رونالد ريغان   
الأحد 29/6/1436 هـ - الموافق 19/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:39 (مكة المكرمة)، 12:39 (غرينتش)

الممثل المشهور الذي نجح في أن يصبح الرئيس الأربعين للولايات المتحدة الأميركية، عن الحزب الجمهوري. رافقت إدارته فضيحة بيع أسلحة لإيران سرا برغم الحظر، عرفت باسم "إيران غيت". كما شهد عهده انطلاقة حرب النجوم التي مهدت لانهيار الاتحاد السوفياتي.

المولد والنشأة
ولد رونالد ويلسون ريغان في 6 فبراير/شباط 1911 بولاية إلينوي، ويعود والده لأصول أيرلندية ووالدته لأصول بريطانية أسكتلندية.

الدراسة والتكوين
أنهى تعليمه الابتدائي والثانوي بالمدارس الحكومية، ثم التحق بجامعة أوريكا بإلينوي حيث حصل على شهادة في الاقتصاد وعلم الاجتماع عام 1932.

الوظائف والمسؤوليات
عمل ريغان معلقا رياضيا وممثلا سينمائيا، قبل انخراطه في العمل السياسي ليحكم ولاية كاليفورنيا خلال الفترة ما بين 1967 و1975.

ولم يقف طموحه عند هذا الحد، بل خاض غمار السباق نحو البيت الأبيض ليتغلب على منافسه الرئيس جيمي كارتر، ثم ليصبح رئيس الولايات المتحدة لفترتين رئاسيتين من عام 1981 وحتى عام 1989.

أحدث ريغان قطيعة مع حكم سلفه حيث عمل على تغيير المنظور السياسي والاقتصادي الأميركي، وهكذا شهدت المؤشرات الاقتصادية دفعة قوية ظهرت في انخفاض نسب التضخم والبطالة.

التجربة السياسية
ارتبط اسم ريغان على الصعيد الخارجي، بإطلاق برنامج حرب النجوم الهادف لإحباط أي هجوم قد تتعرض له الولايات المتحدة أو أحد حلفائها بالصواريخ البالستية، حيث جاء هذا البرنامج في إطار سياسة كاملة وضعها الرئيس ريغان لجر الاتحاد السوفييتي إلى سباق تسلح مهلك، وهو ما نجح به فعلاً، بحيث يعتبر مهندس تفكيك الاتحاد السوفييتي والإجهاز على المعسكر الاشتراكي.

أما على صعيد الشرق الأوسط، فقد ارتبط اسم الرئيس ريغان من خلال التورط الفاشل للقوات الأميركية في حرب لبنان، وهو التورط الذي انتهى بإجبار القوات الأميركية على الانسحاب بعد تفجير مجموعة إسلامية شيعية لمقر قوات المارينز. كذلك، فقد أطلق الرئيس ريغان مبادرة حملت اسمه لحل القضية الفلسطينية.

رافقت إدارة الرئيس ريغان فضيحة عرفت باسم "إيران غيت"، من خلال بيع الإدارة الأميركية سراً أسلحة لإيران، وذلك رغم الحظر المعلن على بيع الأسلحة إليها، واستخدمت أرباح تلك الصفقة في مساعدة ثوار الكونترا في نيكاراغوا، وهو ما افتضح في عام 1986. وقد تضمن تقرير لجنة التحقيق في القضية، والذي رفع في عام 1987، انتقاداً شديداً للرئيس ريغان رغم نفي الأخير علمه بتحويل الأموال.

الوفاة
بعد معاناة طويلة من مرض "ألزهايمر"، توفي رونالد ريغان في منزله في لوس أنجلوس بتاريخ 5 يونيو/حزيران 2004 عن عمر ناهز 93 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة