نجيب ميقاتي   
الاثنين 1436/2/9 هـ - الموافق 1/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:34 (مكة المكرمة)، 12:34 (غرينتش)

سياسي ورجل أعمال سني لبناني، جاء إلى السياسة من قطاع المال والأعمال، ويتمتع بعلاقات جيدة مع سوريا. قدم نفسه مرشحا توافقيا مستعدا للعمل مع جميع القوى السياسية اللبنانية، وتولى رئاسة الحكومة فترتين منفصلتين.

المولد والنشأة
ولد نجيب عزمي ميقاتي يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني 1955 في طرابلس شمالي لبنان.

الدراسة والتكوين
بعد إكماله تعليمه الإعدادي والثانوي، انتقل إلى الجامعة الأميركية في بيروت، ثم تابع دراساته العليا في فرنسا وفي جامعة هارفرد بأميركا.

الوظائف والمسؤوليات
ساهم ميقاتي في أوائل الثمانينيات في تأسيس شركة إنفيست كوم العائلية، التي أصبحت رائدة في عالم الاتصالات في الأسواق الناشئة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

شغل عضوية مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت، وعضوية المجلس الاستشاري لكلية هاريس في جامعة شيكاغو، والمجلس الاستشاري للمجموعة الدولية لمعالجة الأزمات، ويرأس منتدى استشراف الشرق الأوسط.

أسندت إليه حقيبة وزارة الأشغال العامة والنقل في ثلاث حكومات متعاقبة خلال 1998-2004، وتولى رئاسة الحكومة اللبنانية فترتين، الأولى عام 2005 لم تتجاوز ثلاثة أشهر، والثانية عام 2011.

التجربة السياسية
دخل ميقاتي العمل السياسي قادما من عالم المال والأعمال، وانتخب عام 2000 نائبا عن مدينة طرابلس حتى عام 2005، وأعيد انتخابه عام 2009 نائبا عن دائرة طرابلس.

وقدم نفسه رجلا توافقيا مستعدا للعمل مع جميع القوى السياسية اللبنانية، وكلف بتشكيل حكومة للمرة الأولى بعد اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري في 2005، وترأس حكومة انتقالية لمدة ثلاثة أشهر انحصرت مهمتها الأساسية في تنظيم انتخابات نيابية.

وبعد انهيار حكومة سعد الحريري إثر استقالة وزراء المعارضة اللبنانية، اختير ميقاتي في يناير/كانون الثاني 2011 مرشحا لرئاسة الحكومة، وحصل في الاستشارات النيابية على 68 صوتا من بين 128 نائبا هم عدد نواب البرلمان اللبناني، فكلفه الرئيس اللبناني يومها ميشال سليمان بقيادة الحكومة في 25 يناير/كانون الثاني 2011.

تولى رسميا رئاسة وزراء لبنان يوم 13 يونيو/حزيران 2011 إلى غاية 22 مارس/آذار 2013 حيث قدم استقالته لعدم تشكيل هيئة للإشراف على الانتخابات البرلمانية، ومعارضة التمديد لمسؤول أمني، لكنه استمر في مهامه رئيس حكومة تصريف أعمال حتى 15 فبراير/شباط 2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة