كوبلر.. خبرة ألمانية لفك شفرة الأزمة الليبية   
الثلاثاء 1437/1/22 هـ - الموافق 3/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:58 (مكة المكرمة)، 7:58 (غرينتش)

دبلوماسي ألماني، انتقل من وزارة خارجية بلاده إلى العمل مع الأمم المتحدة عام 2010 مساعدا للمبعوث الأممي لأفغانستان، ثم عُين لاحقا مبعوثا أمميا خاصا بأكثر من دولة ضمنها ليبيا.

المولد والنشأة
ولد مارتن كوبلر عام 1953 في مدينة شتوتغارت بجنوب ألمانيا.

الدراسة والتكوين
درس القانون في جامعة بون كما درس اللغة الآسيوية بنفس المدينة وفي إندونيسيا كذلك.

الوظائف والمسؤوليات
شغل كوبلر مناصب عديدة في البعثات الدبلوماسية الألمانية في الهند ومصر وفلسطين، حيث تولى تمثيلية بلاده في أريحا خلال 1994-1997، وشغل بعدها مدة عام واحد منصبَ نائب رئيس مجموعة العمل الخاصة بدول البلقان في وزارة الخارجية الألمانية، ثم عُين نائبا لمدير مكتب وزير الخارجية يومها يوشكا فيشر حتى عام 2000 حيث ترأس المكتب لغاية 2003.

شغل لاحقا منصب سفير بلاده في مصر، ثم عمل سفيرا في العراق عام 2006، وبعد عام واحد عاد إلى ألمانيا، وترأس مديرية الثقافة والإعلام في وزارة خارجية بلاده. وفي عام 2010 انضم إلى بعثة الأمم المتحدة موظفا ساميا فتولى مهام عديدة.

التجربة الدبلوماسية
التحق مارتن كوبلر عام 1983 بوزارة الخارجية الألمانية حيث راكم لأكثر من عقدين ونصف قرن تجربة وخبرة واسعة في عالم الدبلوماسية والسياسة الدولية وإدارة الأزمات.

انضم إلى الأمم المتحدة عام 2010 كما سلفت الإشارة حيث وظف خبرته في محاولة حل قضايا الشرق الأوسط وإشكالاته. كما عُين في العام نفسه مساعدا للمبعوث الأممي إلى أفغانستان، ثم مبعوثا خاصا إلى العراق بين عاميْ 2011 و2013.

وفي مهمة أخرى بالقارة السمراء، ترأس بعثة أممية عُرفت باسم "مونوسكو" لبسط الاستقرار في الكونغو الديمقراطية.

يردد كوبلر دائما أن أي مشكلة لها حل، وأنه يجب عدم التسامح مع جرائم الحرب والإبادة. يفضل العمل في الميدان على البقاء في المكتب، الأمر الذي خلق انطباعا إيجابيا حوله بين أعضاء مجلس الأمن.

عينه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مبعوثا دوليا جديدا إلى ليبيا خلفا لبرناردينو ليون، وأبغ بذلك مجلس الأمن يوم الأربعاء 28 أكتوبر/تشرين الأول 2015.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة