مروة الشربيني   
الخميس 1435/12/30 هـ - الموافق 23/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:56 (مكة المكرمة)، 12:56 (غرينتش)

صيدلانية مصرية وصفت بشهيدة الحجاب، راحت ضحية عنف عنصري أثارته أجواء العداء للإسلام بألمانيا، فارقت الحياة بعد إصابتها بـ 18طعنة قاتلة من متطرف يميني روسي من أصل ألماني داخل قاعة محكمة مدينة دريسدن بشرقي ألمانيا، مطلع يوليو/تموز.

المولد والنشأة
ولدت مروة على الشربيني بمدينة الإسكندرية شمالي مصر يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول 1977، لوالدين باحثين كيمائيين.

ارتبط عمرها الذي لم يتجاوز 33 عاما بمكانين هما موطنها مصر حيث ولدت ونشأت وتعلمت، وألمانيا التي لقيت مصرعها فيها بعد أربع سنوات من وصولها إليها رفقة زوجها المبتعث لاستكمال دراسته العليا في الجينات الوراثية.

بعد عام من زواجها عام 2004 سافرت مع زوجها علوي عكاز إلي مدينة بريمن الألمانية، التي منح زوجها إلى جامعتها لإعداد رسالتي ماجستير ودكتوراه في تخصص جينات الخلية.

وفي بريمن ولد ابنها الأول مصطفى الذي شاءت الأقدار أن يشهد بعد ثلاث سنوات من ميلاده، مصرع أمه طعنا بالسكين على يد القاتل أليكس فينز بقلب محكمة دريسدن.

كانت أسرة الصيدلانية المصرية قد انتقلت عام 2008 إلى مدينة درسدن شرقي ألمانيا حيث ترتفع معدلات العنصرية والعداء للأجانب والمسلمين، وكان سبب الانتقال هو إعداد الزوج عكاز لرسالة دكتوراه بجامعة المدينة التي انتهت فيها حياة مروة.

وقعت جريمة قتل مروة خلال نظر محكمة درسدن في الأول من يوليو/تموز 2009 في دعوى استئناف، طالب فيها الجاني بإلغاء حكم سابق قضت فيه المحكمة نفسها بتغريمه مبلغ 780 يورو لصالح السيدة الشربيني، تعويضا عما وجهه لها من إهانة شخصية بالغة عندما وصفها بالإرهابية المسلمة العاهرة بسبب رفضها لعب طفلها بأرجوحة بحديقة عامة قبل عام.

وفاجأ الجاني أليكس فينز القضاة والحضور خلال نظر المحكمة في دعواه، ووجه للصيدلية المصرية الحامل في الشهر الثالث 18 طعنة نافذة أدت إلى وفاتها على الفور أمام زوجها وابنها البالغ ثلاثة أعوام.

وفي 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2009 أصدرت محكمة درسدن حكمها بالسجن مدى الحياة على  أليكس فينز وهي أقصي عقوبة منصوص عليها في القانون الألماني.

الدراسة والتكوين
حصلت الشربيني على الشهادة الثانوية عام 1995 من كلية النصر الإنجليزية بالإسكندرية، ونالت بكالوريوس العلوم الصيدلانية عام 2000 من جامعة الإسكندرية.

وإلى جانب مؤهلاتها العلمية أثبتت مروة الشربيني تميزا رياضيا حيث لعبت بين عامي 1992
و1999 لمنتخب مصر القومي لكرة اليد للسيدات، الذي حصل على العديد من البطولات وحل في الترتيب الثالث عربيا عامي 1998 و1999.

جوائز وأوسمة
حصلت مروة الشربيني ـ التي أثار حادث قتلها احتجاجات واسعة داخل ألمانيا وفي دول إسلامية ـ على أكثر من عشر شهادات تقديرا عن بطولات رياضية شاركت فيها مع منتخب سيدات مصر لكرة اليد.

وكرمت بلدية درسدن ذكري مروة الشربيني بلوحة تذكارية كتب عليها اسمها بمحكمة درسدن، وأقامت لها نصبا تذكاريا بأماكن مختلفة من درسدن، لكن هذا النصب تم تدميره بعد أيام من الإعلان عن افتتاحه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة