أسامة الملولي   
الاثنين 1435/11/28 هـ - الموافق 22/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

سباح تونسي ومهندس في المعلوماتية، احترف السباحة وتوج بالعديد من الميداليات الذهبية في اختصاصات مختلفة، وفي الألعاب العربية والأفريقية والألعاب الأولمبية وبطولة العالم.

المولد والنشأة: ولد أسامة الملولي في 16 فبراير/شباط 1984 بمدينة المرسى إحدى ضواحي العاصمة تونس.

يبلغ طوله مترا و92 سنتمترا ووزنه 79 كيلوغراما، وقد لقب بقرش قرطاج وقرش المتوسط بعد تألقه في مسابقة ألعاب البحر الأبيض المتوسط في دورات "ألميريا 2005" و"بيسكارا 2009" و"ميرسن 2013".

الدراسة والتكوين: بدأ دراسته بالمعهد الرياضي بالمنزه بالعاصمة ثم غادر تونس سنة 1999 ليدرس بمعهد "رمبار" في مرسيليا بفرنسا ويواصل بالتوازي مع ذلك تدريباته في السباحة.

بعد حصوله على البكالوريوس عام 2002، سافر الملولي إلى الولايات المتحدة لمتابعة دراسته الجامعية حيث تخصص في هندسة المعلوماتية بجامعة كاليفورنيا الجنوبية (لوس أنجلس) قبل أن يحصل في 11 مايو/أيار 2007 على الماجستير في المعلوماتية.

الوظائف والمسؤوليات: بعد تخرجه عام 2007 مارس مهنة مهندس في البرمجيات.

المسيرة الرياضية: بدأ الملولي خطواته الأولى في عالم الاحتراف عام 2000 ضمن نادي "تروجانس" الأميركي ولما يتجاوز السادسة عشرة من عمره ونجح آنذاك في تحطيم أربعة أرقام قياسية، وفي العام ذاته شارك في الألعاب الأولمبية "سيدني 2000" غير أنه أنهى سباق 400 متر/أربع سباحات في المركز 43.

في عام 2001 شارك في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط وحصل على الميدالية الفضية، وفي عام 2003 بدأت تتويجاته في بطولات العالم ببرشلونة عندما أحرز ميدالية برونزية في سباق 400 متر/4 سباحات.

أهدى الملولي تونس أول ميدالية ذهبية سنة 2004 ضمن بطولة العالم للأحواض الصغيرة في "إنديانابوليس" الأميركية وذلك في سباق 400 متر/4 سباحات في زمن قدره أربع دقائق وسبع ثوان وجزأين بالمائة.

وفي مونديال 2005 حصل على ميداليتين برونزيتين، وفي السنة نفسها، وضمن الألعاب المتوسطية "ألميريا" حقق إنجازا غير مسبوق عندما توج بثلاث ميداليات ذهبية محطما رقمين قياسيين في سباقي 200 متر و400 متر.

وبعد أربع سنوات في "ألميريا" أيضا حصد ثلاث ميداليات ذهبية قبل أن يحقق خمس ميداليات من المعدن النفيس في "بيسكارا 2009" ثم ذهبيتين وثلاث فضيات في الدورة الأخيرة للألعاب "ميرسن 2013".

في بطولة العالم -وقبل أن يتوج بطلا للعالم في روما 2009 في اختصاص 1500 متر سباحة حرة وضمن المسابقة ذاتهاـ توج بميداليتين ذهبيتين في سباقي 400 و800 متر سباحة حرة، وفي بطولة العالم برشلونة 2013 توج ببطولة العالم لسباق 5000 متر في المياه الحرة.

وفي الألعاب الأولمبية أحرز الميدالية الذهبية لأولمبياد بكين 2008 في سباق 1500 متر سباحة حرة ليكون أول سباح عربي وأفريقي يتوج بذهبية أولمبية وهي الذهبية الثانية لتونس في تاريخ الأولمبياد بعد 40 عاما من ذهبية البطل الأولمبي محمد القمودي في ألعاب مكسيكو سنة 1968.

وفي "لندن 2012" أحرز الميدالية الذهبية لسباق عشرة آلاف متر في المياه الحرة وبرونزية سباق 1500 متر سباحة حرة.

أما في الألعاب العربية فقد حصل الملولي على 15 ميدالية ذهبية وواحدة فضية ضمن دورة الألعاب العربية "الدوحة 2011" وتم اختياره إثر ذلك أفضل رياضي عربي في الدورة.

الجوائز والأوسمة: تم اختياره كأفضل سباح في أفريقيا عام 2008، وتم اختياره من قبل الصحفيين الرياضيين التونسيين كأفضل رياضي تونسي عامي 2003 و2004 .

في 2014 تم تعيينه من قبل اللجنة الأولمبية القطرية سفيرا للبرنامج الأولمبي المدرسي وأُعلن عن إنشاء "أكاديمية أسامة الملولي للسباحة" بقطر والتي تعنى بتطوير السباحة والعناية بالسباحين في قطر.

أُطلق اسمه على شارع في مدينة بيت لحم الفلسطينية بالضفة الغربية تقديرا له على مواقفه تجاه القضية الفلسطينية وذلك خلال دورة الألعاب العربية "الدوحة 2011" عندما أهدى الميداليات التي أحرزها للشعب الفلسطيني، وظهر يوم تتويجه وهو يحمل الكوفية الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة