وين روني موهبة فذة مع رباطة جأش تفوق سنوات عمره".

الجوائز والأوسمة
نال روني لقب أفضل لاعب في السنة بإنجلترا أعوام 2008 و2009 و2014 و2015، ولقب أفضل لاعب شاب عام 2002 من هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، وأحسن لاعب شاب من قبل منظمة "FifPro" عام 2005، ولقب أفضل لاعب من "السير مات بوسبي" عامي 2006  
و2010.

وتوج أيضا بلقب أفضل لاعب شاب في الدوري الإنجليزي الممتاز عامي 2005 و2006، وأحسن لاعب في بطولة العالم للأندية عام 2008، وكذا لقب الهداف التاريخي للمنتخب الإنجليزي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة